معتقلون في سجن كروبر الأميركي أبريل الماضي (رويترز-أرشيف)
 
الجزيرة نت-بغداد-عمان
 
أعلنت القوات الأميركية في العراق أنها بصدد إغلاق ملف المعتقلين العرب لديها في خطة لتسليم جميع المعتقلين من العراقيين والعرب والأجانب إلى السلطات العراقية.
 
وأعلن مسؤول أميركي في تصريحات صحفية عن تسليم القوات الأميركية 120 معتقلا من جنسيات عربية وأجنبية إلى السلطات العراقية الشهرين الماضيين.
 
وأكد مستشار القوة 134 كريم السياب المسؤول عن السجون الأميركية في العراق، أن الإجراءات متواصلة لتسليم باقي المعتقلين العرب والأجانب وعددهم 17، ليغلق ملف هؤلاء المعتقلين الذين توزعوا على معتقلات كروبر(1) و(2) في مطار بغداد وبوكا في البصرة ومعتقلات أخرى.
 
ويأتي تسليم المعتقلين تطبيقاً لاتفاقية أمنية وقعت في واشنطن العام الماضي.
 
المعتقلون الأردنيون
وتحدث المحامي مهدي العطيات عضو لجنة الحريات النقابية في اتحاد نقابات الأردن للجزيرة نت عن 24 أردنيا في سجون أميركية في أبو غريب وسوسة وبادوش وبوكا، واحد منهم فقط مشار إليه بصفة مفقود، اعتقلوا في 2003 و2004 و2005 و2007.
 
وحسب العطيات، فهؤلاء المعتقلون إما طلاب درسوا في جامعات العراق أو تجار، ولا علاقة لهم بالتنظيمات "الإرهابية" أو المجموعات المسلحة، واعتقلوا سنوات دون تهمة عدا تهمة الاشتباه بالإرهاب.
 
وقال العطيات إن لجنة الحريات النقابية تحاول معرفة وضعهم القانوني والدفع باتجاه تسليمهم للأردن لتعالج قضاياهم وفق القانون الأردني، لكنها لم تستطع بعد الاتفاقية الأمنية الحصول على مستجداتهم "فلا الجانب الأميركي يعطينا إجابة ولا الجانب الحكومي العراقي، وأصبح هذا الموضوع من الملفات العالقة والمهمة، لمواطنين تم اختطافهم من الشوارع".
 
خمسمائة عربي
وحسب العطيات، يتجاوز عدد المعتقلين العرب خمسمائة من جنسيات سورية وسعودية ويمنية ومن المغرب العربي.
 
ويقول العطيات إن هؤلاء المعتقلين لا يملكون وسائل الاتصال بعائلاتهم، وقد سعت لجنة الحريات النقابية دون جدوى لتحقيق ذلك عبر الصليب الأحمر الدولي.
 
لكن النقابات الأردنية من خلال لجنة الحريات تتابع موضوعهم بالتنسيق مع المنظمة الأردنية لحقوق الإنسان التي يترأسها عدنان بدران التي زُوِّدت، حسب قوله، بكشف بأسماء.
 
وأعلنت القوات الأميركية أنها سلمت حتى منتصف العام الماضي أربعين معتقلا إلى دول عربية بالتنسيق مع الحكومة العراقية.
 
ولم تصدر إحصائيات رسمية عن تلك الدول لكن بيانات أميركية تقول إنهم من دول عربية وأجنبية.
 
كما لم يصدر عن حكومة العراق بيان عن مصير المعتقلين العرب المسلّمين إلى السلطات الأميركية، لكن تصريحات صحفية لمسؤولين في وزارة العدل تحدثت عن لجنة شكلت لتسلمهم جميعا من القوات الأميركية، تضم ممثلين عن وزارات العدل والعمل والشؤون الاجتماعية والأمن القومي والداخلية.

المصدر : الجزيرة