جدل بالمغرب لاتهام بن بركة بارتكاب اغتيالات
آخر تحديث: 2009/4/28 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/28 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/3 هـ

جدل بالمغرب لاتهام بن بركة بارتكاب اغتيالات

حميد شباط عمدة مدينة فاس وزعيم النقابة الاستقلالية (الجزيرة نت)

الحسن سرات-الرباط
 
تتفاعل بالمغرب حدة الجدل بشأن تصريحات لقيادي في حزب الاستقلال والنقابة الموازية له، بخصوص الزعيم السياسي اليساري المغتال المهدي بن بركة. ووصلت التفاعلات إلى داخل المجلس الحكومي بعد أن تدخل فيها حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال ومنظمات حقوقية يسارية.
 
وفي لقاء نقابي منذ أكثر من أسبوع، كان حميد شباط عمدة مدينة فاس ورئيس نقابة الاتحاد العام للشغالين قد اتهم المهدي بن بركة بأنه كان وراء اغتيال عدد من المقاومين بين سنتي 1955 و1959، وهي السنوات التي يطلق عليها "سنوات الدماء" في التاريخ المغربي لفترة ما بعد الاستقلال.
 
وذهب شباط إلى أكثر من ذلك، فوصف بن بركة بـ"القاتل" محملا إياه مسؤولية المذابح التي عرفتها مدينة سوق الأربعاء (120 كلم شمال الرباط) بعد الاستقلال للاستحواذ على الحكم بالمغرب، وذهب ضحيتها مئات القتلى وعشرات المفقودين وآلاف المعتقلين.
 
ونفى شباط أن يكون لهذا الاتهام علاقة بالانتخابات المحلية المقبلة مطلع يونيو/حزيران المقبل، وقال في تصريح للجزيرة نت  "المطلوب هو تصحيح تاريخ الحركة الوطنية حتى يعلم الناس من قتل هؤلاء المقاومين جميعا، وحتى يتوقف التضليل".
 
وأضاف أن الأمين العام لحزب الاستقلال عباس الفاسي لا علاقة له أيضا بالموضوع "لأنني أتحدث باسم النقابة وليس باسم حزب الاستقلال، وأنا أتحمل مسؤوليتي كاملة".
 
صورة للراحل بن بركة عام 1959
(الفرنسية-أرشيف)
تبرير
وفي الوقت الذي اعتذر فيه عباس الفاسي عن ما صدر عن شباط من تصريحات مسيئة، استغل الأمين العام السابق للاتحاد الاشتراكي والوزير في الحكومة الحالية  محمد اليازغي، انعقاد المجلس الحكومي برئاسة الفاسي، ليبرر احتجاجه وامتعاضه من الإساءة لشخصية وطنية مغربية لا تزال حقيقة اختطافها واغتيالها لم تظهر بعد.
 
وأوضح اليازغي للجزيرة نت أنه قال أمام الوزراء إنه على من يريد معرفة الحقيقة عن الاختطاف والاغتيال أن يتوجه إلى من لا يزالون على قيد الحياة.

وطالبت أصوات يسارية بمحاكمة شباط بتهمة القذف وإهانة شخصية وطنية رحلت عن هذه الدنيا، وهدد أفراد من أسرة بن بركة وقياديون في "الاتحاد الاشتراكي" بمقاضاة شباط بسبب تصريحاته التي ووجهت بمزيد من الانتقاد والغضب.
 
وفي بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أعلنت سبع جمعيات حقوقية أن الحقائق التي توصلت إليها  هيئة الإنصاف والمصالحة لا تشير من قريب ولا من بعيد لتورط أو مشاركة المهدي بن بركة في أي عمل من هذا القبيل.
 
"
النويضي: شباط مدفوع من جهات خفية معادية للديمقراطية تريد التشويش على العلاقة بين الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال
"
ضد القذف
وقالت رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أمينة بوعياش "نحن لا نرد على تصريحات شباط، ولكننا ضد القذف بغير برهان وضد إهانة رمز وطني كان من ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".
 
واعتبر عبد العزيز النويضي رئيس جمعية عدالة الموقعة على البلاغ أن شباط مدفوع من جهات خفية معادية للديمقراطية تريد التشويش على العلاقة بين الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال، مضيفا للجزيرة نت "هذا الرجل لا يتحكم فيه حزبه ويقول ما يشاء بغير رقيب".
 
يذكر أن العلاقة بين حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي تمر بأزمة منذ أن كشف الاتحاديون عن مذكرة يطالبون فيها بإصلاح الدستور وتقليص صلاحيات الملك، ثم تجددت مع الإضرابات النقابية التي قاطعتها نقابة الاستقلال وشاركت فيها نقابة الاتحاد الاشتراكي بقوة إلى جانب نقابات أخرى.
 
يشار إلى أن جدلا حادا سبق أن اشتعل قبل بضع سنوات، على إثر نفي الشيخ الزمزمي صفة "الشهيد" عن المهدي بن بركة في مقال رأي نشر بجريدة "التجديد" المقربة من حزب العدالة والتنمية.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات