دونالد بوستروم متحدثا لمراسلة الجزيرة نت في الجزائر (الجزيرة نت)
قال الصحفي السويدي دونالد بوستروم الذي فجر فضيحة سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين من طرف الإسرائيليين إنه أصبح مهددا بالتصفية الجسدية وكذلك أسرته.

وقال بوستروم في حوار مع الجزيرة نت في الجزائر إنه أصبح معرضا بشكل مستمر للتهديدات بالتصفية الجسدية، مضيفا أن تلك التهديدات امتدت لتطال باقي أفراد أسرته.

وأشار بوستروم إلى أن آخر تهديد وصله قبل قدومه إلى الجزائر، إذ كان ينوي اصطحاب ابنته فتلقت زوجته رسائل على المحمول والبريد الإلكتروني تتضمن تهديدات بتصفية ابنتها بعد سفرها.

وعن ظروف اكتشاف فضيحة سرقة الأعضاء البشرية قال بوستروم إنه انطلق من معلومات من موظفين في هيئة الأمم المتحدة تفيد بأن جثث الفلسطينيين الذين يستشهدون في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي تتعرض للتشريح.

واستنادا لتلك المعلومات اكتشف بوستروم أن الجثث التي يتم تشريحها تعرضت بالفعل لعملية سرقة الأعضاء من طرف شبكة تتاجر في الأعضاء البشرية بطريقة غير شرعية.

ودعا الصحفي السويدي لفتح تحقيق عادل قي قضية سرقة الأعضاء باعتبارها قضية إنسانية، وحث عائلات الشهداء الفلسطينيين على تكثيف جهودها للإدلاء بشهادتها من أجل محاكمة المسؤولين الإسرائيليين المتورطين في سرقة الأعضاء البشرية.

المصدر : الجزيرة