صباحي: مصر بحاجة لتغيير سلمي بالعصيان المدني
آخر تحديث: 2009/4/10 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/10 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/15 هـ

صباحي: مصر بحاجة لتغيير سلمي بالعصيان المدني

حمدين صباحي توقع ألا ينجح سيناريو التوريث إلا في حياة الرئيس مبارك (الجزيرة نت)

أشرف أصلان - الدوحة
 
اعتبر النائب بمجلس الشعب المصري ورئيس حزب الكرامة حمدين صباحي أن توريث الحكم سيكون "إهانة لكل مصري" إن حدث, قائلا إن نظام الرئيس حسني مبارك وصل إلى طريق مسدود ولم يعد لديه ما يقدمه لمصر.
 
وقال صباحي في لقاء مع عدد من صحفيي الجزيرة نت إن محاولات توريث الحكم لجمال مبارك نجل الرئيس المصري, تكشف عن رغبة في مد عمر النظام الحالي من داخل العائلة.
 
وأضاف "مصر لن تقبل هذا, فالنظام الحالي غير قادر على أن يحفظ لمصر الحد الأدنى من الأمن والديمقراطية والحقوق السياسية والاقتصادية, ولا حتى الدور العربي الذي تأثر بكامب ديفد".
 
واعتبر أن مصر بحاجة إلى ما سماه جسارة التغيير السلمي عن طريق العصيان المدني, والمقاومة المدنية السلمية.
 
وتوقع صباحي ألا ينجح سيناريو التوريث إلا في حياة الرئيس مبارك, حيث "تجري انتخابات رئاسية يديرها لصالح ابنه".
 
وفيما يتعلق بصلاحية جمال مبارك للحكم, قال صباحي إنه يفتقر للقاعدة الاجتماعية, معتبرا أن من يقفون وراءه هم فقط "حزمة من رجال الأعمال الذين يستجلبون العداء من المصريين".
 
كما قال إن جمال مبارك إذا تولى الحكم "سيكون أقصر الرؤساء المصريين عمرا, حيث سيعوض فقدانه للقاعدة الاجتماعية بالقمع". وتحدث رئيس حزب الكرامة عن احتمال وقوع شكل آخر من التوريث, سماه توريث السياسات.
 
وتطرق صباحي إلى صعوبة التغيير في مصر عبر صناديق الاقتراع, مشيرا إلى أن التعديلات الدستورية الأخيرة, أنهت الإشراف القضائي على الانتخابات, وقال إن أي معارض لن يدخل البرلمان إلا بموافقة الحكومة.
 

"

صباحي:
مظاهرات المصريين لدعم غزة, كانت أقوى من المظاهرات المليونية في إسطنبول وطهران وبيروت, فهي الوحيدة التي تعرضت للقمع الأمني, والمصريون خرجوا من أجل غزة بكثافة غير مسبوقة, قياسا باحتجاجات تعلقت برغيف الخبز

"

انفجار عشوائي

وحذر رئيس حزب الكرامة مما سماه انفجارا عشوائيا, في حالة وفاة الرئيس مبارك دون حسم قضية انتقال السلطة, مرجّحًا أن تسيطر المؤسسة العسكرية على الوضع في نهاية المطاف بوصفها الأقدر على حسم الأمور.
 
وأشار النائب المعارض إلى تنامي الحركات الاحتجاجية في مصر, وقدرتها على دفع الحكومة لأول مرة للتفاوض معها والاستجابة لمطالبها, خاصة فيما يتعلق بالأجور.
 
واعتبر أن الشارع المصري سحب ثقته من الحكومة, لكنه قال إن الشارع لم يمنح تلك الثقة بعد للمعارضة. وأضاف "الحكومة ضعيفة, لكنها تقوى بضعف المعارضة".
 
دعم المقاومة
وردا على تساؤلات بشأن الملف الفلسطيني والموقف المصري, دعا صباحي إلى التفرقة بين الموقف الرسمي والشعبي, وقال إن النظام "مدان وسياساته خاطئة".
 
ووصف مظاهرات المصريين لدعم غزة, بأنها كانت أقوى من المظاهرات المليونية في إسطنبول وطهران وبيروت, مشيرا إلى التصدي الأمني الكبير لتلك الاحتجاجات. وقال إن مظاهرات الشارع المصري هي الوحيدة التي تعرضت للقمع, إضافة إلى عمان ورام الله.
 
كما أشار إلى أن المصريين خرجوا من أجل غزة ولبنان والعراق بكثافة غير مسبوقة, قياسا باحتجاجات تعلقت برغيف الخبز.
 
وانتقل المعارض المصري حمدين صباحي إلى اتفاقية كامب ديفد, معتبرا أنها عزلت مصر عن محيطها العربي "ضمن مخطط خسرت بسببه القاهرة والعرب معا". وشدد على دعم المقاومة أيا كانت توجهاتها.
 
وفي هذا السياق حذر صباحي من خطورة الحساسية التي تحدث عنها البعض في العلاقات بين العرب والمصريين, وحذر مما سماه محاولات تقليل قيمة مصر في الضمير العربي, قائلا إنها تهدف لعزل القاهرة عن محيطها العربي. وقال "الشعب المصري ليس في حاجة لشهادة من أحد فيما يتعلق بولائه القومي".
 
كما وصف مصر بأنها لاعب رئيسي وقيادي بحكم الجغرافيا والتاريخ, معتبرا أن تقدمها يقود العرب إلى الأمام, وتراجعها في الوعي العربي يدفع إلى الوراء, على حد تعبيره.
المصدر : الجزيرة