سعيد أكد أن المبادرة تسعى لضم أطياف إسلامية مختلفة (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار-عمان
 
كشف المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن الدكتور همام سعيد عن بدء الجماعة مساعي للوساطة بين الفرقاء الصوماليين.
 
وقال سعيد للجزيرة نت إنه أجرى اتصالات مع المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف، وأنه تم الاتفاق على البدء باتصالات تمهيدا لتقديم مبادرة لوقف القتال بين "الإخوة في الصومال".
 
وأوضح سعيد أنه أجرى اتصالا مع زعيم الحزب الإسلامي الصومالي الشيخ حسن طاهر أويس الذي يشكل جماعة المعارضة الرئيسية في الصومال، وأن هذا الأخير أبدى تعاونه مع جهود الوساطة.
 
وأشار إلى أن الشيخ أويس قال إنه مستعد للتعاون مع الوساطة والمبادرة إذا تمت تلبية مجموعة من الشروط التي وضعها.
 
وقال مراقب الإخوان بالأردن إن اتصالات ستجري في الأيام المقبلة مع بقية الأطراف الصومالية وعلى رأسها الرئيس شريف شيخ أحمد.
 
وأكد أن "مبادرة الوساطة ليست خاصة بجماعة الإخوان المسلمين"، قائلا إن "المبادرة بدأت من عندنا لكننا نسعى لضم أكبر عدد من العلماء والمفكرين من مختلف الأطياف الفكرية الإسلامية تمهيدا لتشكيل الوفد الذي سيزور الصومال".
 
"
أكد الدكتور همام سعيد أن المبادرة نابعة من الغيرة على دماء الإخوة في الصومال وما يحتمه الواجب الشرعي للجمع بينهم
"
اتصالات إقليمية
وأضاف سعيد "اتصلنا بمستشار الرئيس السوداني الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل الذي أبدى استعداد السودان للتعاون بشكل تام مع المبادرة".
 
وذكر أن "المبادرة التي سيتم طرحها ستعتمد على ما سيسمعه وفد الوساطة من مختلف الأطراف".
 
ونفى سعيد وجود أي دور لأي من الدول العربية والإسلامية في طرح المبادرة، وقال إنها "نابعة من غيرتنا على دماء إخواننا في الصومال وما يحتمه علينا الواجب الشرعي للجمع بين الإخوة".
 
وأشار إلى أن المبادرة "لا تزال في بداياتها وأن الإخوان المسلمين عازمون -بالتعاون مع كافة العلماء والمفكرين الإسلاميين- على المضي بها حتى تحقيق المصالحة إن شاء الله".
 
يشار إلى أن مبادرة سابقة شارك بها علماء ومفكرون إسلاميون فشلت في تحقيق السلام بين الحكومة الصومالية التي يقودها شريف والمعارضة التي يتزعمها أويس، إضافة إلى حركة الشباب المجاهدين التي تتهمها أطراف إقليمية ودولية بأنها تضم عناصر من تنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة