خسائر لصحيفة يمنية بسبب المنع
آخر تحديث: 2009/7/18 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/18 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/26 هـ

خسائر لصحيفة يمنية بسبب المنع

خسائر الصحيفة قدرت بتسعمائة ألف دولار (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-عدن
 
أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين قرار السلطات اليمنية باستمرار توقيف صحيفة الأيام الصادرة بعدن عن الصدور، في وقت سمحت فيه لصحف أخرى موقوفة باستئناف نشاطها.
 
واعتبر رئيس لجنة الحريات بالنقابة جمال محمد أنعم قرار استمرار المنع تعسفا مفرطا، مؤكدا حق الصحيفة في معاودة الصدور.
 
وقال أنعم في حديث مع الجزيرة نت "أتمنى ألا تخلط وزارة الإعلام بين الأوراق بعضها ببعض وحتى لو سجلت ضد الصحيفة أية قضايا جنائية أو أمنية فلا يكون ذلك على حساب منعها من الصدور".
 
وانتقد في هذا الصدد خطة التعامل الأمني مع الصحيفة، موضحا أن السلطات لم تستطع إخفاء انزعاجها منها فأقدمت على مصادرة أعداد كبيرة من الصحيفة ومنعت طباعتها وطوقت مقرها الكائن في مدينة عدن بالحراسة المشددة وتعرضت سيارات التوزيع التابعة لها للتوقيف.
 
خسائر جسيمة
وذكرت إحصائية صادرة عن الصحيفة أن الخسائر التي لحقت بها جراء  منعها بلغت حتى الآن 181 مليونا وثمانمائة ألف ريال يمني (أكثر من تسعمائة ألف دولار) وضياع  648 نقطة بيع في مختلف محافظات اليمن، وفقدان 1185 بائعا متجولا لمصدر رزقهم من بيع الصحيفة في الميادين والأكشاك.
 
أنعم وصف قرار المنع بالتعسفي المفرط (الجزيرة نت-أرشيف)
وتواجه الصحيفة حاليا صعوبات جمة وعجزا ماليا كبيرا يحول دون تمكنها من دفع مرتبات موظفيها، حسب ما يقول مسؤولوها.
 
ووصف باشراحيل هشام باشراحيل المدير العام لمؤسسة الأيام –الصادرة عنها الصحيفة– قرار استمرار المنع من الصدور، بالمخالف للقانون.
 
وقال باشراحيل للجزيرة نت "لم نبلغ بقرار التحفظ الإداري ولا يوجد لدينا أي مسوغ  قانوني نستند إليه في اللجوء إلى القضاء".
 
وكانت وزارة الإعلام اليمنية قد منعت في شهر مايو/ أيار الماضي صحف الأيام والنداء والمستقلة والمصدر والديار والشريعة والوطني من الصدور، بتهمة تهديدها للوحدة الوطنية ونشرها أخبارا تبث الفرقة والضغائن في نفوس الشعب وتدعو إلى تقسيم الأرض اليمنية.
 
لكن الوزارة سمحت مؤخرا بعودة صدور جميع الصحف الموقوفة عدا الأيام التي تحظى بمتابعة كبيرة بين أبناء جنوب اليمن.
 
وشهد مبنى محافظة عدن الأحد الماضي اعتصاما تضامنيا مع الصحيفة دعت إليه منظمات المجتمع المدني لحث السلطات اليمنية على السماح باستئناف صدور الصحيفة، وقد باشرت قوات الأمن انتشارها بشكل مكثف لمنع إقامة هذه الفعالية واعتقلت نحو 19 منهم ثم أفرج عنهم.
 
يذكر أن صحيفة الأيام تأسست عام 1958، وتعتبر الأوسع انتشارا بين الصحف الوطنية والحزبية المعارضة حيث تطبع يوميا 75 ألف نسخة وتوزع في أغلب المحافظات اليمنية وبعض دول الخليج.
المصدر : الجزيرة