أونروا تدافع عن تدريس المحرقة
آخر تحديث: 2009/9/8 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/8 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/19 هـ

أونروا تدافع عن تدريس المحرقة

أونروا أكدت أن قرار تدريس المحرقة بمدارس غزة اتخذ ولا رجعة عنه (الفرنسية-أرشيف) 

الجزيرة نت-خاص

دافع مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) جون غينغ عن قرار تدريس فصل عن ما يسمى بالمحرقة اليهودية أو (الهولوكوست) ضمن مادة حقوق الانسان للصف الثامن في المنهج الدراسي للمنظمة الأممية في قطاع غزة بعد أن كان نفى نية تدريسها، بحسب ما علمت الجزيرة نت من مصادر واسعة الاطلاع.

جاء ذلك أثناء لقاء عقده غينغ مع جميع مدراء مدارس أونروا في كلية تدريب غزة "صناعة الوكالة" وشرح لهم دوافعه كما طالبهم بقبول الأمر وعدم التحيز.

وأوضحت المصادر أن غينغ حاول إقناع مدراء المدارس بوجهة نظره بالقول إن كل دول العالم تدرس المحرقة ويجب أن يعرف طلاب غزة عنها أيضا ثم يختارون بين تصديقها أو نفيها.

ونقلت المصادر عن غينغ قوله إن قرار تدريس الهولوكوست اتخذ رسميا ولن يتم التراجع عنه، لكنه سيؤجل لحين انتهاء الضجة التي أحدثها كشف اللجان الشعبية للاجئين التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) النقاب عن هذا الموضوع.

ونوهت المصادر إلى أن غينغ حاول تبرير موقفه بالقول إنه يشعر بالغصة والغضب أيضا لعدم تدريس أطفال العالم وشبابها النكبة الفلسطينية المستمرة، مشيرة إلى أن المسؤول الأممي عرض على مدراء المدارس وثيقة صادرة عن الأمم المتحدة موقعة من جميع الدول بما فيها إيران تقر بوقوع المحرقة، وقد كرر خلال حديثه للمعلمين عدة مرات قوله "حتى إيران أقرت بالهولوكوست فكيف نحن لا نقر؟".

وأضافت المصادر أن غينغ أبلغ مدراء المدارس أنه في حال رفضهم تدريس المحرقة فيمكن الاكتفاء بتدريس الطلاب الدروس المستخلصة منها، مشيرة إلى أن غينغ غادر القاعة بعد انتهاء كلمته دون أن يسمح للمدراء بالتعليق.

اتهامات

"
مصادر فلسطينية أقرت بوقوف غينغ إلى جانب الفلسطينيين أثناء العدوان على غزة لكنها عابت عليه
ما سمتها بعض المواقف غير السليمة
"
وفي سياق متصل، قالت المصادر إن غينغ يمارس تحريضاً على معلمين إسلاميين في قطاع غزة ويتهمهم بالعمل لدى حركتي حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين.

وأوضحت المصادر أن بعض المعلمين تم فصلهم نهائيا عن العمل وتدخل وجهاء ووسطاء من المجتمع المدني لإعادتهم لسلك التعليم، غير أنهم فوجئوا بأن عليهم توقيع تعهد رسمي بعدم الانتماء السياسي وعدم العمل في مؤسسات أخرى.

وذكرت المصادر أن البعض الآخر من المعلمين تم تعليق صرف رواتبهم حتى يوقعوا على هذه الورقة، ويتسنى للوكالة محاسبتهم في حال مخالفتهم الأوامر.

ولم تنف المصادر وقوف غينغ في كثير من القضايا الإنسانية إلى جانب الفلسطينيين واهتمامه خاصة في وقف الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة ودعوة العالم كله للتدخل لوقف الانتهاكات بحق غزة، لكنها قالت إن لديه تصرفات غير سليمة يجب أن يوقفها.

يشار إلى أن غينغ بدأ عمله مدير عمليات أونروا في قطاع غزة في فبراير/شباط 2006 وهو أيرلندي من مواليد عام 1965 وحاصل على دكتوراه في العلوم السياسية والقانون.

المصدر : الجزيرة

التعليقات