من اجتماع سابق لأحزاب المعارضة السودانية (الجزيرة-أرشيف)

عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
تتعدد الأسئلة والتكهنات بشأن موقف الحكومة السودانية الحالية من مسألة قبولها أو رفضها لما جاء في اتفاق السلام الشامل من تحديد لولايتها الدستورية، وتداعيات هذا الموقف على العلاقة بينها وبين المعارضة بعد التاسع من الشهر الجاري.

هذه الأسئلة برزت إلى الواجهة عقب إعلان المعارضة عزمها تقديم مذكرة للمحكمة الدستورية للطعن في شرعية الحكومة الحالية بعد التاسع من يوليو/تموز 2009.

فقد أكدت المعارضة أن التاسع من الشهر الجاري سيكون اليوم الأخير للحكومة الحالية وفق اتفاق السلام الشامل، وأنها تعمل لأجل تشكيل حكومة قومية تدير شؤون البلاد إلى حين ظهور نتائج الانتخابات المقبلة.

وفي المقابل، اعتبر حزب المؤتمر الوطني الحاكم حديث المعارضة محاولة لإحداث فراغ دستوري بالبلاد، لكن اعتراض المؤتمر الوطني وتحذيراته لم تمنع قوى المعارضة من الإصرار على موقفها بالبحث في ما تسميه الوضع الجديد.

 سارة نقد الله: هناك أوضاع جديدة تستدعي تحرك كافة القوى السياسية (الجزيرة نت)
نقد الحكومة
فقد بادر حزب البعث العربي الاشتراكي بإصدار بيان -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- انتقد فيه معظم سياسات الحكومة ودعا إلى وقوف القوى السياسية وقوى المجتمع المدني في وجه ما اعتبره هدما للبنية المجتمعية للشعب السوداني.

غير أن ياسر عرمان رئيس قطاع الشمال بالحركة الشعبية لتحرير السودان -الشريك الثاني في الحكومة- قال إن "السودان يمر بمطب جوي سياسي قد لا يكفي معه ربط الأحزمة للخروج من هذا المأزق"، مطالبا الحكومة "بتطبيع علاقاتها مع الشعب السوداني".

أما نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي علي محمود حسنين فقد اعتبر أن شرعية السلطة القائمة في السودان تعتمد كلية على اتفاقية السلام الشامل الموقعة في 9 يناير/كانون الثاني 2005 وقد تحولت تلك الاتفاقية إلى نصوص في دستور السودان الانتقالي.

أحكام الدستور
وقال حسنين في مذكرة قانونية -تلقت الجزيرة نت نسخة منها- إن السلطة القائمة تستند كلية إلى أحكام الدستور الانتقالي، وقد حدد الدستور نهايتها بإجراء الانتخابات بحسب موعدها المحدد دستوريا.

وبما أن تلك المواعيد -كما تقول المذكرة- ستنقضي في التاسع من يوليو/تموز الحالي ولا مجال للتأجيل إلا بإعلان حالة الطوارئ أو حدوث طارئ يهدد كل البلاد أو جزءا منها، فإن ذلك يعني "نشوء فراغ دستوري كامل في السودان حيث لا رئيس ولا حكومة ولا مجلس وطني ولا ولاة".

عرمان: السودان يمر بمطب جوي سياسي (الجزيرة نت-أرشيف)
ودعا إلى قيام حكومة تكنوقراط تراعى فيها نسبة الجنوب وتقوم تلك السلطة من رئيس وولاة وغيرهم بشرعية التراضي وتتولى إجراء الانتخابات، وفي حال لم يتم ذلك فإن "السلطة القائمة تكون حكما قد قادت انقلابا آخر وينبغي أن يعاملها الجميع باعتبارها سلطة انقلابية".

غير دستورية
أما الأمين السياسي بحزب المؤتمر الشعبي بشير آدم رحمة فقال في حديث للجزيرة نت إن معظم القوى السياسية متفقة على عدم التعامل مع "حكومة غير دستورية"، وإن المعارضة تنظر الآن لوضع "خارطة طريق لإخراج البلاد من الأزمة التي ستنشأ"، مؤكدا رفض الحزب لأي تسويات.

في حين اعتبرت رئيسة المكتب السياسي لحزب الأمة القومي سارة نقد الله أن هناك أوضاعا جديدة "تستدعي تحرك كافة القوى السياسية لمعالجة نتائجها وتداعياتها".

ومن جهته ربط حزب المؤتمر الوطني بين تنحي الحكومة أو عدمه باتفاق شريكيْ الحكم، وأكد مسؤول الإعلام بالحزب ربيع عبد العاطي للجزيرة نت أن أي حديث عن حكومة قومية يستهدف إفشال الانتخابات والتداول السلمي للسلطة، متهما قوى المعارضة بالعمل على إجهاض الانتخابات والتحول الديمقراطي في البلاد.

المصدر : الجزيرة