الشباب نجحوا في خفض سن الانتخاب إلى 20 عاما في انتخابات 2006 (الجزيرة نت-أرشيف)

حسن محفوظ-المنامة
 
دعا عدد من الجمعيات الشبابية في البحرين إلى خفض سن الانتخاب في الانتخابات المزمعة إقامتها في أكتوبر/تشرين الأول من العام المقبل، وسط تحفظ لأغلب أعضاء مجلس النواب.
 
ولم تكن هذه المرة الأولى التي يطالب فيها الشباب البحريني بخفض سن الانتخاب حيث سبق أن طالب أعضاء ملتقى الشباب البحريني في يوليو/تموز عام 2006 بخفض سن الانتخاب من 21 إلى 18 عاما.
 
إلا أن السلطة التشريعية بغرفتيها المعينة والمنتخبة وافقت على خفضه إلى 20 عاما فقط، مما مكن شباب سن العشرين من المشاركة في الانتخابات الماضية التي أقيمت في أكتوبر/تشرين الأول 2006.
 
جلال: الشباب هم جزء من الجمعيات السياسية (الجزيرة نت)
المحرك الأساسي
خفض سن الانتخاب هذا لم يكن كافيا بالنسبة للشباب البحرينيين الذين يرون أنهم المحرك الأساسي للفعاليات التي تقام في مختلف الجمعيات السياسية، كما يقول رئيس جمعية حوار البحرين سيد عدنان جلال الذي يقود حملة هذه الأيام لخفض سن الانتخاب حتى 19 عاما.
 
ويضيف جلال للجزيرة نت أن القانون البحريني يسمح للشباب ممن يبلغون 18 فما فوق بالدخول كأعضاء في الجمعيات السياسية ويشاركون في كل الأنشطة التي تقام فيها، وبالتالي فهم جزء من هذه الجمعيات إلا أنهم لا يمارسون حقهم السياسي بالتصويت في الانتخابات.
 
ورفض جلال ربط النضج السياسي بسن معينة، مشيرا إلى أن مشاركتهم في الانتخابات يمكن أن تغير من واقع الحياة السياسية في البحرين.
 
شرفي: خفض سن الانتخاب عبر مراحل أفضل   (الجزيرة نت)
الحياة الديمقراطية

جدل خفض سن الانتخاب كان أهم التوصيات التي صدرت في القمة الشبابية البحرينية الأخيرة التي شارك فيها رئيس جمعية البحرين الشبابية علي شرفي الذي أبدى رأيا مخالفا لباقي الجمعيات الشبابية.
 
ويرى شرفي في حديث للجزيرة نت أن الحياة الديمقراطية في البحرين جديدة وتحتاج إلى وقت مع إدخال مناهج الديمقراطية في المدارس بما يعزز وعي الشباب للحياة السياسية بحيث يكون اختيارهم لمرشحيهم عن قناعة.

واعتبر شرفي أن خفض سن الانتخاب عبر مراحل سيكون أفضل سبيل بحيث يمكن أن يمر الشباب على تجارب يستفيدون منها في ممارسة العمل السياسي.
 
لكن رئيس لجنة الشباب بمجلس النواب النائب عادل العسومي قال إن تجربة خفض سن الانتخاب من 21 إلى 20 سنة والتي أتاحت للشباب ممارسة حقه السياسي والديمقراطي تحتاج إلى استقرار، وبالتالي على الشارع والشباب استيعاب ذلك.
 
العسومي: أغلب النواب مع تأجيل خفض سن الانتخاب (الجزيرة نت)
مزيد من الوقت

وأضاف العسومي للجزيرة نت أن هناك طلبا من الشباب وهو على طاولة النقاش في لجنة الشباب بالرغم من أنه لم يتقدم أي من النواب بمشروع قانون لخفض سن الانتخاب، لكنه قال إن اللجنة سترفع توصياتها للبرلمان بعد دراسة هذا الطلب من كل الجوانب.
 
وفي الوقت الذي أكد فيه أن أغلب النواب يؤيدون تأجيل خفض سن الانتخاب، توقع أن يتم خفضه في انتخابات 2018 معتبرا أن هذا هو الوقت المناسب لذلك.
 
ونفى النائب البرلماني أن تكون هناك مخاوف حكومية أو حتى من بعض الكتل السياسية بأن خفض سن الانتخاب قد يؤدي إلى تغيير في تركيبة الدوائر الانتخابية، مشيرا إلى أنه لو تم فقد تكون الزيادة سبعة آلاف ناخب ولن يؤثر ذلك على الدوائر الانتخابية الأربعين.

المصدر : الجزيرة