تراجع عربي بمعرض كتاب فرانكفورت
آخر تحديث: 2010/10/11 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/11 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/4 هـ

تراجع عربي بمعرض كتاب فرانكفورت

 37 دار نشر عربية حكومية وخاصة فقط شاركت في المعرض (الجزيرة نت)
                                             

                                                    خالد شمت-فرانكفورت

 

تأسف مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، يورغن بوس لتراجع الاهتمام العربي بالمشاركة في المعرض الذي أقيم بين الخامس والعاشر من أكتوبر/تشرين الأول ولا سيما في مجال ترجمة الكتب العربية.

 

وقال في تصريح للجزيرة نت إن مستوى مشاركة دور النشر العربية بالمعرض يتراجع باطراد، منذ حضورها القوي عام 2004 خلال استضافة العالم العربي كضيف شرف، وأعرب عن أسفه لتراجع ترجمة الكتب العربية إلى الألمانية منذ تلك الفترة.

 

وعن إمكانية استضافة معرض فرانكفورت في دوراته القادمة لإحدى الدول العربية كضيف شرف، أوضح بوس أن الباب مفتوح أمام أي دولة عربية للترشح بدءا من عام 2016 بشرط إيفائها المعايير المطلوبة.

 

وكان مدير جناح العراق بمعرض فرانكفورت، سعد الخيون قد كشف للجزيرة نت أن الجناح تقدم بطلب رسمي إلي إدارة المعرض لاستضافة الثقافة العراقية كضيف شرف في فرانكفورت في السنوات القادمة.

 

مشاركة محدودة                     

مدير معرض فرانكفورت يتطلع للتعاون مع الجزيرة (الجزيرة نت

وذكر بوس أن المعرض الذي يعد من مؤسسي معرض أبو ظبي الدولي للكتاب، والمرتبط بعلاقات جيدة مع معرضي القاهرة والشارقة الدوليين للكتاب، يتطلع لتوسيع تعاونه مع معارض عربية أخرى، بهدف تطوير صناعة الكتاب والنشر العربية.

 

ونبه بوس –الذي زار جناح الجزيرة نت السبت الماضي– إلى أن معرض فرانكفورت -الذي يعد الأول من بين 26 معرضا للكتاب في العالم- "يتطلع للتعاون في مشروع ثقافي مشترك مع قناة الجزيرة الرائدة في مجال الأخبار في العالمين العربي والإسلامي".

 

وجاءت المشاركة العربية في الدورة الثانية والستين لمعرض فرانكفورت متواضعة بالنسبة لعدد دور النشر والكتب المعروضة، حيث شارك 37 دار نشر حكومية وخاصة، إضافة لحضور اتحاد الناشرين العرب ممثلا في رئيسه محمد عبد اللطيف.

 

وشاركت الدول العربية في المعرض بعدد محدود من دور النشر الحكومية من السعودية والإمارات والعراق، وعدد أكبر من دور النشر الخاصة، لكن إصداراتها المعروضة تركزت على تعليم الدين الإسلامي واللغة العربية وكتب الأطفال الموجهة للناشئة المهاجرة في ألمانيا وأوروبا.

 

واهتمت معظم دور النشر العربية بالبحث خلال المعرض عن إمكانية توسيع أنشطتها وتبادل حقوق الملكية الفكرية في سوق النشر الأوروبي.

 

حضور عراقي                       

مدير جناح العراق يؤكد أن مشاركة بلاده تؤشر لعودة الأوضاع الثقافية (الجزيرة نت)

وحضر العراق في معرض فرانكفورت بقوة بعد مشاركته المتواضعة في معرض العام الماضي والتي تعد الأولى له في محفل دولي للكتاب منذ 1990.

 

وشهد الجناح أثناء المعرض ندوتين، الأولى بعنوان عن المشهد العراقي في المهجر والثانية لتوقيع كتاب للروائية فاتن الجابري وديوان مدارس الصمت للشاعر نوفل أبو الليث.

 

وأوضح مدير الجناح العراقي للجزيرة نت "أن مشاركة بلاد الرافدين في معرض فرانكفورت وبعده بأسبوعين بمعرض الشارقة الدولي للكتاب، تؤشر لعودة الأوضاع الثقافية في العراق إلى سابق عهدها، وتمهد لافتتاح معرض بغداد الدولي في ديسمبر/كانون الأول القادم.

 

أما الجناح السعودي فقد حرص على توزيع عدد كبير من نسخ معاني القرآن الكريم بالألمانية ولوحات الخط العربي ولوحات مصورة للحرمين الشريفين.

 

وعرض الجناح –كما أوضح مديره عماد زهير للجزيرة نت– مجموعة من الكتب الدينية والعلمية والتعليمية الصادرة بالعربية والإنجليزية عن بعض الجامعات السعودية.

 

وضم جناح هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث عددا من كتب الأدباء الإماراتيين الصادرة بالألمانية عن مشروع قلم، وعرضت دار نشر مصرية معروفة مجموعة من أعمال عدد من الأدباء المعاصرين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات