إسرائيل توسع مستوطنات رغم موقف أوباما
آخر تحديث: 2009/6/23 الساعة 18:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/23 الساعة 18:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/1 هـ

إسرائيل توسع مستوطنات رغم موقف أوباما

إسرائيل تستمر في توسعة مستوطناتها رغم المطالب الأميركية بتجميدها (الجزيرة-أرشيف)

وديع عواودة-حيفا
 
رغم ضغوط الولايات المتحدة المعلنة على إسرائيل من أجل تجميد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة صادق وزير الدفاع إيهود باراك على خطة لبناء ثلاثمائة شقة سكنية في مستوطنة بنيامين.
 
وكشفت المنظمة الحقوقية الإسرائيلية "بمكوم" اليوم أن باراك صدّق خطة بأثر رجعي لبناء ستين وحدة سكنية أقيمت في مستوطنة بنيامين في عهد حكومة رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت كما وقع على خرائط هندسية لبناء 240 وحدة أخرى.
 
وتوجهت منظمة "بمكوم" التي ترصد الاستيطان وتدافع عن حقوق الفلسطينيين بالسكن، إلى "الإدارة المدنية" للاحتلال مؤكدة أن البناء في مستوطنة بنيامين يحول دون قيام سكان القرية الفلسطينية المجاورة من فلاحة أراضيهم.
 
وأشار الناشط في "بمكوم" نير شاليف إلى أن البناء في المستوطنة سيؤدي بالضرورة إلى قطع طريق الفلسطينيين نحو أراضيهم الزراعية، منوهاً  لتقديم استئناف قضائي لوقف ما وصفه بتسمين المستوطنة.
 
عمليات تضليل
وفي تصريح لإذاعة جيش الاحتلال حمل شاليف اليوم على ما اعتبره عمليات التضليل الإسرائيلية وتابع "كل الوقت يتحدثون عن دوافع تتعلق بحاجات الزيادة الطبيعية لدى المستوطنين وما يجري في مستوطنة بنيامين يفي باحتياجات جيلين كاملين".
 
ويزعم قادة المستوطنين في المجلس الإقليمي "ماطي بنيامين" أن المشروع الاستيطاني ليس جديدا وبُدئ به بزمن الحكومة السابقة فيما يتم الآن شرعنته وتنظيمه من الناحية القانونية.
 
وأشاروا إلى أن باراك صادق على ما سبق ووعد به في الماضي منوهين لحاجة عشرات العائلات في مستوطنة بنيامين لـ"حياة اعتيادية" كما جاء على لسان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في خطاب بار إيلان.
 
ومن المتوقع أن تبت لجنة الاستئنافات في لجنة التخطيط والبناء خلال أسابيع في الخرائط والخطط الخاصة بتوسيع مستوطنة بنيامين.
 
وأفادت إذاعة الجيش بأن ديوان وزير الدفاع رفض التحدث بهذا الخصوص، ونوهت لوجود نحو 450 ألف مستوطن في 113 مستوطنة والقدس المحتلة.
 
أوفير بينيس أكد أن بناء المستوطنات يعرقل مساعي استئناف المفاوضات (الجزيرة نت)
عرقلة المفاوضات

وقال النائب العمالي أوفير بينيس للجزيرة نت إن باراك يتصرف بخلاف برنامج حزب العمل وإن استمرار البناء في المستوطنات بتعليمات من وزير الدفاع "غير محتمل".
 
وأكد أن ذلك يتناقض مع توجهات ومفاهيم "العمل" ويعرقل المساعي للعودة إلى طاولة المفاوضات ويضر بالعلاقات الأميركية الإسرائيلية، وتابع أنه سيطرح الموضوع على مؤتمر حزب العمل في الثامن من الشهر المقبل.
 
وقالت حركة السلام الآن في بيان اليوم إنه بينما يتحدث رئيس الوزراء عن "الزيادة الطبيعية" تشهد المستوطنات على الأرض تزايدا في البناء والمعد لاستيعاب مستوطنين ومهاجرين جدد.
 
وأكدت الحركة التي يقودها النائب السابق والناشط أوري أفنيري أن الكشف عن مشاريع استيطانية جديدة يدلل على خلو خطاب نتنياهو في بار إيلان عن السلام من المضمون.
 
تصريحات فارغة
ولفتت في بيانها إلى أن "موافقة نتنياهو المجلجلة لإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح خالية من المضمون لكونها ضريبة لفظية ومفخخة بشروط تعجيزية تهدف توفير الذرائع لعدم التقدم والاستنكاف عن تطبيق شيء وهذا يعني أن الشروع بمفاوضات سلام لن يتم".
 
يشار إلى أن باراك قال أثناء لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة إنه يرى فرصة لدفع محادثات السلام مع الفلسطينيين، ودافع عن خطاب نتنياهو ووصفه بأنه "خطوة كبيرة إلى الإمام"، وشدد مجددا على "يهودية" إسرائيل وضرورة تلبية حاجة الزيادة الطبيعية في المستوطنات.
المصدر : الجزيرة

التعليقات