لوحة للرسام مانويل مورينو غونثالث تمثل طرد الموريسكيين من غرناطة (الجزيرة نت)

حسين مجدوبي-غرناطة

بحلول 9 أبريل/نيسان 2009 تكون قد مرت أربعة قرون على صدور أول قانون أسس للتصفية العرقية والدينية عبر التاريخ، إذ يتعلق الأمر بقانون طرد الموريسكيين من إسبانيا بعد أن عاشوا هناك عشرة قرون وشيدوا أحد أجمل وأرقى الحضارات الإنسانية، الحضارة الأندلسية.

ويسود اعتقاد بأن طرد المسلمين من إسبانيا حدث مع سقوط غرناطة يوم 2 يناير/كانون الثاني 1492، لكن هذا المعطى نسبي للغاية لأن سقوط غرناطة في يد إيزابيلا الكاثوليكية وفرناندو "كان يعني سقوط آخر حكم إسلامي في إسبانيا وبداية مفهوم الغرب" كما تقول المؤرخة صوفي بيسي في كتابها "الغرب والآخرون".

أحفاد المسلمين الذين فقدوا الحكم أطلق عليهم اسم "الموريسكيون" وأجبروا على اعتناق المسيحية، وإن كان الكثير منهم اعتنقها علانية فقد كان يمارس الشعائر الإسلامية سرا، في حين فضل آخرون الرحيل عن إسبانيا بضغط من محاكم التفتيش.

الملك فيليب الثالث هو صاحب القرار المشؤوم بطرد الموريسكيين، والذي جاء نتيجة مزيج من العوامل السياسية والثقافية والدينية وتطلب تطبيقه سنوات.

وتفيد كتب التاريخ بأن القرار جاء بعدما تبين للملك فيلب الثالث أن الموريسكيين لا يزالون مشدودين بالحنين لماضيهم أكثر من رغبتهم في الاندماج في إسبانيا المسيحية وهذا قد يدفعهم مستقبلا للتحالف مع المغرب أو  الإمبراطورية العثمانية التي أصبحت سيدة البحر الأبيض المتوسط وكانت سفنها تغير على شواطئ إسبانيا بين الحين والآخر.

كما رغب ملك إسبانيا في وضع حد للاتهامات الرائجة في باقي دول أوروبا التي تعتبر إسبانيا هي الدولة المسيحية الوحيدة التي تعيش بين ظهرانيها أقلية مسلمة علاوة على الانعكاسات التي حملتها ثورة المسلمين في منطقة ألبوخارا في غرناطة ما بين سنتي 1568-1571 ضد السلطات المسيحية وقتها.

لوحة للملك فيليب الثالث الذي وقع قرار طرد الموريسكيين في 9 أبريل 1609 (الجزيرة نت)
قرار التصفية
وقد اتخذ قرار طرد الموريسكيين في 9 أبريل/نيسان 1609، لكنه بقي سرا حتى بدء تطبيقه في سبتمبر/أيلول من السنة نفسها ضد الموريسكيين الذين كانوا يعيشون في إقليم فالينسيا ويشكلون فيه 33% من السكان.

ويوم 30 سبتمبر/أيلول أبحرت أول سفينة محملة بالموريسكيين نحو شواطئ شمال المغرب لتمتد عملية الترحيل حتى سنة 1614 تخللتها ثورات الموريسكيين وقمعت بالحديد والنار، وتمكنت جماعات صغيرة من الموريسكيين الاختباء في الجبال والعيش، ونسجت حولهم الأساطير.

ويقول الروائي خوسي مانويل غارسيا مارين إن "اختباء الموريسكيين في الجبال أسطورة حية في إسبانيا، واخترت هذا موضوعا لروايتي الأخيرة "سلم الماء".

ويختلف المؤرخون بشأن العدد المرحل ويرجحون أن ذلك يراوح بين 250 ألفا إلى 350 ألفا نحو الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط ولاسيما المغرب وتونس، لكن هناك حقيقة يبرزها الكاتب الإسباني الكبير خوان غويتيسولو وهي أن ذلك مثل "أول تصفية عرقية ودينية تشهدها أوروبا".

ويقول الروائي إميليو بايستيروس في حديث للجزيرة نت إن طرد الموريسكيين كان "ثاني جريمة في حق الحضارة الإسلامية الأندلسية، فالأولى كانت عندما حرقت إيزابيلا الكاثوليكية جميع كتب المسلمين في ساحة باب الرمل بغرناطة باستثناء كتب الطب".

قصر الحمراء عنوان بارز للحضارة الإسلامية بإقليم الأندلس (الجزيرة نت-أرشيف)
انزعاج وصمت
"إسبانيا الرسمية لا ترغب في رؤية ماضيها"، هكذا يقول المؤرخ رودريغو دي ساياس صاحب كتاب "الموريسكيون.. عنصرية دولة" الذي يقدم الوثائق التاريخية الرسمية من مراسلات وقرار الطرد لفهم ما جرى في تلك الفترة العصيبة في إسبانيا.

وحاولت الجزيرة نت رصد الأنشطة التي تحيي الذكرى المائوية الرابعة لطرد الموريسكيين، لكنها لم تعثر سوى على معارض محدودة تؤرخ لعملية الطرد أغلبها منظم في إقليم فالنسيا، المدينة التي كانت مسرحا لأول عملية طرد.

فقد جرى مؤخرا افتتاح معرض يضم مئات الرسوم والوثائق الخاصة بالحقبة ونسخة من القرآن الكريم تعود إلى القرن السادس عشر طبعت في فالنسيا.

ورفع الكاتب غويتسولو صوته ضد هذا الصمت الرسمي، وجاء في مقال نشره قبل ثلاثة أسابيع في صحيفة الباييس عن الذكرى المائوية الرابعة على طرد الموريسكيين "باستثناء مؤسسة التراث الأندلسي (شبه رسمية) والمؤرخين الذين سيشاركون في لقاء خلال مايو المقبل، فإسبانيا الرسمية والأكاديمية تلتزم صمتا حذرا يعكس مدى انزعاجها من الذكرى".

لكن هذا الانزعاج الرسمي التاريخي لا يحول دون إعادة النظر في تاريخ المسلمين في إسبانيا وإسكات أصوات تنادي بعودة أحفاد الموريسكيين إلى إسبانيا.

المصدر : الجزيرة