الاستعدادات تجري لمؤتمر فتح وما زالت أزمة مشاركة كوادر غزة تراوح مكانها (الجزيرة)

الجزيرة نت-خاص

قالت مصادر فلسطينية مطلعة للجزيرة نت إن السلطة الفلسطينية أعطت قيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية مهلة يومين فقط لإنهاء مشكلة خروج قياديي حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) من قطاع غزة، لبيت لحم للمشاركة في أعمال المؤتمر الحركي السادس.
 
وتمنع حركة حماس والحكومة التي تديرها في قطاع غزة عناصر فتح من التوجه للضفة الغربية بغية المشاركة في مؤتمر حركتهم، وتربط السماح لهم بإفراج أمن السلطة الفلسطينية عن 1050 معتقلاً من الحركة وإدخال حصة القطاع المحاصر من جوازات السفر التي تصدرها السلطة برام الله.
 
وذكرت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها أن السلطة طلبت من قياديي حماس بالضفة إيصال هذه الرسالة لقادة الحركة في قطاع غزة ودمشق للضغط عليهم، ودفعهم للتراجع عن قرار المنع.
 
خطوات تصعيدية
وقال المصادر إن السلطة ستقدم على عدة إجراءات وخطوات تصعيدية في حال رفضت حماس الاستجابة، وإنها ستعيد اعتقال من أفرجت عنهم من عناصر حماس خلال الفترة الماضية.

وذكرت تلك المصادر أيضا أن قياديين في حركة فتح والأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم طلبوا من الحكومة برئاسة سلام فياض القيام أيضاً بالتضييق على قياديي حماس ونوابها في المجلس التشريعي.
 
حماس تطالب بالإفراج عن معتقليها بالضفة مقابل السماح لأعضاء فتح بالمغادرة (الجزيرة-أرشيف)
وبينت المصادر أن السلطة ستضيق أيضاً على رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك، وستمنع نواب الحركة من الوصول لمكاتبهم وستحظر عليهم أيضاً الإدلاء بتصريحات لوسائل الإعلام.
 
وأوضحت المصادر أن أنقرة ودمشق اللتين ذكرت مصادر بوقت سابق أن السلطة طلبت في وقت سابق وساطتهما رفضتا ممارسة ضغوط على حركة حماس للسماح لعناصر فتح بمغادرة غزة، واعتبرت الأمر شأنا داخلياً لا يمكن التدخل فيه بدون التدخل في الحوار الفلسطيني ككل.
 
وفي سياق متصل اتهم المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم الأمين العام للرئاسة الطيب عبد الرحيم بأنه هدد شخصيا قيادة ونواب حماس في الضفة الغربية بالاعتقال في حال لم يغادر كوادر فتح المشاركون في المؤتمر السادس قطاع غزة إلى بيت لحم، والمقرر عقدة في 4 أغسطس/ آب المقبل.
 
وقال برهوم لوكالة معا المحلية "إن أمين عام الرئاسة اتصل بعدد من قيادة ونواب حماس بالضفة وهددهم بالاعتقال في حال لم يغادر كوادر فتح القطاع إلى بيت لحم للمشاركة في المؤتمر السادس".
 
وأضاف برهوم أن "هذه التهديدات من قبل فتح تكشف النوايا بالنسبة للحوار والاعتقال السياسي" مشيرا إلى أن "من يريد أن يتحرك تنظيميا بحرية في الضفة وغزة عليه أن يحترم حرية التنظيمات الأخرى".
 
وكان عضو المجلس الثوري لحركة فتح جبريل الرجوب نفي أن تكون حركته بصدد إجراء اعتقالات بصفوف حركة حماس بالضفة ردا على منع الأخيرة قياديين فتحاويين من السفر للضفة، بعد تصريح سابق لرئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد هدد فيه بإجراءات عقابية ضد حماس.

المصدر : الجزيرة