دعوة لضبط العمل الخيري بالسعودية
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قاض اتحادي بولاية هاواي الأميركية يجمد العمل بقرار ترمب حظر دخول مواطني 8 بلدان
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ

دعوة لضبط العمل الخيري بالسعودية

وزارة الشؤون الإسلامية تسعى لضم العمل الخيري تحت الغطاء الرسمي (الجزيرة نت)

ياسر باعامر–جدة
 
أثارت الدعوة التي أطلقها وزير الشؤون الإسلامية السعودي الشيخ صالح آل الشيخ إلى ضرورة ضم الجمعيات الخيرية، تحت الغطاء الرسمي للدولة جدلاً في السعودية، إذ عدها بعض المهتمين بهذا الشأن خطوة في إطار الاستجابة لضغوط خارجية.
 
وجاءت دعوة الوزير السعودي متزامنة مع عدد من المتغيرات منها الطلب المتزايد من قبل الإدارة الأميركية للرياض بتحجيم أموال القطاع الخيري، خشية استفادة عدد من التنظيمات الإسلامية المسلحة من تلك التبرعات.
 
وأبدى الأمين العام للمنتدى الإسلامي خالد الفواز في تعليقه للجزيرة نت موافقته على مبدأ تنظيم العمل الخيري في السعودية وأن "تكون الجمعيات مسجلة في وزارة الشؤون الاجتماعية كإطار ينظم ملف العمل الخيري".
 
بيد أن الفواز اعترض على أن يتحول العمل الخيري إلى جهاز حكومي من أجهزة الدولة فلا يكون التعيين إلا من قبل الدولة، لأن هذا "يقتل روح العمل الخيري القائم على المبادرة والتطوع المدني، ومثل هذه الدعوات التي تنادي بانضمام المؤسسات الخيرية للدولة ليست في صالح العمل الخيري".
 
ولم يتسن للجزيرة نت الحصول على تعليق رسمي من قبل وزارة الشؤون الإسلامية للوقوف على حيثيات الدعوة التي أطلقها المسؤول الأول في الوزارة.
 
ضغوط خارجية
في المقابل وضع خبير حقوقي -فضل عدم ذكر اسمه- في حديث للجزيرة نت الدعوة التي أطلقها الوزير آل الشيخ في خانة "تسييس العمل الخيري بالسعودية استجابة لضغوط خارجية".
 
وحذر الحقوقي من كثرة التنازلات للمطالب الأميركية، وأشار إلى أن ذلك "يهدد المسيرة النوعية للعمل الخيري بالسعودية" كما دعا القيادة السياسية إلى عدم "الالتزام بالضغوط الأميركية لمحاصرة العمل الخيري، خاصة أن السلطات المختصة لديها معرفة تامة ودقيقة بحساب الجمعيات والمؤسسات الخيرية".
 
وأفاد أن تلك المطالب "جزء من انتهاك سيادة الدولة" مشيرًا إلى أن الجمعيات الخيرية العاملة في الغرب لا تخضع أساسًا للغطاء الرسمي من قبل الأجهزة الحكومية، وبالتالي: "فإن محاولات فرض ذلك الغطاء الرسمي غير مبررة إطلاقا، لأنها تناهض عمل مؤسسات المجتمع المدني التي أقرها مجلس الشورى السعودي".
 
يذكر أن الجمعيات الخيرية بالعربية السعودية تواجه ضغوطًا مستمرة من الداخل والخارج بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، خاصة من قبل الولايات المتحدة، لاتهامها بتمويل ما يطلق عليه "الإرهاب".
المصدر : الجزيرة

التعليقات