جدل إزاء تصريحات جنبلاط
آخر تحديث: 2009/8/4 الساعة 02:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/4 الساعة 02:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/13 هـ

جدل إزاء تصريحات جنبلاط

تصريحات جنبلاط أثارت موجة تساؤلات عن طبيعتها وتوقيتها وتداعياتها (الجزيرة نت-أرشيف)

نقولا طعمة-بيروت
 
أثارت المواقف الجديدة لرئيس اللقاء الديمقراطي في لبنان النائب وليد جنبلاط عن ضرورة فض تحالفه مع قوى الرابع عشر من آذار موجة من التساؤلات عن طبيعتها وتوقيتها والتداعيات المرتقبة لها.
 
فرغم تعبير قوى 14 آذار عن ارتباك في الموقف برفض العديد من قادتها ونوابها التعليق على موقف جنبلاط، اعترفت بالخلاف الفعلي معه.
 
في حين رفضت العديد من قوى المعارضة التعليق لارتياحها ورغبتها في ترك الأمر يتفاعل باتجاه المزيد من ابتعاد جنبلاط عن محور 14 آذار.
 
أما القوى اليسارية فقد أنعشت مواقف جنبلاط حلمها باستعادة الحركة الوطنية التي قادت عملية تغيير لم تنجح أواسط السبعينيات.
 
ولم يستغرب الكاتب والمحلل السياسي جورج علم مواقف جنبلاط، وقال للجزيرة نت إن "أحدا من جمهور المعارضة أو جمهور الموالاة لم يستغرب المواقف الجنبلاطية التي سبق أن أعلنها قبل الانتخابات النيابية".
 
كما أن أمين سر الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد لم يجد أن تصريحات جنبلاط جديدة، نظرا للمواقف التي كان قد عبر عنها داخل 14 آذار قبل الانتخابات وبعدها، وقال "إننا أمام اختلاف سياسي واضح معه".
 

"
مواقف جنبلاط ستنعكس على تشكيلة الحكومة بحيث تصبح رباعية الركائز بعد أن كانت ثلاثية، حيث سيتمثل جنبلاط بثلاثة وزراء والأكثرية بـ12 وزيرا والأقلية بعشرة ورئيس الجمهورية بخمسة
"
جورج علم

التداعيات

وعن التداعيات رأى علم أنها "ستنعكس على تشكيلة الحكومة بحيث تصبح رباعية الركائز بعد أن كانت ثلاثية، حيث سيتمثل جنبلاط بثلاثة وزراء والأكثرية بـ12 وزيرا والأقلية بعشرة ورئيس الجمهورية بخمسة.
 
أما عن المواقف داخل الحكومة والمجلس النيابي فسيعتمد ذلك -حسب علم- على الموقف من كل قضية، "وليس بالضرورة أن تكون المواقف حاسمة باتجاه معين، وربما تتوافق العديد من المواقف مع وجهة نظره المختلفة مع الأكثرية وربما تكون متقاربة مع الأقلية".
 
واعتبر أن "المواقف الجنبلاطية أفقدت الأكثرية ركنا من أركانها، وأكدت تصريحات قادة الأكثرية الخسارة المعنوية الكبيرة".
 
بدوره يعتقد الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني خالد حدادة أن "جنبلاط أعلن وفاة حركة 14 آذار وليس بالضرورة أن يكون تخلى عن كل شعاراتها، وقد سبق هذا الإعلان التطورات الإقليمية الجديدة ما قبل الانتخابات، وتأجل الإعلان لما بعد الانتخابات لصعوبة أن يجري التحول أثناء المعركة".
 
أما سعيد فقد اعتبر أن من التسرع القول إن هناك "طلاقا رقميا" بين جنبلاط وفريق 14 آذار، مشيرا إلى تساؤلين كبيرين أمام الرأي العام اللبناني، هما هل اللقاء الديمقراطي الذي يترأسه جنبلاط من 11 نائبا هو جزء من 14 آذار؟ وهل جزء منها هو داخل الحكومة؟
 

"
من التسرع القول إن هناك "طلاقا رقميا" بين جنبلاط وفريق 14 آذار، لكن من المؤكد أن مواقفه أربكت رئيس الحكومة المكلف في تشكيلها 
"
فارس سعيد

الحكومة

ويرى علم أن مواقف جنبلاط خلقت إرباكا كبيرا في تشكيل الحكومة المتعثرة بسبب عودة التجاذب الأميركي السوري. وربما اضطر الرئيس المكلف لإعادة النظر في تشكيلة الحكومة من الأساس، على حد قوله.
 
كما يرى سعيد أن موقف جنبلاط "بالتأكيد أربك رئيس الحكومة في تشكيلها".
 
ويضيف أنه من السهل القول إنه أوجد حالة سياسية وسطى في بيروت بين قوى 14 و8 آذار، لزعيمين هما الرئيس نبيه بري ووليد جنبلاط، "لكنه لا يمت إلى الواقع بصلة لأن التطورات التي أفرزت المعسكرين لا تزال قائمة من تداعيات المحكمة الدولية إلى موقع لبنان من الصراع العربي الإسرائيلي، إلى العلاقة مع سوريا".
 
أما حدادة فقال إن "تشكيل الحكومة يحكمه النظام السياسي اللبناني التوافقي وستبقى الديمقراطية التوافقية هي السائدة في توزيع الحصص داخل الحكومة"، وقال إن "موقف جنبلاط ربما ينعكس تغييرا في المعادلات بين الاصطفافات، وعوض أن يكون هناك تياران هما 14 و8 آذار، ربما أصبح لدينا تيار ثالث أو أكثر".
 
ويأمل حدادة بإعادة تشكيل الحركة الوطنية حركة معارضة فعلية، وقال إن "المهم في تصريحات جنبلاط ليس تأثيرها على تشكيل الحكومة، بل باستعادة المعايير التي تشكلت الحركة الوطنية على أساسها".
المصدر : الجزيرة

التعليقات