الحريري أثناء مشاركته في عيد الجيش اللبناني (الفرنسية-أرشيف)

أواب المصري-بيروت
 
في ظل المراوحة بتشكيل الحكومة اللبنانية، يتخوف بعض المراقبين من أن أبناء الطائفة السنية في لبنان يعانون إحباطاً يدفعهم إلى تبني خطاب طارئ عليهم يكون شبيهاً بخطاب طوائف الأقليات في لبنان.
 
ويدلّل هؤلاء على ما يقولون بعدد من المحطات التي شهدتها المرحلة الماضية وأولها أحداث 7 أيار 2008 التي شهدت انكفاء لتيار المستقبل (الممثل السياسي للسنة) واكتساحاً عسكرياً لقوى المعارضة في بيروت وعدد من المناطق.

المحطة الثانية كانت عجز الفريق الفائز في الانتخابات النيابية الأخيرة وفي مقدمتهم تيار المستقبل عن تكريس فوزه في الحكومة المقبلة، حيث تصر المعارضة على مطالبها، الأمر الذي يعطل تشكيل الحكومة.

وثالث هذه المحطات التصريحات التي نسبت لرئيس الجمهورية ميشال سليمان التي طالب فيها بتعزيز صلاحياته الدستورية، الأمر الذي يعني حكماًَ الانتقاص من صلاحيات رئيس الحكومة (السني وفقا للدستور).

ومثلت تصريحات النائب ميشال عون آخر هذه المحطات حيث طالب بتعزيز صلاحيات رئيس الجمهورية، واعتبر أن تسمية رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري بالرئيس المكلف خاطئة وأنه ينبغي تسميته بالنائب المكلف الأمر الذي اعتبره البعض محاولة من عون للنيل من الحريري.

 الحوت: السنة لم يصلوا إلى مرحلة الإحباط (الجزيرة نت-أرشيف)
الواقع التاريخي
عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري نفى في حديث مع الجزيرة نت وجود إحباط سني، مشيرا إلى أن انتماء الطائفة السنية تاريخياً كان إلى كل الوطن ولم يسبق لها الشعور بالتقوقع وهذا يعود إلى محيطها العربي والإسلامي وإيمانها بلبنان كبلد وليس كمجموعة طوائف.

واعتبر حوري أن حال الإحباط التي يتخوف منها البعض قد تصح حين تم اغتيال رفيق الحريري الذي شكل رمزاً كبيراً للسنة في لبنان، لكن هذه الحال الآن انتهت مع وصول النائب سعد الحريري إلى سدة الحكومة.

من جانبه اعتبر نائب الجماعة الإسلامية عماد الحوت أن السنة لم يصلوا إلى مرحلة الإحباط رغم أن البعض يحاول إضعافهم والنيل من صلاحيات مواقعهم في الدولة، وفي مقدم هؤلاء التيار الوطني الحر الذي اخترع للمسيحيين عدواً تحت شعار أن الطائفة السنية انتزعت صلاحيات المسيحييين من رئيس الجمهورية.

وخلص الحوت إلى أن استمرار الوضع على ما هو عليه يضع اللبنانيين أمام خيارين، الأول سلبي يقوم على المصادمة وتجاوز ما يجري وتشكيل الحكومة بغض النظر عن مطالبات بعض الأطراف السياسية، والثاني خيار يوصل البلد إلى واقع خطير، أو تجاهل بعض الصيحات والتأكيد على الالتزام بالدستور وتقديم خيارات تسهل تشكيل الحكومة.

نزعة طارئة
بيد أن الكاتب اللبناني خضر طالب يرى أن الهوية السياسية للسنة في لبنان ما زالت تبحث عن بوصلتها وهي تائهة بين شعارات متناقضة.

"
اقرأ أيضا:

التوزع السكاني والطائفي في لبنان

"

وأشار إلى أن السنة في لبنان كانوا تاريخياً رأس الحربة في مشروع الأمة والعروبة والإسلام وفي طليعة المدافعين عن القضية الفلسطينية، إلا أن هذا الواقع تغير وباتت هناك نزعة طارئة تتحدث عن لبنان أولاً رغم تأكيدات تيار المستقبل بأن هذه النزعة لا تعني التخلي عن الشعارات القومية.

ولفت إلى أن هذه النزعة جاءت نتيجة الشحن المذهبي الذي رافق لبنان في السنوات الخمس الماضية، واستطاع أن يشق صفوف اللبنانيين إلى طوائف ومذاهب، موضحا أن أحد مخاوف السنة في لبنان هو شعورهم بأن الآخرين يريدون تعديل الدستور والحد من صلاحيات رئيس الحكومة.

المصدر : الجزيرة