جانب من إحدى ورش ملتقى القدس الشبابي المنعقد بالعاصمة القطرية (الجزيرة نت)

رماح دلقموني-الدوحة

حفل اليوم الثاني لملتقى القدس الشبابي المنعقد بالعاصمة القطرية بورش عمل تطبيقية تناولت مواضيع عدة، وتميزت بمشاركة فاعلة من الحاضرين الذين عقدوا في منتصف كل ورشة مجموعات عمل أعدوا خلالها مشاريع تطبق ما تلقوه نظرياً.

وبدأت أعمال اليوم بورشتين متزامنتين أتيح للجزيرة نت المشاركة في تلك المتعلقة بالمقاومة الإلكترونية، والتي استعرض فيها الزميل من قناة الجزيرة محمد بشير عبد العظيم فكرة مشروع المقاومة الإلكترونية.

وأشار عبد العظيم إلى أنه مع بدء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة قام إلى جانب مجموعة من الشباب بالرد إلكترونيا وباللغة الإنجليزية على ما تقوم به جماعات إسرائيلية من تشويه للحقائق عبر الإنترنت.

وتحدث كذلك عن أهمية الإنترنت وأبرز المواقع الإلكترونية التي يمكن استخدامها لترويج قضية القدس، وخلق تأييد عالمي لها مثل استخدام المدونات وفيس بوك وتويتر وفليكر ويوتيوب ومواقع مشاركة الأخبار واستخدام الخرائط التفاعلية والإعلانات الموجهة.

حسام غالي: نصرة الأقصى تكون من خلال النصرة الجماهيرية وعبر الإعلام (الجزيرة نت)
إلقاء وصور
أما الورشة الصباحية الأخرى فحملت عنوان "فن الإلقاء" وقدمها المذيع والمقدم الإذاعي عبد الرحمن الحرمي.

وقام المنسق العام لرابطة شباب لأجل القدس حسام غالي باستعراض مصور لأبرز المراحل في تاريخ القدس، مع مقارنة ما كانت عليه وما آلت إليه.

وكان أبرز ما استعرضه صور حرق المسجد الأقصى ودمار منبر صلاح الدين، وصورا أخرى لدماء الشهداء التي سفكها اليهود داخل المسجد، إضافة لعرض صور تبين بعض الأساليب التي يتبعها اليهود في تشويه صور قبة الصخرة والمسجد الأقصى.

وقد أكد غالي في محاضرته أن كل الآثار التي يدعيها اليهود هي آثار رومانية، مشيراً إلى أن نصرة الأقصى تكون من خلال النصرة الجماهيرية أو عبر وسائل الإعلام التي تفضح مخططاتهم، أو من خلال المعركة الثقافية، أو تثبيت المرابطين في فلسطين سواء من خلال الدعم المادي أو المعنوي.

وفي حديث للجزيرة نت قال غالي إن أهم ما حققت الرابطة التي تأسست عام 2006 في اليمن، هو مشروع سفراء القدس الذي وصفه بأنه "مشروع إستراتيجي لتثقيف شباب الأمة" وتوعيتهم.

وتنظم الرابطة للشباب في البلدان العربية والإسلامية كي يتم تكوين فئة مؤهلة لإعطاء دورات لآخرين.

"
نجاح بكيرات:
أهل القدس صامدون رغم كل ما يجري من تهويد وتهجير، ونحن مزروعون وشمسنا ستشرق قريبا، والقدس مشتاقة لكم، وهي أمانة في أعناقكم فلا تضيعوها
"
صمود وشوق
وأجرى غالي خلال المحاضرة اتصالا هاتفيا مع مسؤول المخطوطات التاريخية في المسجد الأقصى ناجح بكيرات الذي خاطب الحاضرين، وهو يقف على بعد أمتار من قبة الصخرة.

وأكد بكيرات للمشاركين أن أهل القدس "صامدون" رغم كل ما يجري من تهويد وتهجير، وقال "إننا مزروعون وشمسنا ستشرق قريباً والقدس مشتاقة لكم (وهي) أمانة في أعناقكم فلا تضيعوها".

أما الورشة الأخيرة التي قدمها مدير مركز الإرشاد الطلابي في جامعة قطر خالد فرج فتناولت التخطيط الإستراتيجي، وكيف يمكن للشباب العربي أن تكون له رؤية مستقبلية يسعى لتحقيقها بمنهجية وتخطيط سليم.

وقال فرج إن الرؤية تظل مجرد حلم ما لم نسعَ لتحقيقها، مؤكداً أن المشروع الناجح قد يبدأ بأفراد ثم ينتقل لأمة بأكملها، ولكن على هؤلاء الأفراد أن يؤمنوا به وبإمكانية تحقيقه، كما يجب أن يكون واضحاً في أذهانهم.

يُشار إلى أن ملتقى القدس الشبابي الرابع انطلق في الدوحة أمس الاثنين تحت شعار "من الدوحة إلى القدس.. سلام" ويشارك فيه نحو مائتي شاب من مختلف دول العالم وعدد من الشخصيات العربية والمسلمة، وهو مستمر حتى الخميس المقبل.

المصدر : الجزيرة