رفسنجاني أكد أن إيران قادرة على تجاوز الأزمة (الجزيرة نت)
 
 
فاطمة الصمادي-طهران
 
أعاد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني الإشارة إلى أن الكثيرين في إيران لديهم شكوك بشأن العملية الإنتخابية التي أعيد فيها اختيار محمود أحمدي نجاد رئيسا.
 
لكن رفسنجاني، الذي يعد واحدا من أهم أركان الثورة الإسلامية، أكد في خطبة الجمعة -بعد غيابه طوال الأزمة- أن إيران قادرة على تجاوز الأزمة، مشددا بهذا الخصوص على التزام الوحدة.
 
وقال إن الجمهورية الإسلامية ومسؤوليها قادرون على عبور"الأزمة المريرة" التي أعقبت الانتخابات الرئاسية، وذلك بـ "الإستفادة من التجارب الغنية التي تراكمت طوال ثلاثة عقود من عمر الثورة".
 
دعوة للوحدة
ورأى بعض المحللين أن ما تضمنته خطبة رفسنجاني هو دعوة للتضامن والتكاثف وتأكيد على أنه لم يغادر مكانه المناصر للنظام، لكن البعض الآخر اعتبر أن رفسنجاني وضع شروطا للخروج من الأزمة.
 
وقوطعت خطبة رفسنجاني بشعارات مؤيدة للمرشد الأعلى للثورة الإسلامية
آية الله علي خامنئي وأخرى مؤيدة للمرشح الرئاسي الخاسر مير حسين موسوي، مما دفعه إلى دعوة المصلين للمحافظة على "حرمة  الصلاة".
 
 صلاة الجمعة بإمامة رفسنجاني قوطعت بشعارات (الجزيرة نت)  
ويرى الباحث خسرو رضايي أن رفسنجاني فوت في تلك الخطبة
"الفرصة على من يأملون بأن يقود مواجهة مع النظام". وأكد أنه لن يتخلى عن دوره "في دعم مسيرة الثورة بعد أن كان الشخصية المؤثرة في أحداثها طوال الثلاثين عاما الماضية".
 
وأضاف رضايي أن ذلك يعني إجراء مراجعة للسلوك السياسي الذي صدر عن كافة الأطياف السياسية الإيرانية خلال الأزمة تمهيدا "لمصالحة سياسية" هدفها الحفاظ على قوة النظام واستقراره، وإن كان لا يرى في تلك المصالحة "إنهاء لحالة الصدام" مع سياسات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
 
ورغم أن عنصر الوحدة هو الأبرز في خطبة رفسنجاني إلا أن المحلل حميد شاه حسيني يذهب إلى أنه وضع شروطا للمصالحة، في إشارة إلى العناصر الستة التي حددها رفسنجاني كعوامل للخروج من الأزمة.
 
حل الأزمة
وأوضح شاه حسيني أن هذه البنود التي وصفها بالشروط تتضمن في جزء منها إلغاء ما أعقب الأزمة من إجراءات خاصة فيما يتعلق بالاعتقالات، متوقعا استمرار حالة المعارضة وإن كانت الخطبة قد أكدت على ضرورة احتكامها للقانون.
 
"
وضع رفسنجاني في الخطبة ستة مقترحات لتسوية الأزمة طالبت أساسا بالسماح بعرض كافة وجهات النظر
"
وكان رفسنجاني وضع في الخطبة ستة مقترحات لتسوية الأزمة التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الأخيرة، طالبت أساسا بالسماح بعرض كافة وجهات النظر والإفراج عن معتقلي الاحتجاجات وإنهاء حالة التعامل الأمني مع وسائل الإعلام إضافة إلى ما أسماه التحرك ضمن الإطار القانوني.
 
وقال رفسنجاني في الخطبة إن مجلس صيانة الدستور لم يستفد بالشكل الأمثل من مهلة الأيام الخمسة التي منحها المرشد الأعلى للثورة لبحث المخالفات الانتخابية.
 
ويحمل التيار المحافظ رفسنجاني مسؤولية وقوع المواجهات التي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى، خاصة مع رسالته لخامنئي التي هدد فيها بأعمال شغب إذا ما أعيد انتخاب نجاد.
 
وكان الرئيس نجاد اتهم في خضم حملة الانتخابات الرئاسية عائلة رفسنجاني بالتورط في قضايا فساد.
 
ويعد رفسنجاني واحدا من أبرز خطباء الجمعة في إيران، والتي أقيمت أولاها بعد انتصار الثورة بإمامة آية الله طالقاني.
 
وتقول وثائق المؤسسة المسؤولة عن إقامة الصلاة إن رفسنجاني اعتلى منبر الجمعة أكثر من أربعمائة مرة، ولاقت خطبه خاصة في فترة الحرب مع العراق اهتماما دوليا كبيرا.

المصدر : الجزيرة