محاكمة عسكرية بنابلس لعضو بحماس متهم بحيازة سلاح
آخر تحديث: 2009/5/13 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/13 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/19 هـ

محاكمة عسكرية بنابلس لعضو بحماس متهم بحيازة سلاح

قطناني اعتقل منذ عشرة أشهر في نابلس
(الجزيرة نت)
عاطف دغلس-نابلس
 
في سابقة وصفتها بالخطيرة، رفضت عائلة محمد سليمان قطناني (33 عاما) من مخيم عسكر للاجئين شرق نابلس، الحكم على ابنها بالسجن 18 شهرا من قبل المحكمة العسكرية بنابلس.
 
وقال سليمان قطناني والد المعتقل محمد الذي دخل شهره العاشر من فترة الاعتقال لدى جهاز المخابرات الفلسطينية في سجن الجنيد بنابلس، إن ابنه اعتقل بسبب نشاطه السياسي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وإن ما يقال بأنه معتقل جنائي لا صحة له.
 
حكم مستهجن
وأوضح والد المعتقل أن محامي الدفاع ذياب البو طلب عدم محاكمته أمام محكمة عسكرية باعتبار أن قضيته مدنية، "إلا أن طلبه رفض".
 
وذكر للجزيرة نت أن الحكم صدر بحق نجله يوم 10 مايو/أيار الجاري بعد أكثر من خمس جلسات سابقة لم يصدر الحكم فيها، مؤكدا أنهم استمعوا لمداولات ومرافعات المحكمة والشاهد، "وعند لحظة النطق بالحكم لم يسمح لنا بالبقاء داخل قاعة المحكمة، ولا أعرف لماذا".
 
وأشار الوالد إلى أنه لم يسمح لهم بزيارة ابنهم طيلة فترة اعتقاله إلا بعد الشهر السادس من الاعتقال، قائلا إن "هذا الأمر مستهجن خاصة أنه من أبناء جلدتنا، فهل تركنا اليهود لنلاحق بعضنا بعضا؟".
 
"
والد قطناني أكد أن ابنه اعتقل بسبب نشاطه السياسي في حماس، وأن ما يقال بأنه معتقل جنائي لا صحة له
"
محضر وقضية
من جهته أكد المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية العميد عدنان الضميري أن قطناني حوكم أمام محكمة عسكرية، وأن لدى القضاء العسكري محضرا وقضية وملفا وحوكم بناء عليها.
 
وشدد على أن القضاء العسكري حسب الدستور الفلسطيني قضاء دستوري وقانوني "بغض النظر عن ملاحظات بعض الناس"، مؤكدا أن قطناني حوكم أمام قضاء عسكري فلسطيني هو جزء من القضاء الفلسطيني المعروف باستقلاليته ونزاهته، ولا أحد له سلطة على القضاء.
 
وحول سؤال الجزيرة نت عن عدم الحكم على قطناني من قبل محكمة مدنية بما أن التهمة جنائية، تساءل الضميري قائلا "من قال إن التهمة بحيازة سلاح والتحضير للانقضاض على السلطة هي تهمة جنائية في أي دولة أو مؤسسة أو في أي سلطة بالعالم؟ ومن قال إن تخزين السلاح من أجل الاعتداء على سلطة أو دولة أو نظام ما هو فقط قضية جنائية؟".
 
وأكد أن المعتقلين المتبقين لديهم -الذين تقول حماس إنهم معتقلون سياسيون- هم تحت مسؤولية القضاء، وأن لديهم تهما أمنية موجهة إليهم، نافيا أن يكون هناك شخص معتقل على خلفية انتمائه السياسي، "ولو كان الأمر كذلك لكان غالبية أعضاء وقيادات ومناصري حماس الذين هم بالآلاف في الضفة معتقلين".
 
وأكد الضميري أن هذه المحاكمات لا تعيق الحوار ولا تعمق الانقسام، مشيرا إلى أن الأمن في أي بلد ليس له علاقة بحوار سياسي، وأن أمن البلد قبل الحوار وأثناءه وبعده، وأشار إلى أن "وجود المتفجرات بين منازل المواطنين وبيوت العبادة ليس له علاقة بالحوار وإنما بتعريض حياة المواطنين للخطر".
 
"
الضميري أكد أن هذه المحاكمات لا تعيق الحوار ولا تعمق الانقسام، مشيرا إلى أن الأمن في أي بلد ليس له علاقة بحوار سياسي
"
وشدد على أن هذا الحكم لن يكون الأخير، موضحا في الوقت ذاته أن حماس ليست بحاجة لمثل هذه الأحكام حتى تقوم بردات فعل في غزة، قائلا إنها "تعدم خارج القانون وتفرض إقامات جبرية وتقطع الأطراف وما إلى ذلك".
 
حماس تدين
من جهتها أدانت حركة حماس بالضفة الغربية ما أقدمت عليه المحكمة العسكرية بنابلس من الحكم على أحد نشطائها.
 
وأكد القيادي بالحركة فازع صوافطة في بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أن محاكمة قطناني غير قانونية ومحاولة للتغطية على الممارسات والاعتقالات غير القانونية التي تمارسها السلطة ضد المقاومة والمقاومين.
 
وأوضح أن أجهزة الأمن لم تستطع إثبات أن قطناني أو غيره من معتقلي حماس قد استخدموا السلاح ضدها، واعتبر أن توجيه تهمة "التحضير للانقلاب" أكذوبة سخيفة لا تستحق الرد.
المصدر : الجزيرة

التعليقات