شبان مقاطعون من حزب جبهة العمل الإسلامي يطلقون بالونات تدعو للمقاطعة (الجزيرة نت)

محمد النجار – عمان

قال نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الأردني نايف القاضي إن الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات "مخالفة للقانون"، وذلك غداة إفراج الحكومة عن 18 معارضا بعد اعتقالهم إثر محاولتهم إقامة نشاط يدعو إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقررة الشهر المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (بترا) عن القاضي، الذي تشرف وزارته على تنظيم الانتخابات قوله إن "الدعوة لمقاطعة الانتخابات مخالفة للقانون، ولكننا لا نجبر أحدا على التصويت لأن التصويت حق دستوري ووطني لكل مواطن".

ودعا القاضي المواطنين إلى المشاركة في الانتخابات "لإيصال النائب المنتمي ذي الكفاءة صاحب البرنامج الانتخابي الذي يستطيع إيجاد حلول للتحديات التي تواجه الوطن".

وجاء حديث الوزير بعد أن أفرجت السلطات الأمنية في ساعة متأخرة من مساء السبت عن 18 ناشطا من حملة "مقاطعون لأجل التغيير" من بينهم رئيس المكتب الشبابي في حزب الوحدة الشعبية فاخر دعاس.

وكانت قوات كبيرة من الأمن الأردني قد وصلت إلى منطقة الدوار الرابع قبالة مبنى رئاسة الحكومة لمنع نشاط دعت إليه الحملة تحت عنوان "جايين نسمعكم صوتنا"، ردا على دعوة الحكومة للشباب للمشاركة في الانتخابات تحت شعار "سمعنا صوتك"، بحسب ما قالته الحملة في دعوتها.

وأعلن الناطق باسم مديرية الأمن العام المقدم محمد الخطيب مساء السبت الإفراج عن الشبان الذين قال إنه جرى أخذ تعهد منهم بعدم تكرار التظاهر إلا بعد الحصول على إذن من الجهات المختصة.

جدارية في عمان تحمل شعارات حكومية تدعو إلى المشاركة في الانتخابات (الجزيرة نت)
وتحدث الناطق الأمني عن تفريق قوات الأمن "مظاهرة" مخالفة للقانون سببت إرباكا للحركة المرورية.

إجراءات قمعية
غير أن "حملة مقاطعون من أجل التغيير" قالت في بيان لها الأحد أن أعضاءها اعتقلوا أثناء نزولهم من السيارات قبل الوصول إلى منطقة التجمع.

وأعلنت الحملة أنها "مستمرة في عملها وحقها الذي كفله لها الدستور بالتعبير عن رأيها في القضايا التي تخص الوطن والمواطن، وإيصال وجهة نظرها للمواطنين في أسباب مقاطعتها للانتخابات".

واعتبرت أن ما وصفته بـ"الإجراءات القمعية التي تمارسها الحكومة تجاهها يكشف زيف شعاراتها الموجهة للشباب"، ودعت الحكومة إلى تحويل شعاراتها من (أنا شاب.. أنا سأشارك) إلى (أنا شاب .. أنا سأشارك .. كي لا أُعتقل)، على حد ما ورد في البيان.
 
وأكدت الحملة في بيانها أنه في الوقت الذي تكثف فيه الحكومة حملاتها الداعية للمشاركة في الانتخابات، فإنها ستستمر في نشاطاتها الداعية لمقاطعتها.

المصدر : الجزيرة