تساؤلات عن مصير صفقة شاليط
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ

تساؤلات عن مصير صفقة شاليط

صور لأسيرات فلسطينيات في السجون الإسرائيلية (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة
 
تراود أسئلة عديدة أهالي الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية عن مصير صفقة تبادل الأسرى بين المقاومة وإسرائيل لتبادل الجندي جلعاد شاليط المحتجز في غزة منذ ما يزيد عن ثلاثة أعوام.

وتصطدم أسئلة الأهالي برفض طرفي التفاوض إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحديث إعلاميا عن تلك الصفقة، خصوصا أن الطرفين ينفيان في كثير من الأوقات أي تقدم في التفاوض.
 
ويقرأ محللون ومراقبون غموض التصريحات على أنه محاولة من الطرفين لتجاوز العقبات التي تعترض التوصل للاتفاق النهائي الذي ترعاه مصر.

ويقبع نحو عشرة آلاف فلسطيني في السجون الإسرائيلية بينهم نساء وأطفال ويعلقون آمالاً كبيرة على الصفقة للإفراج عن بعضهم بعد أن تجاوزتهم بوادر حسن النية الإسرائيلية والمفاوضات التي جرت مع إسرائيل.

وفي مقابل التكتم الشديد ظهرت في الأيام الماضية بعض الإيحاءات التي قد تدل على تقدم حقيقي تجاه إتمام الصفقة، منها تدريبات غير مسبوقة نفذتها إدارة السجون الإسرائيلية على الإخلاء والتجمع، وفق الباحث في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة.
 
فروانة: إجراءات في السجون الإسرائيلية توحي بقرب الصفقة (الجزيرة نت)
حركة وتدريبات

وقال فروانة في حديث للجزيرة نت إنه جرت قبل عدة أيام حركة غير عادية داخل السجون تمثلت في عدة تمرينات وإجراءات وتدريبات شملت كافة السجون في نفس الوقت وأثناء التدريبات منع المحامون من الالتقاء بموكليهم من الأسرى القدامى.

وأضاف فروانة أن "الأسرى في بعض السجون منعوا من الخروج للفورة (الاستراحة) أثناء التدريبات"، مؤكدًا أن يوم الأربعاء 24 يونيو/حزيران شهد حالة تعبئة عامة وتدريبات واسعة جدًّا في كافة السجون وشملت العاملين في إدارة مصلحة السجون بما فيهم السجانون والسجانات.

ونبه فروانة إلى أنه خلال التدريبات شوهد قسم كبير من السجانين والسجانات الإسرائيليين يرتدون ملابس الأسرى الفلسطينيين، وأنه تم نقلهم بين السجون المختلفة على اعتبار أنهم أسرى فلسطينيون، وهذا لم يحصل من قبل.

وقال فروانة إن الأسرى في داخل السجون نقلوا إليه رسائل تفيد أنهم من خلال أحاديثهم مع إدارات السجون شعروا بأن هناك حراكا داخل المؤسسة الأمنية والسياسية الإسرائيلية حول الصفقة وهم يترقبون بشغف كبير معرفة التفاصيل الدقيقة والصريحة من قبل المعنيين.

ورأى مدير موقع فلسطين خلف القضبان أن مثل هذه الإجراءات والخطوات ربما لها علاقة مباشرة بصفقة تبادل الأسرى وباقتراب إتمامها وما سيعقبها من تنقلات واسعة، على الرغم من نفي الجهات الرسمية والمعنية بالأمر.

خليل: الحكومات الإسرائيلية اليمينية
  لا تعيق صفقات التبادل (الجزيرة نت)
نار هادئة

بدوره رأى الخبير في الشؤون الإسرائيلية عامر خليل أن الصفقة "تجري على نار هادئة" رغم التصريحات النافية لحدوث تقدم حولها، مشيرًا إلى سعي القاهرة للتوصل لاتفاق فلسطيني شامل ينهي الأزمات بما فيها مشكلة جلعاد شاليط.

وقال خليل في حديث للجزيرة نت "كان لافتا أن القاهرة تحركت بشكل مكثف تجاه تل أبيب ودمشق فالوفد الأمني المصري ذهب إلى العاصمتين ليس لمجرد بحث اتفاق مصالحة بل لبحث مسألة شاليط".

وأضاف خليل أن الاتفاق حول مراحل الصفقة ممكن، لكن الخلاف سيبقى حول نوعية الأسرى المقرر الإفراج عنهم خاصة في المرحلة الأولى التي تسعى حركة حماس لأن تضم 450 أسيرًا من أصحاب المؤبدات أو المحكوميات العالية.

ونفى خليل ما يتردد عن أن الحكومات الإسرائيلية اليمينية لا تقبل بصفقات تبادل يطلق في سياقها سراح أسرى المؤبدات، مذّكرًا بصفقة عام 1985 التي جرت في عهد حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق شامير.
المصدر : الجزيرة

التعليقات