شرطة الاحتلال الإسرائيلي تلكأت في منع اعتداءات المستوطنين (الجزيرة نت)
 
عاطف دغلس-القدس المحتلة
 
هاجم مستوطنون إسرائيليون اليوم فلسطينيين من عائلة الغاوي التي طردتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي الأسبوع الماضي من منزليها في حي الشيخ جراح بـالقدس المحتلة ما أدى إلى إصابة أربعة فلسطينيين بجروح.
 
وقام المستوطنون بالاعتداء عليهم بالضرب المبرح وذلك باستخدام الحجارة والكراسي والعصي.
 
وقال ناصر الغاوي للجزيرة نت إن قرابة ثلاثين مستوطنا هاجموا المواطنين الفلسطينيين والمعتصمين في خيمة التضامن مع عائلته في حي الشيخ جراح، ضربوهم باستخدام الحجارة وأدوات حادة، ما أدى إلى إصابة أربعة مواطنين بجروح مختلفة.
 
وأوضح أن المصابين هم ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 10 و13 عاما وامرأة، مشيرا إلى أن إصابة أحدهم وصفت بالخطيرة حيث تعرض لنزيف كبير.
 
وأضاف الغاوي أن "قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي حضرت إلى مكان الاعتداء، وبدلا من أن تقوم بمنع هجمات المستوطنين، عمدت إلى التحفظ على المستوطنين ومنعتهم من الاقتراب من الفلسطينيين"، واعتقلت خالد الغاوي (40 عاما) واقتادته إلى مركز التحقيق، واكتفت بأخذ إفادة المواطنين الفلسطينيين.
 
ورجح الغاوي أن تكون اعتداءات المستوطنين نابعة من سخطهم على خيام التضامن التي تقيمها عائلتا الغاوي وحنون في حي الشيخ جراح بعد أن طردوا من منزليهما الأسبوع الماضي، نافيا أن يكونوا قد تحرشوا بالمستوطنين.
 
مبيت بالخيام
ومن جهته قال ماهر حنون -من عائلة حنون التي طردت أيضا من منزلها- للجزيرة نت إنهم يبيتون في الخيام منذ قرار الطرد منتصف الأسبوع الماضي، حيث أعلن رفضه الخروج منها حتى العودة لمنزله الذي طرد منه.
 
يشار إلى أن عائلتي الغاوي وحنون طردتهما قوات الاحتلال الإسرائيلي الأسبوع الماضي بعد أن أصدرت المحكمة الإسرائيلية قرارا يقضي بذلك وتسليم منزليهما للمستوطنين.
 
ورفضت العائلتان ذلك القرار مؤكدتان أنهما تملكان أوراقا ثبوتية تفند ادعاءات المستوطنين.

المصدر : الجزيرة