تزايد استهداف المساجد بهولندا
آخر تحديث: 2010/10/14 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/14 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/7 هـ

تزايد استهداف المساجد بهولندا

هولندا شهدت تزايدا في حوادث الاعتداء على المسلمين فيها (الجزيرة نت)

نصر الدين الدجبي-أمستردام

على أثر تكرار الاعتداءات على المساجد والأجانب في هولندا في الفترة الأخيرة حذرت مؤسسات وشخصيات مسلمة في هولندا في حديث للجزيرة نت من تنامي مظاهر الكراهية والعنصرية ضد الأجانب في هولندا مع تنامي المد اليميني بالبلاد.

فقد نجا زوار مسجد أيا صوفيا الذي يرتاده في الغالب مصلون من أصول تركية صبيحة الثلاثاء الماضي من رصاصة أطلقها مجهول، لكنها أصابت الباب الخارجي للمسجد.

وقال المتحدث باسم المسجد مشاهد بيكي إن الحادث تسبب بحالة هلع بين رواد المسجد، مشيرا إلى أن هذه العملية هي الأولى من نوعها منذ 15 سنة، ودعا الجهات الأمنية لرفع درجة الإنذار لما يمكن أن يحصل للمساجد في المستقبل.

ولم تعلن الشرطة حتى الآن عن نتيجة التحقيق الذي أجرته بشأن الحادث، لكن الصحافة الهولندية تتحدث عن احتمال أن يكون له بعد عنصري لحركات الشباب اليميني المتطرف.

حوادث سابقة
وفي الشهر الماضي تعرض مسجد في مدينة إيزل ستاين وسط هولندا وآخر في مدينة خرونغن في الشمال من قبل مجهولين لعملية قذف بالزجاجات الحارقة، ومحاولة إشعال النيران، والإساءة بالرسوم على الجدران.

أما في مدينة إيماودن المحاذية للعاصمة أمستردام فقد تعرضت مجموعة من النساء من أصول تركية في مرتين متتاليتين لاعتداء بالكلام البذيء ورشقهن بعلب الجعة مما أدى إلى إصابة إحداهن بجروح.

وحسب صحيفة إيماودن كرانت المحلية فإن من قام بالحادث ثلاثة شباب لاذوا بالفرار في سيارة مرددين شعارات كره للأجانب والأتراك.

وفي مدينة روزندال الواقعة وسط هولندا قام مجهولون في مايو/أيار الماضي بذبح شاه قرب مكان مخصص لبناء مسجد جديد، ورفعوا لافتة كتبوا عليها "لا للمسجد".

كما تلقت عدة مساجد في الفترة الأخيرة مطوية تسيء للذات الإلهية والنبي محمد صلى الله عليه وسلم

حبيب القدوري (الجزيرة نت)
وفي تعليق على هذه الأحداث المتتالية التي تتزامن مع التشكيل الحكومي الذي يدعمه اليميني المتطرف خيرت فيلدرز قال حبيب القدوري من تجمع العمل المشترك للمغاربة في هولندا أنهم يتابعون الأحداث عن قرب، وأبدى قلقه من هذا التنامي والذي شمل المؤسسات والأشخاص.

وبين القدوري أن المناطق التي فيها أجانب قليلون هي أكثر عرضة لمثل هذه الحركات العنصرية قائلا "في هذه المناطق يستفز الهولنديون الأجانب، وعندما يسألون لماذا، يبررون ذلك بأنهم صوتوا ويؤيدون فيلدرز في طرد الأجانب".

وقد أرسل مجمع العمل المشترك للمغاربة ومجلس المساجد المغربية في هولندا بيانا حذرا فيه من تنامي ظواهر العنصرية ضد المساجد والأشخاص، وطالبوا الجهات التنفيذية الأمنية بتشديد المراقبة على المساجد تجنبا لحصول اعتداءات جديدة.

كما طالب البيان المساجد بمزيد من الحيطة وأخذ الحذر والإبلاغ عن كل الحوادث الواقعة بحق المساجد إلى الشرطة ومراكز مقاومة العنصرية بالبلاد.

وقال القدوري إننا ننتظر انطلاق عمل الحكومة الجديدة لنجلس مع الجهات المتخصصة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات