تخفيف القيود على الحجاب بتركيا
آخر تحديث: 2010/10/17 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/17 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/10 هـ

تخفيف القيود على الحجاب بتركيا

قرار المجلس الأعلى للتعليم الخاص أحدث اعتراضات محدودة

يتجدد الجدل داخل تركيا بشأن قضية الحجاب بعدما أصدر المجلس الأعلى للتعليم هذا الشهر أمرا لجامعة إسطنبول -إحدى أكبر جامعات البلاد- يقضي بمنع المعلمين من طرد الطالبات اللواتي لا يمتثلن لقانون حظر الحجاب من الفصول الدراسية.

وشكل قرار المجلس الأعلى حلقة أخرى من صراع سياسي وقانوني في تركيا بين من يعتبرون الحجاب رمزا لعقيدتهم الإسلامية ومن يعتبرونه تحديا للدستور العلماني للبلاد.

ولجأت كثير من الطالبات إلى وضع الشعر المستعار على رؤوسهن لتفادي طردهن من الجامعة بموجب قانون حظر ارتداء الحجاب. وفي هذا الصدد تؤكد الطالبة غونغر (18 عاما) وهي فتاة محجبة أنها كانت مستعدة لوضع الشعر المستعار مثلما فعلت ابنة خالتها.

وقالت الفتاة إن حجابها يتعلق بحريتها ولا تراه يشكل تهديدا لأي أحد، في حين قررت بعض الطالبات في الأسر المحافظة البقاء في المنزل بسبب القانون.

ويتعلق الجدل الدائر في تركيا حول الحجاب بجوهر الهوية الوطنية في هذا البلد الذي يقطنه 75 مليون مسلم وتأسست دولته الحديثة كجمهورية علمانية متشددة بعد الحرب العالمية الأولى.

الهوية
ويطرح النقاش من باب كيفية محاولات التوفيق بين ما يسمى الحداثة وبين الحفاظ على التقاليد، في الوقت الذي تحاول فيه تركيا تحقيق طموحها الذي يعود إلى سنوات عديدة في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وأعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خططا لقانون أساسي جديد تماما، وذلك بعد فوزه في استفتاء على إصلاحات دستورية ترعاها حكومته.

ومن بين الإصلاحات التي تمت الموافقة عليها في الاستفتاء الذي أجري الشهر الماضي، إصلاح المحكمة الدستورية التي يهيمن عليها في العادة قضاة علمانيون.

وقد أدت تلك الإصلاحات الهادفة إلى تقريب تركيا من الاتحاد الأوروبي إلى الحد من سلطات قادة الجيش. وفي مؤشر على مدى التغير الذي يحدث للتأثيرات والمواقف العامة، لم يصاحب قرارَ المجلس الأعلى للتعليم الخاص بالحجاب صخبٌ عال كالمعتاد بل مجرد اعتراضات محدودة.

وبهذا الخصوص يعلق الكاتب محمد علي بيراند في مقال بعنوان "دعهن يرتدين ما يُردن" بالقول "إنها نفس المعركة التي تجري في تركيا منذ 80 عاما عن قضية العلمانية والتدين".

وأضاف بيراند "لقد تغير العالم.. لقد تغيرت تركيا.. لا بد من طي هذه الصفحات القديمة والتطلع إلى المستقبل".

يذكر أن محاولة حزب العدالة والتنمية الحاكم لرفع الحظر المفروض على الحجاب قبل ثلاث سنوات، أشعلت أزمة سياسية كبرى كادت أن تؤدي إلى إصدار المحكمة الدستورية أمرا بحل الحزب بسبب ممارسته ما سمته أنشطة مخالفة للدستور.

ويقول مراقبون إن حزب العدالة الذي ينظر له على أنه الأوفر حظا في انتخابات 2011 سيحاول مرة أخرى إلغاء حظر الحجاب.

ويقول معارضو الحظر المطبق منذ انقلاب عسكري عام 1982 إنه انتهاك للحريات الشخصية ولا يتوافق مع الديمقراطية الحديثة، في حين يقول أنصاره إنه ضروري بالذات للدفاع عن القيم الديمقراطية لتركيا.

وقال الخبير الدستوري أرجون أزبودون في مأدبة غداء أقيمت مؤخرا مع سفراء الاتحاد الأوروبي والصحفيين "تحتاج تركيا لإيجاد علاقة جديدة بين الدولة والدين".

"
محمد علي بيراند:
إنها نفس المعركة التي تجري في تركيا منذ 80 عاما عن قضية العلمانية والتدين
"

مخاوف
ويخشى بعض العلمانيين أن يؤدي ما يقولون إنه تنامي التيار المحافظ في المجتمع والضغوط الاجتماعية إلى إجبارهم على تغيير نمط حياتهم وأيضا تبني الحجاب.

وقالت بيغوم يلدز (18 عاما) التي كانت تدخن سيجارة أمام مدخل الجامعة "لا أعتقد أننا سنشعر بضغط لتغطية رؤوسنا هنا في إسطنبول، لكني أعتقد أنه ربما يكون هناك احتمال في أغلب الجامعات بمدن الأناضول".

وقالت طالبة أخرى لم تذكر اسمها "لا أريد رفع الحظر.. أعرف الكثير من الفتيات اللائي تجبرهن أسرهن على ارتداء الحجاب ويخلعنه في الجامعة.. بالنسبة لهن الجامعة مكان للشعور بالحرية".

وقالت بينار جيديك التي تدرس اللغة العربية وتضع حجابا وردي اللون إن هذا الحظر ما زال مطبقا في بعض الكليات، مضيفة أنه "يمكن أن أحضر فصولا دراسية بالحجاب الآن، لكنه ما زال محظورا في الكثير من الأقسام.. ما زال الضغط قائما".

وما زالت الحساسيات قائمة بين الإسلاميين والعلمانيين، حيث يدور الحديث  في الوقت الراهن عما اذا كان القادة العسكريون والساسة العلمانيون سيحضرون حفل استقبال يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول في القصر الرئاسي بمناسبة العيد الوطني.

وعادة ما ينظم الرئيس عبد الله غل الذي ترتدي زوجته الحجاب -وكذلك زوجة أردوغان- حفلي استقبال منفصلين للضيوف الذين لا ترتدي زوجاتهم الحجاب والآخرين الذين ترتدي زوجاتهم الحجاب، أما في العام الحالي فإنه يعتزم تنظيم حفل واحد فقط.

ويقول محرم إينجي -وهو نائب رفيع في البرلمان من حزب الشعب الجمهوري العلماني- إن حزبه سيقاطع حفل الاستقبال، ومضى إلى أن الرئيس "سيغير تقليد تنظيم حفلين هذا لأن حزب العدالة والتنمية يريد أن يفرض الحجاب ليس فقط في الجامعات بل من قمة المجتمع وحتى قاعدته".

يشار إلى أن الجدل المتعلق بارتداء الحجاب لا يقتصر على تركيا وحدها، فهو محظور في المدارس الحكومية في كل من فرنسا وكوسوفو، إضافة إلى أنه محظور في أجزاء من ألمانيا حيث صدرت أوامر بمنع المدرسات من ارتدائه.

المصدر : رويترز

التعليقات