مصير غامض للمعتقلين الأحداث بالعراق
آخر تحديث: 2009/4/27 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/27 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/3 هـ

مصير غامض للمعتقلين الأحداث بالعراق

مجندة أميركية تفتش طفلة عراقية أثناء حملة قرب بغداد (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-بغداد
 
أبقت القوات الأميركية على العشرات من الأحداث العراقيين رهن الاعتقال، ولم تعرف عوائل هؤلاء الصبية مصيرهم، وكان قد تم اعتقالهم بفترات سابقة ضمن عمليات دهم وتفتيش نفذتها تلك القوات بالعديد من مناطق العراق
                                                         
وقالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر-بعثة العراق إن غالبية الأحداث بالمعتقلات الأميركية قد تم إطلاق سراحهم، مشيرة إلى أن أقل من أربعين حدثا ما يزالون معتقلين في سجن كروبر1 قرب مطار بغداد الدولي.
 
وأكدت ديبة فخر للجزيرة نت أنه لا يوجد أحداث معتقلون بالسجون الأميركية الأخرى، وأن المعتقلين الباقين هم من الصبية الذكور فقط، ولا توجد بينهم فتيات، موضحة أن فرق لجنة الصليب قد مكنت جميع الأحداث المعتقلين من الاتصال بأهلهم سواء عن طريق الرسائل والتي تتكفل اللجنة بإيصالها أو من خلال الاتصال الهاتفي أو بالاثنين معا.
                                  
وأضافت "نحن لا نعرف طبيعة الاتهامات الموجهة إليهم، وتاريخ إطلاق سراحهم، فهذه الأمور خارج اختصاص اللجنة". لكنها أكدت أن العشرات من الأحداث قد تم نقلهم إلى المعتقل الحكومي التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وأن الصليب يواصل زياراته لسجن الأحداث ومراقبة أوضاع المعتقلين هناك.
 
ديبة فخر: غالبية الأحداث بالمعتقلات الأميركية أطلق سراحهم (الجزيرة نت)
أرقام
                   
من جهته قال المعتقل السابق بسجن أبو غريب علي القيسي الذي يقيم في عمان حاليا ويرأس جمعية ضحايا سجون الاحتلال الأميركي بالعراق، إن عدد الأطفال المعتقلين منذ بداية الاحتلال وصل بفترة سابقة 850 طفلا.
 
وأضاف القيسي الذي اعتقل يوم 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2003 وأطلق في مايو/ أيار 2004، أن معركة الفلوجة عام 2004 شهدت زخما كبيرا في اعتقال الأطفال، لكن لا توجد إحصائية دقيقة عن عددهم تلك الفترة.
 
وأوضح السجين السابق صاحب الصورة الشهيرة من أبو غريب حيث علق على الحائط وربطت به أسلاك الكهرباء، أن أغلب الأطفال يتم اعتقالهم رهائن للمطالبة بذويهم خصوصاً بالقواعد والمعسكرات الأميركية حيث يتم اعتقالهم لأيام قد تستمر أشهرا لحين تسليم والد أو شقيق الطفل نفسه للأميركيين.
 
القيسي: عدد من الأطفال تعرضوا للاغتصاب في سجن أبو غريب (الفرنسية-أرشيف) 
اغتصاب
وينقل القيسي في حديثه للجزيرة نت مشاهداته داخل سجن أبو غريب حيث يقول "في السجون الأميركية كان الأطفال يختلطون مع المعتقلين الكبار وخصوصاً الأيام الأولى لاعتقالهم، وتعرض قسم منهم للاغتصاب من قبل المترجمين الذين يعملون مع القوات الأميركية".
 
كما أشار إلى "حادث معروف لجميع المعتقلين في سجن أبو غريب حيث كنت معتقلاً ، وهو تعرض أحد الأطفال للاغتصاب من قبل مترجم أميركي من أصل مغربي ويعمل في تيتار غروب إحدى الشركات الأمنية المتعاقدة مع القوات الأميركية، وقد أقمنا دعوى ضده في المحاكم الأميركية".
 
يُذكر أن أكثر المناطق التي شهدت اعتقالا للأطفال هي شارع حيفا وسط بغداد حيث شهد معارك دامية بين المسلحين والقوات الأميركية خاصة خلال عامي 2005 و2006، إضافة إلى مناطق غرب العراق.
 
وقد حُرم أغلب الأطفال المعتقلين من دراستهم، لاسيما من تزيد فترة اعتقالهم ستة أشهر، ولا تقوم القوات الأميركية بإعطائهم ما يفيد عن فترة اعتقالهم حتى يتمكنوا من أداء الامتحانات بالدور الثاني لأنهم يعتبرون في هذا وثيقة إدانة ضدهم.
 
وكان قائد المعتقلات الأميركية الجنرال ديفد كوانتاك قد أعلن أن الجيش الأميركي يحتجز 38 معتقلا من الأحداث، وأن نصف هؤلاء سيحاكمون بالمحاكم العراقية، أما النصف الآخر فإنهم سيطلقون نهاية هذا العام أو بداية العام المقبل.
المصدر : الجزيرة

التعليقات