صورة التقطت قبل أسبوع تظهر تراجع منسوب مياه نهر دجلة (الفرنسية)

الجزيرة نت–بغداد

حذر خبراء ومختصون من خطورة شح المياه خلال الموسم الحالي في العراق مع انخفاض منسوب دجلة والفرات المائي مما يهدد الزراعة حسب وزارة الثروة المائية.
 
وقال النائب مصطفى الهيتي للجزيرة نت إن السلطات لم تضع خططا لمعالجة الأزمة، وفي مقدمتها آليات ترشيد الاستهلاك، ولم تناقش بصورة جدية وعميقة قضية تدفق المياه من تركيا مع سلطات أنقرة خلال تبادل الزيارات الرسمية.
 
وتوفر مياه دجلة الحد الأدنى لزراعة المساحات الواقعة ضمن الأراضي التي يرويها النهر، لكن مياه الفرات لا تكفي، حسب الوزارة، لري مناطق واسعة تزرع سنويا بالأرز.
 
وتقول الوزارة إن منسوب مياه الفرات المتدفقة من تركيا مرورا بسوريا، بات يشكل فقط 35% من المعدل العام، علما بأن النسبة العام الماضي، وهو عام شحيح، لم تتجاوز 60%.
 
النائب مصطفى الهيتي انتقد عدم وضع السلطات خطة لترشيد الاستهلاك (الجزيرة نت)
وبلغ متراكم إيرادات نهر الفرات هذا العام خمسة مليارات مليار متر مكعب بعد أن كانت 8.5 مليارات العام الماضي.
 
محصول الأرز
واستعانت السلطات العام الماضي لتعويض نقص مياه الفرات بخزين سد حديثة غربي مدينة الرمادي، للاستجابة لمتطلبات الزراعة، وهو خزين تراجع كثيراً بعد استنفاد مخزونه الاحتياطي العام الماضي، فلم يعد يتوفر إلا على 0.65 مليار متر مكعب بدل ستة مليارات العام الماضي.
 
وتؤكد السلطات المائية أن المساحات التي ستزرع ستحدد في ضوء الإمكانات المتوفرة، وستكون صعبة جدا زراعة الأرز في الموسم المقبل لأنه يحتاج كميات كبيرة من المياه غير متوفرة.
 
ومنعت السلطات زراعة الأرز موسمين متتاليين في 1999 و2000 لتفي المياه ببقية الاحتياجات.
 
وزاد الأمر سوءا إغلاق إيران 28 رافدا تصب في دجلة توفر المياه لسقي مساحات زراعية واسعة، وقطعها مياه نهر الكرخة الذي يغذي الأهوار العراقية في محافظتي العمارة والبصرة.
 
وطالب النائب كريم اليعقوبي عضو لجنة الزراعة في تصريحات صحفية بتضمين اتفاقية الشراكة مع تركيا بنداً يحدد حصة العراق من دجلة والفرات.



المصدر : الجزيرة