مسيرات عيد العمال شهدت تأييدا لقضايا سياسية متعددة (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن
 
شهدت العاصمة البريطانية لندن الجمعة مظاهرات واحتجاجات بمناسبة عيد العمال العالمي. وانطلقت مسيرة كبرى شارك فيها منظمات ونقابات واتحادات عمالية وأحزاب سياسية فضلا عن هيئات ومنظمات سياسية كردية وتاميلية وأحزاب معارضة إيرانية.

وانطلقت المسيرة في منطقة كليركنويل جرين وهو المكان التاريخي الذي زحف الفلاحون منه باتجاه لندن وأقاموا به في القرن التاسع عشر حيث كانت تلك المنطقة مكان تجمع حركة شارتية التي خاضت آنذاك صدامات عنيفة مع الشرطة فتحولت المنطقة إلى رمز معاد للرأسمالية ومكان تنطلق منه مظاهرات العمال.

وسار المتظاهرون يتقدمهم الوزير والنائب البريطاني السابق توني بن ورؤساء نقابات وممثلون للعديد من الهيئات المحلية في لندن باتجاه ساحة الطرف الأغر. ورفع المتظاهرون لافتات ضد الرأسمالية وأخرى مؤيدة لفلسطين. كما ألقى  ممثلو ورؤساء المنظمات والنقابات خطابات أمام الحضور.

وقال توني بن للجزيرة نت إن الاحتفالات في جميع أنحاء العالم بمناسبة يوم العمال تجعلنا نقف مع الذين فقدوا منازلهم وأعمالهم بسب الفقر والبطالة حول العالم.

وانتقدت ليندا كارنتر وهي إحدى المشاركات النظام الرأسمالي وقالت إن الأموال المقترضة من قبل حكومة حزب العمال اليوم ستدفع غدا عن طريق تخفيض الإنفاق العام للعمال والتعليم والسكن والرعاية الصحية.

كما تظاهر عمال النظافة فيما نفذ عمال شركة فورد اعتصاما بينما شارك العمال المهاجرون في الفعاليات، في الوقت الذي عادت فيه الاحتجاجات أمام بنك بريطانيا للتعبير عن الغضب من البنوك التي تسببت في أزمة الركود.

وتجمع مساء الجمعة المئات أمام بنك بريطانيا الذي شهد اشتباكات عنيفة خلال مظاهرات معارضة لقمة العشرين التي احتضنتها في وقت سابق العاصمة البريطانية حيث شاركوا في احتفالات تزامنت مع الأنشطة التقليدية في عيد العمال.

المصدر : الجزيرة