عملية فرز الأصوات في الانتخابات النيابية السابقة (الجزيرة نت-أرشيف)

حسن محفوظ–المنامة

أثارت البداية المبكرة لتناول الصحافة البحرينية موضوع الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها في أكتوبر/تشرين الأول من العام المقبل موجة من الاهتمام في الشارع البحريني لمتابعة ما تتناوله الصحافة وسط صمت لبعض القوى السياسية.

ولا تكاد صحيفة بحرينية تخلو في إصدارها اليومي من أخبار تتعلق بنية للبعض بالترشح لهذه الانتخابات، أو تكهنات واجتهادات صحفية بترشيح أشخاص بدأ نشاطهم ولقاءاتهم تزداد في الآونة الأخيرة.

تكهنات الصحافة البحرينية دفعت لأن تكون الانتخابات النيابية حاضرة بقوة في الموضوعات التي يتناولها رواد مجالس الأهالي في مختلف القرى والمدن، الأمر الذي دفع الصحف لمتابعة ما يدور فيها ونشره للصحافة.

الصحف البحرينية تتناول الانتخابات النيابية التي ستعقد بعد أكثر من عام (الجزيرة نت)
كسب القراء
احتدم الحديث في هذه المجالس عن الانتخابات النيابية وتأسيس بعض الدوائر الانتخابية للجان أهلية لاختيار مرشحيهم، شجع هذه الصحف على تناول الانتخابات والدوائر الانتخابية بصورة أعمق لمعرفة توجهات ناخبي الدوائر الانتخابية وأهم الملفات العالقة والإنجازات الموعودة فيها.

وقامت صحف بتشكيل فرق عمل لمتابعة وتقصي ما يدور في الشارع فضلا عن سعيها لمعرفة ما يدور في أروقة الجمعيات السياسية بشأن مرشحيها للمجلس النيابي.

ورغم أن هذه الجمعيات ترفض التعاطي مع الصحافة في موضوع الانتخابات وترى أن الوقت ما زال مبكرا فإن بعض المستقلين أعلنوا ترشحهم عبر الصحافة وأجريت معهم حوارات صحفية.

واعتبر رئيس تحرير صحيفة الوطن عبد الله سلمان في حديث للجزيرة نت أن سبب طرح موضوعات الانتخابات النيابية هو التسابق إلى كسب أكبر عدد من القراء، على حد قوله.

وأضاف أن من بين الأسباب التي دفعت الصحافة لتناول الانتخابات بصورة مبكرة هي فعالية النواب سواء الإيجابية أو السلبية في الدورة الحالية.

واعتبر أن كل ما يدور في المجالس بشأن الانتخابات هو مادة صحفية ينبغي توصيلها للقارئ وأن الصحافة ستواصل طرح هذه الموضوعات بتذبذب لحين فترة الانتخابات.

راشد الغائب اعتبر إعلان مستقلين للترشح هو ما شجع على تناول الصحف للانتخابات  (الجزيرة نت)
ضجة صحفية
وقال سلمان إن حضور موضوع الانتخابات مبكرا زاد رواج الصحف التي عادة ما تعاني من شح في الموضوعات في هذه الفترة مما يؤدي إلى تقليص الصفحات.

ومن جانبه رأى نائب مدير تحرير صحيفة الوقت رضي الموسوي أن التوازنات السياسية التي شهدتها البحرين خلال الأسابيع الماضية واعتزام بعض مثيري الجدل ترشيحهم حتم على الصحافة تناول هذه الموضوعات.

وفي الوقت الذي نفى فيه الموسوي أن تكون الصحافة هي من أثارت الموضوع أكد أن هناك أطرافا من مصلحتها إثارة هذا الموضوع من الآن، مشيرا إلى أن ما سماه "الضجة الصحفية" ستنتهي سريعا ثم تعاود قرب موعد الانتخابات.

أما بشأن مدى صحة هذه التكهنات الصحفية من عدمها، فيعلق محرر الشؤون السياسية في صحيفة البلاد راشد الغائب للجزيرة نت أن ما يجري من تصريحات لا تعدو كونها اجتهادات نابعة من علاقات الصحفيين أنفسهم وربما لا تعكس واقع الشارع البحريني.

ورجح الغائب أن السبب وراء البداية المبكرة لتناول الصحافة موضوع الانتخابات هو طرح بعض المستقلين أنفسهم كمرشحين لبعض الدوائر في ظل انقسام بعض الحلفاء السياسيين.

المصدر : الجزيرة