صور البرج تم التقاطها قبل يوم الافتتاح بيوم واحد

 محمد عصام-دبي
 
تستقطب أعلى ناطحة سحاب في العالم آلاف الزوار يومياً منذ افتتاحها لعامة الناس في دبي يوم 5 يناير/كانون الثاني الحالي، في حين يتوقع أن تدر على الإمارة أرباحاً بالملايين إذا استمر الإقبال الكبير على الزيارات مدفوعة الثمن لبرج خليفة الذي يرتفع عن الأرض 828م.

وتعود ملكية وإدارة البرج لشركة إعمار العقارية التي تمتلك فيها حكومة دبي حصة مسيطرة.

وقد فرضت الشركة رسوماً مالية تتراوح بين 30 و110 دولارات لكل شخص يرغب في زيارة البرج الذي خصصت في الطابق الـ124 منه شرفة للزوار تمكّنهم من مشاهدة مناطق تبتعد عن المكان مسافة تصل إلى 85 كلم، فضلاً عن توفير 12 جهاز تلسكوب لتقريب المشاهد البعيدة.

ولم تعلن شركة إعمار أي أرقام تتعلق بأعداد الزوار أو الإيرادات المالية بعد عشرة أيام على الافتتاح، وأشارت فقط إلى أن "البرج استقطب آلاف الزوار منذ افتتاحه للعموم في الخامس يناير/كانون الثاني الحالي".

إيرادات عالية
وقالت الشركة إن إدارة البرج اضطرت إلى استقبال الحجوزات المسبقة للزيارة، ووفرت تذاكر للزيارة السريعة التي لا تحتاج حجزاً مسبقاً نظير 400 درهم (110 دولارات)، لكن بيع هذه التذاكر أيضاً يخضع لتوافرها.

وقد أكدت بعض المصادر العاملة في البرج أنه يتم استقبال نحو 650 شخصاً كل ساعة، ويتم استقبال الزوار يومياً من الساعة العاشرة صباحاً حتى منتصف الليل.

"
 الإيرادات اليومية لبرج خليفة لن تقل عن 250 ألف دولار، وهو ما سيؤدي إلى إيرادات شهرية من الزيارات وحدها بأكثر من 7.5 ملايين دولار
"
وبموجب المعلومات المتوافرة للجزيرة نت فإن افتراض أن يدفع الزائر الحد الأدنى من الرسوم وهو 100 درهم، فهذا يعني أن الإيرادات اليومية لبرج خليفة لن تقل عن 910 آلاف درهم (250 ألف دولار)، وهو ما سيؤدي إلى إيرادات شهرية للشركة من الزيارات وحدها بأكثر من 7.5 ملايين دولار.

وبحسب ما أعلنته إعمار سابقاً فإن خمسين موظفاً يعملون في إدارة الزيارات وتنظيمها، حيث يستقبلون الزوار وينظمون عمليات بيع التذاكر والإرشاد.

ولا يُسمح للزوار إلا بزيارة الشرفة المفتوحة المخصصة لهم، في حين لا يزال العمل جارياً في العديد من طوابق المبنى الذي يشهد عمليات التشطيب الأخيرة قبيل البدء بتسليم وحداته لمالكيها.

من الخارج
ويضطر مئات الزوار لمشاهدة "برج خليفة" من الخارج بعدما يفشلوا في الحصول على تذاكر الدخول، خاصة بالنسبة للقادمين من خارج، بينما يُشاهَد المئات يومياً يصطفون بسياراتهم أو يسيرون على أقدامهم في المنطقة التي تضم البرج لالتقاط ما يمكنهم من الصور.

والتقت الجزيرة نت بزائر أردني قال إنه لم يفلح في الحصول على تذكرة لزيارة البرج بعدما طلب منه العاملون الحجز في أول موعد متاح وهو بعد أربعة أيام.

ويتكون برج خليفة من 160 طابقاً، ويُفترض أن يتضمن فندقاً وشققاً فندقية ومحلات تجارية ومكاتب وشقق سكنية، ويتسع بمجمله لنحو 100 ألف شخص.

وبحسب الشركة المطورة فإن ناطحة السحاب جزء من مشروع تكلف بناؤه 20 مليار دولار.

وجاء افتتاح البرج في دبي بعد فترة قصيرة من تفجر أزمة ديون مجموعة دبي العالمية المملوكة للحكومة، عندما طلبت من دائنيها إعادة جدولة قروض تبلغ قيمتها الإجمالية 22 مليار دولار.

المصدر : الجزيرة