الصواريخ قصفت حكومة لبنان
آخر تحديث: 2009/9/13 الساعة 13:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/13 الساعة 13:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/24 هـ

الصواريخ قصفت حكومة لبنان

 
نقولا طعمة-بيروت
 
مع بداية تكليف رئيس كتلة تيار المستقبل سعد الحريري تشكيل الحكومة اللبنانية بدت الأمور سهلة، لكن عوامل مخفية كانت تعرقل التأليف، وعبّرت الأطراف عنها بتبادل الاتهامات بالعرقلة، وانغمست التحليلات في العامل الداخلي لتفسير الفشل.
 
وجاء إطلاق الصواريخ من الجنوب باتجاه إسرائيل ليؤشر على تأزم يطل على ما هو أبعد من المحلي.
 
وتتوافق معظم الأطراف -وإن بوتائر متباينة- على أن التعقيد سببه تداخل العنصر الإقليمي بالمحلي، دون استبعاد أن تكون الصواريخ مؤشرا على التعقيد.
 
وأعرب مدير مركز الشرق الأوسط لمعهد كارنيغي للسلام الدكتور بول سالم عن اعتقاده بأن "التعقيد سببه شقان: داخلي حيث إن هناك فريقا رابحا في الانتخابات ولا يتمكن من تشكيل أكثرية، وانقسم موقفه بعد تغير الموقف الجنبلاطي (رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط)، وعوامل مرتبطة بشخصيات معينة، فسعد الحريري يحاول تشكيل حكومة للمرة الأولى، وهناك (رئيس التيار الوطني الحر) الجنرال ميشال عون الذي أبدى صعوبة في وقت كان الموقف يتطلب مرونة".
 
أحمد فتفت أكد أن هناك في الداخل اللبناني
من عقّد الأمور وعرقل التشكيل (الجزيرة)
وعن الشق الخارجي قال سالم للجزيرة نت إنه "منذ شهر ونصف الشهر كانت الأجواء الأميركية السورية جيدة وتتجه نحو التحسن، لكنها توترت بانفجارات العراق، وهناك تباعد أميركي من سوريا، وبالمقابل سوريا تضغط على أميركا ربما عبر لبنان، كي تضغط أميركا على العراق من أجل موضوع المتفجرات".
 
وعلق نائب تيار المستقبل الدكتور أحمد فتفت أنه من السهل إلقاء اللوم على الخارج في تعقيد الأزمة الحكومية، لكنه اعتبر ذلك غير صحيح، مشددا على أن المسؤولية المحلية هي الأساس.
 
وقال فتفت للجزيرة نت "لا شك أن هناك في الداخل من عقّد الأمور وعرقل التشكيل، خصوصا أن هناك أكثرية أنتجتها الانتخابات ولا يريد الطرف الآخر أن يتعامل معها على هذا الأساس".
 
وأضاف عن الواقع الإقليمي أن "ما يقال عن توتر العلاقة السورية السعودية فهذه ليست جديدة، ولطالما انعكست الأزمات العربية على لبنان، وفي كل يوم يتحدث السوريون عن العرقلة بسبب عدم التفاهم مع السعوديين".
 
عضوة المكتب السياسي لتيار المردة المعارض فيرا يمين قالت للجزيرة نت إن "فشل الحريري في تشكيل الحكومة أسبابه تداخل المحلي بالإقليمي أساساً".
 

"
اقرأ أيضا

الأحزاب والقوى السياسية في لبنان

"

بين المحلي والخارجي
وبالنسبة للمحلي، أنحت يمين التي أدرج اسمها وزيرة دولة في التشكيلة الحكومية التي تقدم بها الحريري لرئيس الجمهورية ميشال سليمان، في ذلك باللائمة على "الطريقة التي أدار بها الحريري عملية التشكيل بطريقة مخالفة لدستور يفرض التشاور بين رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف توصلاً إلى إعلان الصيغة النهائية، لكن الحريري بادر إلى حسمها قبل إنهاء المشاورات مع الرئيس، وذلك لتبرير عجزه عن تشكيل حكومة وفاقية".
 
وبالنسبة للخارجي رأت أنه "بات معروفا التصعيد بين العراق وسوريا وما يحمله من خلفيات لتخريب التقارب بين البلدين، إضافة إلى قطع التقارب الأميركي السوري والسوري السعودي. وفي جميع الأحوال، أعتقد أن التأزم عاد إلى المنطقة، ما انعكس على لبنان تأزما في تشكيل حكومة لن تكون قريبة".
 
ويأتي إطلاق الصواريخ من الجنوب باتجاه إسرائيل بعد يوم من اعتذار الحريري ليجدد التأكيد على تأثير الإقليمي على المحلي.
 
 بول سالم قال إنه من الصعب معرفة إن كانت الصواريخ تمثل رابطا بين الإقليمي والمحلي (الجزيرة)
فرأى بول سالم أنه "من الصعب معرفة إن كان ذلك رابطا بين الإقليمي والمحلي، لكنها قد تشير إلى موقع توتر عال يندرج في إطار التوتر بين سوريا والعراق".
 
وأضاف "رغم أنه من الصعب معرفة ذلك بشكل قاطع لأن الصواريخ مجهولة الهوية، ولكن يمكن أن تكون تعبيرا عن رابط بين الداخلي والخارجي". 
 
أما فتفت فرأى "علاقة الصواريخ بالأزمة لأنه من المعروف من الذي يستطيع التحرك في المناطق التي أطلقت الصواريخ منها".
 
وذكرت يمين أن "الصواريخ تؤشر على احتمال تصاعد التوتر في المنطقة مع ما يمكن أن يعكسه من تعقيدات على لبنان كالعادة".
المصدر : الجزيرة

التعليقات