رمضان يكشف زيادة الفقراء بالأردن
آخر تحديث: 2009/9/2 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/2 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/13 هـ

رمضان يكشف زيادة الفقراء بالأردن

فقراء يصطفون أمام بوابة تكية تقدم مساعدات للمحتاجين (الجزيرة نت)
 
محمد النجار-عمان
 
يقول أبو محمود الحسنات إنه اضطر للجوء لإحدى الجمعيات الخيرية بمحافظة الزرقاء (30 كلم شرق عمان) طلبا للمساعدة بعد أن زادت الأعباء المعيشية عليه في السنة الأخيرة.

الحسنات يؤكد أنه انضم خلال السنة الأخيرة لطلب المساعدة نتيجة عدم قدرته على توفير الاحتياجات الأساسية لعائلته المكونة من سبعة أفرد بينهم طالبان جامعيان بينما لا يتجاوز دخله الشهري 300 دينار (420 دولارا).
 
ويقول عاملون في المجال الخيري المؤسسي إن هناك ازديادا في أعداد طالبي المساعدات في الأردن، رغم استمرار حضور معاني التكافل وثقافة دفع الزكاة والصدقات بين الغالبية من أبناء المجتمع.
 
زيادة طبيعية
وبرأي المدير العام لصندوق المعونة الوطنية التابع لوزارة التنمية الاجتماعية محمود الكفاوين فإن الزيادة في أعداد العائلات التي تم تسجيلها لدى الصندوق "طبيعية".
 
وقال للجزيرة نت "كنا نقدم معونات شهرية لنحو 80 ألف عائلة العام الماضي، والعام الحالي نقدم معونات لنحو 82 ألف عائلة".
 
وبحسب الكفاوين فإن الصندوق يقدم المساعدات للحالات التي ترتبط بالفقر، وأكد أن رصد الزيادة غير الطبيعية غير ممكن في حالة الصندوق الذي ينحصر عمله في معونة حالات الفقر وتكميل الدخل الأساسي فقط.
 
وذكر أن الصندوق ونتيجة موجة الغلاء التي اجتاحت العالم العام الماضي رفع قيمة المساعدة للفرد لنحو 60 دينارا (85 دولارا)، وبحد أقصى يبلغ 180 دينارا (250 دولارا) للعائلة المكونة من خمسة أفراد فما فوق.
 
وبلغت موازنة صندوق المعونة الوطنية لعام 2009 نحو 87 مليون دينار أردني (122 مليون دولار)، وهو ما يشكل الموازنة الأكبر في تاريخ الصندوق، بحسب الكفاوين.
 
وتبلغ نسبة معدل الفقر المسجل رسميا بالأردن نحو 14% بحسب بيانات دائرة الإحصاءات العامة، في حين يبلغ حد الفقر للفرد نحو 45 دينارا (65 دولارا) شهريا.
 
زيادة ملحوظة
وترصد جمعيات خيرية تزايدا ملحوظا في أعداد طالبي المساعدات خاصة مع بداية شهر رمضان المبارك.
 
ازدياد أعداد الأشخاص الذين يقصدون خياما تقدم الإفطار مجانا بالمملكة (الجزيرة نت)
إذ قال مدير الرعاية الاجتماعية في جمعية المركز الإسلامي الخيرية مراد العضايلة إن العامين الحالي والماضي شهدا ازديادا ملحوظا في أعداد طالبي المساعدة ممن أثبتت الدراسات أنهم يستحقونها.
 
ويشرح العضايلة "هذا العام هناك ارتفاع كبير في أعداد طالبي الكفالات للدراسة الجامعية، نحن نكفل حاليا 1200 طالب ولدينا أكثر من ألف طلب ينتظر من يكفلها".
 
وبين أن الجمعية –التي تعتبر واحدة من أكبر الجهات العاملة في المجال الخيري بالمملكة- لا تواجه أزمة في تغطية كفالات الأيتام "بسبب النظرة الدينية والاجتماعية لليتيم والرغبة بكفالته".
 
وتابع "المشكلة لدينا ولدى العاملين في المجال الخيري بالأردن هو في تغطية طلبات العائلات التي تنضم حديثا لطوابير الفقر".
 
يشار إلى أن عدد الأيتام الذين تغطيهم جمعية المركز الإسلامي قفز من 6 آلاف يتيم عام 2000 إلى 19 ألفا عام 2008، في حين ارتفع عدد العائلات الفقيرة من 3 آلاف إلى 7 آلاف عائلة خلال الفترة نفسها.
 
وبحسب العضايلة فإنه تم تسجيل تراجع في أعداد المتبرعين خلال الثلث الأول من شهر رمضان، وتابع "هذا مرتبط بالأزمة العالمية ونأمل زيادة في التبرعات في الفترة المتبقية من الشهر الفضيل الذي يشكل أهم موسم للخير".
 
وكان ملك الأردن عبد الله الثاني وجه الحكومة لإعفاء طلبة المدارس الحكومية من الرسوم مع بداية الموسم الدراسي الأحد الماضي، وهو ما اعتبره مراقبون تخفيفا عن العائلات المحدودة والمتوسطة الدخل التي اجتمعت عليها مواسم بدء الدراسة وشهر رمضان والعيد في وقت واحد.
المصدر : الجزيرة

التعليقات