منتدى الدوحة يبحث دور الإعلام في التقريب بين الثقافات
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/4 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/10 هـ

منتدى الدوحة يبحث دور الإعلام في التقريب بين الثقافات

المشاركون أجمعوا على ضرورة اضطلاع الإعلام بمسؤولية التثقيف والتغيير (الجزيرة نت)

محمد أعماري-الدوحة
 
أجمع مشاركون في منتدى الدوحة للديمقراطية والتنمية والتجارة الحرة -الذي تستمر أشغاله منذ مساء أمس بالعاصمة القطرية الدوحة- على دور وسائل الإعلام الحاسم في التقريب بين الثقافات والشعوب، وعلى ضرورة اضطلاعها بمسؤولية التثقيف والتغيير.
 
وقالت الإعلامية الأميركية لويز بلوان في إحدى جلسات المنتدى عن موضوع "الإعلام العابر للقارات: نحو فضاء أكثر انفتاحا وتأثيرا"، إن المسافات اختصرت الآن و"لا بد أن نعرف الكثير عن جيراننا وأن نحل المشاكل معا ونتفهم بعضنا بعضا، ونتصرف من منظور أننا مواطنون في عالم واحد".
 
إثراء الحوار
وأضافت بلوان –التي ترأس مؤسسة إعلامية تحمل اسمها- أنه لا بد للإعلام الغربي أن يجتهد في تقديم ما سمتها "ثقافة الشرق الأوسط" ويقربها من المجتمعات الغربية ويساهم في إثراء الحوار معها، مشيرة إلى أنه "كلما تعرفنا على ثقافة الآخرين، نجحنا في حسم الخلافات بيننا".
 
وقالت الإعلامية الأميركية "إذا أردنا أن نتقارب في عالم العولمة علينا أن نتبادل الأفكار وأن نسعى للعمل المشترك"، مؤكدة أنه "يجب مواءمة الديمقراطية مع الثقافات المحلية".
 
أما الفيلسوف الفرنسي يوسف صديقي فاعتبر أن الإسلام أصبح منذ زمان يفرض نفسه في الإعلام، وأصبحت له أبعاد سياسية مع ظهور بعض الحركات السياسية التي نشأت في العالم الإسلامي وتبنت مرجعية إسلامية مثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في فلسطين وحركة طالبان في أفغانستان وحركات أخرى.
 

"
يوسف صديقي:
لا يجب تقديم الإسلام على أنه دين فقط، بل يجب تقديمه أيضا على أنه ثقافة
"

دين وثقافة

وتحدث صديقي عن تجربة إنتاج فيلم عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالتعاون مع قناة "آرتي" الألمانية، وهو الفيلم الذي تم تصويره قبل أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 في عدة بلدان إسلامية وعربية وحاول تصحيح معلومات لدى الغربيين عن نبي الإسلام، حسب قوله.
 
وأكد أن هذا الفيلم تناول الإسلام "ليس من منظور جدلي ولكن صور سيرة، وحاول أن يبرز دور الإسلام في تقدم البشرية"، مشيرا إلى أنه عند حديث وسائل الإعلام عن الإسلام "لا بد من الحديث عنه بإيجابية ولا ينبغي أن نربط بينه وبين التطرف، ولا أن نقدم الإسلام وكأنه مسؤول عن كل ما هو سيئ".
 
وأضاف صديقي أنه "لا يجب تقديم الإسلام على أنه دين فقط، بل يجب تقديمه أيضا على أنه ثقافة"، وتابع "عندما نقوم بعرض صورة المسيح في أوروبا أو في الولايات المتحدة الأميركية، فإننا نصوره على أنه رجل فاضل وجيد للغاية، لذا فإن النبي محمدا (عليه السلام) يجب أن يعامل بالقدر نفسه من الاحترام".
 
تثقيف هوليود
أما الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإنتاج السينمائي الأميركية "فينيكس بيكتشرز" مايك ميدافوي فأكد أن الثقافة الأميركية وصناعة السينما طرفان رئيسيان في دعم السياسة الخارجية الأميركية.
 
وأوضح أن صانعي الأفلام في هوليود "لا يعرفون ثقافات العالم ويعانون من النمطية"، مشيرا إلى أنه يتوقع حدوث تغيير وانفتاح في الصناعة السينمائية في ظل إدارة الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما.
 
ودعا ميدافوي إلى "تثقيف صانعي السينما في هوليود كي تهتم الصناعة السينمائية الأميركية بالثقافة مثلما تهتم بالتسلية".
 

"
لقاء مكي العزاوي:
دول العالم الثالث كانت في العقود الماضية تشكو من هيمنة الغرب على الإعلام، ولكنها ما زالت على نفس الشكوى وما زالت تقلد الإعلام الغربي
"

مسؤولية اجتماعية

أما الأستاذ والإعلامي العراقي العامل في شبكة الجزيرة لقاء مكي العزاوي فأكد أن الصحافة "مهنة ذات مسؤولية اجتماعية"، وأن "دور الصحفي هو أكبر من مجرد ناقل للمعلومات، بل هو موثق وصانع للتاريخ".
 
وأشار إلى أنه إذا أرادت وسائل الإعلام أن "تمارس دورها التثقيفي" فإن بإمكانها أن تساعد مكونات المجتمع الواحد على الاندماج وتساعد المجتمعات المختلفة على التقارب والتعايش وتبادل التجارب.
 
وقال إن دول العالم الثالث كانت في العقود الماضية "تشكو من هيمنة الغرب على الإعلام، ولكنها ما زالت على نفس الشكوى وما زالت تقلد الإعلام الغربي حتى بعد الثورة الإعلامية التي أحدثها ظهور القنوات الفضائية والإنترنت".
 
واعتبر العزاوي أن هذه الدول ما زالت "تستنسخ تجربة طالما أدانتها ولم تقدم رؤية جديدة للخبر الذي ما زال يتلخص في البحث عن حوادث الموت والقتل".
 
ودعا إلى أن تقترن حرية الصحافة بـ"المسؤولية في التعاطي مع الوقائع الاجتماعية ومع الأوضاع الإقليمية والدولية"، مضيفا أننا "نحتاج إلى تغيير في الآلية عبر الخروج أولا من الهيمنة الغربية والرأسمالية على الإعلام".
المصدر : الجزيرة

التعليقات