الحج رحلة العمر عند الباكستانيين
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 16:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر إسرائيلية: مقتل 3 جنود إسرائيليين في هجوم مسلح شمال غرب القدس المحتلة
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 16:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ

الحج رحلة العمر عند الباكستانيين

الحاج عطاء محمد (أقصى اليسار) مع حجاج آخرين في مدينة الحج (الجزيرة)

مهيوب خضر-إسلام آباد
 
شرع حجاج باكستان في مغادرة البلاد لأداء فريضة الحج لهذا العام، وسط عيون متلهفة لرؤية الحرمين الشريفين، وقلوب تخفق لاقتراب موعد أداء فريضة انتظروها سنين طويلة, فالسفر لأداء مناسك الحج بالنسبة لملايين الباكستانيين يعد رحلة العمر الأولى والأخيرة خارج بلادهم.

يقف ضيق ذات اليد كل عام سدا منيعا أمام الآلاف من فقراء باكستان، ليحول دون تحقيقهم لحلم العمر وهو أداء فريضة الحج، فترى من وفق منهم هذا العام لأدائه يعد الأيام والساعات في مدينة الحجاج بانتظار اليوم الموعود، ومعظمهم طاعنون في السن لكن قلوبهم عامرة بالأمل الذي عاشوا لأجله سنين طويلة حتى اشتعل الرأس شيبا.

آثر زوجته
العم عطاء محمد بلغ من العمر سبعين عاما، وهو مزارع حفرت الأيام في جبينه معالم تاريخ طويل من الصراع مع الأرض من أجل العيش وكسب القوت بمدينته ميانوالي في قلب إقليم البنجاب.
 
حاول أداء فريضة الحج أكثر من مرة دون جدوى، وعندما وفق لجمع قدر كاف من المال آثر زوجته فأرسلها إلى الحج مع أخيها، واليوم تعود الابتسامة لترتسم على وجهه عندما جاء دوره.

"إنني اليوم أسعد إنسان في هذه الدنيا"، بهذه العبارة وصف عطاء محمد مشاعره للجزيرة نت قبل يوم واحد من مغادرته إسلام آباد باتجاه جدة، ويضيف "إنه توفيق من الله، لقد حاولت كثيرا أن أحج على مدار سنوات طويلة مضت لكنني لم أوفق، واليوم جاء النداء من الله وأنا سعيد بتلبية النداء".
 
مشاعر عطاء لا تختلف كثيرا عن مشاعر بقية الحجاج في هذا المكان، فالعجوز شمس الدين يحكي قصة سنوات أمضاها والدمع يفيض من عينيه كلما سمع اسم مكة أو المدينة، أو علم بخبر سفر جار أو قريب إلى الحج.
 
ويمضي الحاج الباكستاني في رحلة الحج قرابة 35 يوما، منها عشرة على الأقل في المدينة والبقية في مكة، فهذه الرحلة رحلة عبادة وسياحة في آن واحد قد يصعب تكرارها.

حج عام وخاص
 قادري: عدد حجاج باكستان يبلغ 160 ألفا  (الجزيرة)
ويقول رشيد قادري نائب مدير مدينة الحجاج إن عدد الحجاج الباكستانيين الذين سيغادرون إلى الأراضي المقدسة يبلغ 160 ألف حاج، مضيفا في حديثه مع الجزيرة نت أن 80 ألفا منهم يذهبون عن طريق الحكومة، والبقية عن طريق ما يعرف بالحج الخاص.
 
ويشار إلى أن تكلفة الحج عبر برنامج الحكومة تصل إلى ثلاثة آلاف دولار، وهو الطريق الذي عادة ما يسلكه الفقراء والمساكين من السكان، فيما تزيد تكلفة الحج عن ذلك عبر عملاء مكاتب السياحة الخاصة.

ويضيف قادري أن الآلاف من الناس الذين كانوا يرغبون في أداء مناسك الحج لهذا العام قد سحبوا طلباتهم بسبب كارثة الفيضانات، وما تبع ذلك من خسائر هائلة في الأملاك والممتلكات.
 
ويتواجد في مدينة الحجاج -وهي مركز حكومي- قرابة 73 متطوعا يعملون ليل نهار في خدمة الحجاج، لا سيما في جانب التوعية الدينية وتوضيح كيفية أداء مناسك الحج، فيما يقوم الموظفون الرسميون هنا بإنهاء جميع معاملات الحجاج استعدادا لمغادرتهم من المدينة إلى المطار، وذلك على مدار عدة أيام يمضيها الحاج في المكان.

وحتى اليوم غادرت سبع طائرات باكستانية محملة بالحجاج، فيما يعتبر عدد الحجاج الباكستانيين هو الأكثر من بين حجاج الخارج بعد إندونيسيا.
المصدر : الجزيرة

التعليقات