مؤتمر دولي بإسطنبول لإعمار غزة
آخر تحديث: 2009/6/17 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/17 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/24 هـ

مؤتمر دولي بإسطنبول لإعمار غزة

وائل السقا أشار إلى أن المؤتمر تعذرت إقامته بالقاهرة (الجزيرة نت)

 
محمد النجار-إسطنبول
 
دعا المشاركون في أشغال المؤتمر الدولي الأول لإعادة إعمار قطاع غزة لدور تركي فاعل في إعادة إعمار القطاع.
 
وأكد وائل السقا رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية الدولية لإعادة إعمار القطاع، في كلمة ألقاها خلال افتتاح المؤتمر، أن المشاركين يعولون كثيرا على الدور التركي الرائد في هذه العملية.
 
ويشارك في المؤتمر الذي تنظمه الهيئة نحو ثمانمائة مشارك من أكثر من ثلاثين دولة عربية وإسلامية وأوروبية يمثلون نقابات وهيئات خيرية وشركات ورجال أعمال.
 
وتأسست الهيئة في أبريل/ نيسان الماضي ببيروت، وقررت عقد مؤتمرها الدولي الأول في إسطنبول بعد أن تعذر عقده -حسب السقا- في القاهرة.
 
وحظي المؤتمر برعاية رسمية من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي أوفد النائب عن مدينة إسطنبول عرفان غوندوز ليلقي كلمة نيابة عنه.
 
دعم تركي
ومن جهته أشار رئيس المنتدى الفلسطيني التركي رول ميرار إلى أن رجال الأعمال والهيئات الخيرية التركية ترتبط بشكل متزايد بالقضية الفلسطينية، مشيدا بهذا الخصوص بدعم أردوغان لأهداف المؤتمر رغم ما وصفه بـ"حساسية موضوع إعمار غزة".
 
أبو عبيدة حافظ دعا لجهد شعبي بعيد عن التجاذبات السياسية (الجزيرة نت)
ووزع على المشاركين في المؤتمر دليل يتضمن عرضا لنحو 465 مشروعا تنتظر تبنيها من قبل الهيئات المشاركة لتنفيذها بقطاع غزة.
 
ومن جهته ذكر رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر بادي رفايعة أن هدف المؤتمر هو التحضير منذ الآن لفترة ما بعد فتح معابر القطاع.
 
وقال للجزيرة نت إن "المؤتمر ليس لتقديم مواقف سياسية وإنما لتقديم شيء عملي للناس في قطاع غزة، سنبدأ بالتخطيط بإعداد المخططات الهندسية وتحضير التمويل على أمل أن تفتح المعابر ونبدأ بالإعمار في مرحلة لاحقة".
 
وعرض في المؤتمر شريط حول الدمار الذي ألحقته العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع أشار إلى أن أربعة آلاف منزل دمرت بشكل كامل و17 ألفا دمرت بشكل جزئي، إضافة لتدمير كامل لـ268 مصنعا وأربعمائة آخر دمر جزئيا.
 
وأكد نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة ورئيس منتدى الأعمال الفلسطيني في جدة أبو عبيدة حافظ أن المؤتمر يهدف لحشد الجهد الوطني والشعبي في إعادة الإعمار، مشددا على أن يكون هذا الجهد "بعيدا عن أي تجاذبات سياسية".
 
وأشار إلى أنه سيعقد على هامش المؤتمر ثمانية ورش عمل متخصصة للوصول إلى مقترحات عملية للبدء بعملية إعادة الإعمار.
 
وانتقد ممثل اتحاد نقابات المهندسين في قطاع غزة ماهر صبرة بشدة ما وصفه "عدم تحريك المجتمع الدولي أي جهد في عملية إعادة الإعمار بعد خمسة أشهر من الدمار الذي ألحقته الحرب الإسرائيلية".
 
رفيق مكي يؤكد أن إعمار القطاع يحتاج لقرار سياسي (الجزيرة نت)
وقال إن أهالي القطاع "فقدوا الأمل بكل من يتحدثون باسم القانون الدولي ويتطلعون بعين الأمل لمثل هذا المؤتمر".
 
قرار سياسي
من جهته قال رئيس بلدية غزة رفيق مكي للجزيرة نت إن إعمار قطاع غزة يحتاج لقرار سياسي يبدأ بفتح المعابر.
 
لكن مكي أكد على أن هناك مشروعات يمكن البدء بها من الآن كمشاريع ترميم المنازل ومعالجة مياه الشرب والصرف الصحي، إضافة للعديد من المشروعات الزراعية.
 
وردا على سؤال حول البدائل المطروحة لإعادة البناء دون الحاجة للمواد الإنشائية التقليدية، اعتبر مكي أن هذه البدائل تشكل نوعا من التحدي لكنها لا تغني عن المواد الأساسية.
 
وأشار إلى تجربة بلدية غزة لنقل نحو ستمائة ألف طن يوميا من النفايات عبر عربات تجرها الحيوانات، بعد أن توقفت السيارات المخصصة لذلك لعدم توفر قطاع الغيار.
 
ويؤكد منظمو المؤتمر أنهم قرروا البدء بالعمل، وعدم انتظار انتهاء مرحلة التجاذبات السياسية التي تحكم تحركات الجانب الرسمي العربي والدولي.
المصدر : الجزيرة