دعوات فلسطينية لمواجهة حكومة نتنياهو
آخر تحديث: 2009/4/3 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :القضاء اللبناني يحكم بالإعدام على مدانين باغتيال الرئيس الأسبق بشير الجميل
آخر تحديث: 2009/4/3 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/8 هـ

دعوات فلسطينية لمواجهة حكومة نتنياهو

فوزي برهوم: حكومة نتنياهو تستدعي تشكيل حالة فلسطينية جديدة (الجزيرة نت)
ضياء الكحلوت-غزة
لا ترى الفصائل الفلسطينية فروقا بين الحكومات الإسرائيلية، فكل كما تقول يطمح إلى طمس الهوية الفلسطينية العربية ويرفض إعطاء الفلسطينيين حقوقهم المشروعة والمعروفة، وهي بذلك لا تعول على أي حكومة كما لا تخشاها.

واعتبر قياديون في الفصائل الفلسطينية أن تشكيل زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو الحكومة الإسرائيلية الجديدة مؤشر على تطرف المجتمع الإسرائيلي الذي أفرز هذه الحكومة في ظل شخوص وزرائها المتطرفين، الذين يجاهرون بالتطرف والدعوات لمواجهة مع العرب كوزير الخارجية أفيغدور ليبرمان.

لا فرق
وقال الناطق الرسمي باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم إن حركته لا تفرق بين حكومات إسرائيل أي كان الشخص الذي يرأسها، مشيرا إلى أن تركيبة الحكومة الجديدة برئاسة نتنياهو تدلل على التطرف والعنصرية التي يمتاز بها المجتمع الإسرائيلي.

وأوضح برهوم في حديث للجزيرة نت أن المفارقة أن تطالب الحكومة الفلسطينية القادمة بالاعتراف والالتزام بالاتفاقيات الموقعة من قبل منظمة التحرير فيما لا تطالب حكومة نتنياهو المتطرفة بأي شيء وهي تنكر علنا حقوق الشعب الفلسطيني وتظهر له العداء المطلق. 

وأكد برهوم ضرورة أن يستخدم المجتمع الدولي جميع أوراق الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه، ودعا إلى وقف عملية التسوية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وبين الناطق باسم حماس أن حكومة نتنياهو تستدعي تشكيل حالة فلسطينية جديدة قوية على قاعدة صون الحقوق والثوابت الفلسطينية وتحظى هذه الحالة الفلسطينية بالسند العربي الذي يعزز من صمود الشعب ومقاومته ضد الاحتلال.

مواجهة
ويوافقه الرأي القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش الذي أكد ضرورة تشكيل جبهة فلسطينية عربية لمواجهة تطرف الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

خالد البطش: مطلوب اتفاق عربي لمواجهة حكومة التطرف في إسرائيل (الجزيرة نت)
وطالب البطش في حديث للجزيرة نت بموقف عربي لمواجهة حكومة ليبرمان ونتنياهو وإجراءات عربية جماعية لمواجهة هذه الحكومة في ظل تصريحاتها المتطرفة، مبينا أن هذه الحكومة مشكلتها الأساسية مع الفلسطينيين لكنها مستعدة لفتح جبهات جديدة مع العواصم العربية وتهدد الأنظمة العربية الموجودة. 

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي إن على العرب أن يضعوا أيديهم بأيدي بعض، ولا ينتظروا الهجوم من الحكومة المتطرفة عليهم بل أن يستعدوا، مشددا على أن المقاومة ستستمر في ظل أي حكومة إسرائيلية. 

ودعا البطش السلطة الفلسطينية إلى أن توقف أي حوار مع هذه الحكومة ومفاوضات التسوية مع إسرائيل وتعلن بصراحة فشل عملية السلام، فإسرائيل لم تقدم شيئا للسلطة التي قدمت كل ما تريده دولة الاحتلال.

تنكر
أما حركة التحرير الفلسطيني (فتح) فانتقدت على لسان المتحدث باسمها فهمي الزعارير حديث نتنياهو عن السلام الاقتصادي، مؤكدة أن هذا السلام تمويه لتنكر اليمين الإسرائيلي لالتزامات عملية السلام بشكلها الشامل.

ولفت في تصريح تسلمت الجزيرة نت نسخة منه إلى أن حديث نتنياهو يتجاوز قاعدة الأرض مقابل السلام، وقيام دولة فلسطينية مستقلة للشعب الفلسطيني لن يكتب لها النجاح.

وقال الزعارير إن معيار استمرار عملية السلام يكمن في مدى التزام الاحتلال بعملية السلام، ووضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال، مضيفا أن حركة فتح والشعب الفلسطيني لا تقبل بتوفير أي فرصة للتعايش مع الاحتلال، بل تناضل لأجل إنهائه وانعتاق الشعب الفلسطيني وتحقيق تطلعاته الوطنية وحقوقه السياسية كاملة.

المصدر : الجزيرة