رزاقي: حملة "الوطن" على "الشروق" تسير في منحى استهداف الصحافة العربية
هشام موفق-الجزائر

يرى الكاتب والمحلل السياسي الجزائري عبد العالي رزاقي أن الصحافة الناطقة باللغة العربية مستهدفة بالجزائر من تيارات داخل السلطة، ويعتقد أن من يقف وراء هذا الاستهداف هو التيار المفرنس (نسبة إلى اللغة الفرنسية).

وقال رزاقي "يبدو أن هناك أطرافا في السلطة متخوفة من التيار العروبي بالجزائر، باعتبار أن من يقف وراءه هو الرئاسة، في حين أن التيار المفرنس تقف وراءه مؤسسات أخرى".

وأضاف في تصريحات للجزيرة نت أن "الحملة التي قادتها صحيفة الوطن (مستقلة ناطقة بالفرنسية) ضد صحيفة الشروق (خاصة ناطقة بالعربية) بعد بلوغ سحبها مليوني نسخة يوميا تسير في هذا المنحى".

وكانت صحيفة الوطن قد نشرت مقالا يوم 23 ديسمبر/كانون الأول 2009 تحت عنوان "شركة المطابع تحتضر بسبب ديون الناشرين" واستشهدت بما نشرته مدونة إلكترونية لصحفي جزائري كشف فيها أن "صحيفة الشروق مدينة للمطابع العمومية الجزائرية بمبلغ 1.03 مليار دينار جزائري (13.7 مليون دولار)"

لكن رزاقي يرى أنه "لم يكن لصحيفة الوطن أن تتحرك لو لم تتلق الضوء الأخضر من جهات في السلطة" لم يسمّها.

ويوجد بالجزائر نحو ثمانين صحيفة تطبع كلها عند شركة مطابع الدولة باستثناء صحيفتي الوطن والخبر (خاصة ناطقة بالعربية).

وبلغ سحب صحيفة الشروق لوحدها مليوني نسخة يوميا، تلتها صحيفة الخبر بمليون نسخة ثم صحيفة النهار الجديد بـ700 ألف نسخة، وكلها صحف تصدر باللغة العربية.

علي فضيل: نفي بمستحقات المطابع بشكل دائم
ديون وصراع
وعلقت صحيفة الوطن ذات الانتشار الواسع في أوساط النخبة الجزائرية بالدرجة الأولى على هذه القضية بوصف يومية الشروق بأنها "عملاق بأرجل من طين" بحكم عجزها عن دفع ديونها لدى مطابع الدولة.

وعلقت صحيفة الشروق على ما نشرته زميلتها الوطن بأنه "تحامل" عليها، وقال مديرها العام علي فضيل "هذا أمر غير معقول ومغلوط، لأننا نفي بمستحقات المطابع بشكل دائم".

ودافع الصحفي بالوطن فيصل مطاوي عن ما قامت به صحيفته، وقال "إن ديون الصحف لا يجب أن تبقى من الطابوهات (المحرمات)، بل يجب أن يعرف الرأي العام كل ما يهمه بشفافية".

ونفى في حديثه للجزيرة نت، نيابة عن مدير نشر الوطن عمر بلهوشات -الذي كان في مهمة خارج البلاد- أن يكون الصراع أيديولوجيا، بل "هو تجاري بحت".

وكانت الشروق قد وقعت عقدا تمويليا مع اتحاد كرة القدم الجزائري حصلت بموجبه حصرية الرعاية الإعلامية للفريق الوطني.

ويرى رزاقي أن هذا العقد قد فتح على الشروق أبواب جهنم، "على اعتبار أن من يقف وراء هذه الحملة هم أطراف تريد الضغط على رئيس اتحاد الكرة من أجل إشراك صحيفة مفرنسة في الرعاية الإعلامية للمنتخب".

ورفض رئيس الفدرالية الوطنية للصحفيين الجزائريين عبد النور بوخمخم التعليق على القضية، وقال للجزيرة نت "المطلوب من الصحافة أن تتجه للاحترافية وفتح نقاش حول مضمونها، لأن ذلك أولى من التعليق على حملة الوطن ضد الشروق".

فيصل مطاوي: الصراع بين الوطن والشروق ليس أيدولوجيا بل تجاريا بحتا
فرنسا بالخط
وكشف مصدر مطلع للجزيرة نت عن اجتماع عُقد في السفارة الفرنسية بالجزائر يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول 2009، ضم أربع صحف ناطقة بالفرنسية، لمناقشة زيادة سحب صحيفة الشروق.

وأضاف المصدر أن الاجتماع يعكس مخاوف جدية لدى السفارة الفرنسية إزاء الصحافة الناطقة بلغة موليير وقلقا متناميا من تصاعد الصحافة العربية.

لكن السفارة الفرنسية نفت أن يكون هذا الاجتماع قد حصل، وقالت لوان فورجيرون مستشارة السفير بالجزائر للجزيرة نت إنه "لم يكن هناك اجتماع يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم بحسب ما هو مدوّن في مفكرتي، لكن اجتماعا حصل يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول وضم عدة عناوين صحفية صادرة باللغتين العربية والفرنسية".

المصدر : الجزيرة