السلطات اليمنية قالت إنها لا تملك الإمكانيات اللازمة للتصدي للظاهرة (رويترز-أرشيف)

إبراهيم القديمي-عدن
 
تشكل  قضية تهريب المخدرات وترويجها باليمن هاجسا يؤرق الجهات الأمنية اليمنية حيث باتت تتصدر قائمة اهتماماتها التي ما برحت تعلن عن ضبط كميات كبيرة من الأقراص المخدرة والحشيش بين الفينة والأخرى وتقديم مروجيها للمحاكمة.
 
وكشفت إحصائية حديثة صادرة عن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية اليمنية أنه تم ضبط 28.5 طنا من مادة الحشيش المصنع في شرق آسيا و15.4 مليون قرصا من أقراص الكبتاغون المخدرة في العام الماضي 2008.
 
ووفقا للإحصائية فإن النصف الأول من العام الجاري 2009 شهد ضبط 2.2 طن من الحشيش ومليوني قرص مخدر في حين بلغ عدد المتهمين في قضايا ترويج المخدرات 352 شخصا في 162 قضية.
 
الجنسيات المهربة
وقال العقيد مصعب الصوفي نائب المدير العام لإدارة مكافحة المخدرات إن الجنسيات التي تهرب المخدرات إلى اليمن أغلبها من الإيرانيين والباكستانيين والسوريين والصوماليين والكينيين واليمنيين، مؤكدا أنه صدرت بحق الكثير منهم أحكام بالإعدام أو السجن مدة 27 عاما.

 الصوفي اعتبر القضاء التام على تهريب المخدرات من قبيل المبالغة (الجزيرة نت)
واعتبر الصوفي في حديثه للجزيرة نت أن القضاء كليا على هذه الآفة من قبيل المبالغة، موضحا أن الإدارة تنتهج حاليا مصطلح الحد من انتشار الظاهرة ووقفها عند مستوى معين ثم الانتقال إلى مرحلة التخفيض في مرحلة لاحقة.
 
وأضاف أن الجهود التي تبذلها الجهات المعنية مع إدارة المكافحة لمحاربة ترويج وتهريب المخدرات ومنها هيئة الجمارك والقوات المسلحة وخفر السواحل وتبادل مع الملومات مع دول الجوار قد ساهمت في الحد من انتشار المخدرات في اليمن.
 
ضآلة الإمكانات
وتواجه اليمن مشكلة التزايد المستمر في جلب وتهريب المخدرات بسبب سواحلها الممتدة بطول 2500 كلم.
 
وبحسب المدير العام لإدارة مكافحة المخدرات العميد خالد الرضي فإن الموقع الجغرافي لليمن الذي يتوسط دول الإنتاج ودول الاستهلاك جعلها بوابة عبور للدول المجاورة التي تشكل الهدف الرئيسي لتجار ومهربي المخدرات.
 
ويرى الرضي أن خطر المخدرات يتجاوز قدرات التصدي المحلية نتيجة تواضع الإمكانات المتوفرة والمتاحة مقارنة بتطور الأساليب والإمكانات التي تتوافر لدى مهربي للمخدرات التي تتغير وتتطور يوما بعد يوم.
 
وتتبوأ المدن والجزر الساحلية اليمنية كعدن والمكلا وسوقطرة والمهرة مكانة متقدمة في اهتمامات المهربين.
 
ويشير رئيس مصلحة خفر السواحل في محافظة حضرموت العميد علي راصع إلى أن ظاهرة تهريب المخدرات أمام السواحل اليمنية زادت بصورة ملفتة في الأشهر الماضية.

المصدر : الجزيرة