أوباما يسير على نهج سلفه لكن بلا رؤية واضحة (رويترز-أرشيف)

رؤى زاهر-الجزيرة نت

بشعار طموح بث آمالا بـ"التغيير" في عالم أرهقته سياسات سلفه، ولج أول رئيس ملون البيت الأبيض الأميركي، إلا أن باراك أوباما بعد عام على توليه ما زال بعيدا عن تحقيق النزر اليسير من ذاك التغيير المنشود في ظل تركة ثقيلة من الأزمات، وضبابية في رسم الإستراتجيات.

فالديمقراطي أوباما ورث عن سلفه جورج بوش ساحات حروب أنهكت قواته وأثارت حفيظة شعبه، وأزمة مالية غير مسبوقة تعصف بالعالم بأسره وعلى رأسه الولايات المتحدة التي تفاقمت مشاكلها الداخلية والخارجية، فانخفض دولارها، وارتفع دينها، وتراجع تأييد مواقفها، وتزايد اهتزاز صورتها إلى حد العداء لكل ما هو أميركي.

وعود خارجية
ومع مرور عام، لا تختلف قائمة تحديات السياسة الخارجية عن عهد سابقه، بل يرى محللون وصحف أميركية أن أوباما وبوش وجهان لعملة واحدة، وأن جل ما تحقق حتى الآن هو السير على نهج السلف، أو تعطيل المسير، أو فتح جبهات أخرى بذات الأسلوب كما في اليمن.

معتقل غوانتانامو سييء الصيت والذي ألحق ضررا كبيرا بسمعة بلاده كان أحد أول أهدافه، لكن مع اقتراب المهلة النهائية لإغلاقه بالثاني والعشرين من الشهر الجاري، يعترف أوباما بأنه لن يتسنى تحقيقه.

أما جبهات الحرب التي فتحها بوش بالعراق وأفغانستان فما زالت مستعرة بأعمال عنف ولا استقرار، وترد بالأوضاع المعيشية، مع وعود بالديمقراطية والرخاء ما زالت حبرا على ورق.

وجاءت محاولة تفجير طائرة أميركية متجهة إلى ديترويت لتزجه في ذات البوتقة التي دخلها سلفه مع تنظيم القاعدة.

أوباما بدأ عهده بصمت على الحرب الإسرائيلية على غزة (الفرنسية-أرشيف)
وربما ميز الخلف نفسه عن سابقيه -كما تقول مجلة تايم- بأنه دخل متاهة الصراع العربي الإسرائيلي مبكرا، بينما تحاشى بيل كلينتون وبوش عبورها حتى نهاية سنواتهم.

بل ترى المجلة أن الرئيس الجديد فاقم أزمات الشرق الأوسط بسلسلة من الأخطاء التكتيكية، حين أصر على ربط التفاوض الفلسطيني الإسرائيلي بوقف الاستيطان.

كما فشل التفاوض أيضا على المسارين اللبناني والسوري، وعاد قبل أربعة أشهر، مبعوثه الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل بخفي حنين.

ورغم وعود التغيير التي تضمنت مد اليد لمن تعتبرهم واشنطن "أعداء" واصلت إدارة أوباما مقاطعتها لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني. ولم يفلح أوباما بمد يده لإيران مع إصرارها على حقها بالطاقة النووية، فلجأ إلى لهجة التهديد والوعيد كسلفه.

أما دعوته لعلاقات طيبة مع العالمين العربي والإسلامي خلال خطاب بالقاهرة في يونيو/ حزيران الماضي صفق له الحاضرون 42 مرة، فلم تتجل بدعم لقضاياهم حيث بدأ عهده بصمت عن حرب إسرائيلية قتلت آلاف الفلسطينيين بقطاع غزة، وأثارت دماء الأطفال غضبا بعشرات الدول العربية والإسلامية والغربية أيضا.

براون حظي بمقعد لم يكسبه الجمهوريون منذ 1972 (الفرنسية)
ألم وإيمان
وعلى الصعيد المحلي، ما زال الأميركيون بانتظار تشريع رعاية صحية جعله أوباما في مقدمة أولوياته، وسط اعتراضات على الميزانية المطلوبة له ومخاوف من إفشاله. أما على صعيد الاقتصاد فهو أيضا يغوص في ركود وبطالة وديون تململ منها المواطن.

ولم يخف أوباما نفسه خيبة أمله من بطء ما تحقق حتى الآن، وربما كان عليه أن يقرن وعده بـ"التغيير" بعبارة قالها الأحد الماضي أمام مئات المصلين بكنيسة معمدانية بواشنطن "التغيير بطيء بشكل مؤلم وعلينا أن نتمسك بالإيمان".

لكن يبدو أن الكثير من الأميركيين أنفسهم فقدوا هذا الإيمان فكانت أحدث تجلياته هزيمة مدوية للديمقراطيين أفقدتهم السيطرة على الأغلبية بمجلس الشيوخ، بفوز الجمهوري سكوت براون بمقعد ولاية ماساتشوستس التي لم ترسل نائبا جمهوريا إلى مجلس الشيوخ منذ عام 1972.

المصدر : الجزيرة