جبهة تحرير جنوب العراق تتصدى للاحتلال بالسلم
آخر تحديث: 2009/4/18 الساعة 03:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/18 الساعة 03:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/23 هـ

جبهة تحرير جنوب العراق تتصدى للاحتلال بالسلم

عوض العبدان: خيار جبهة تحرير الجنوب العراقي لم يبدأ بحمل السلاح (الجزيرة نت)
الجزيرة نت-عمان
قال الأمين العام لجبهة تحرير الجنوب العراقي إن تنظيمه اختار نهج السلم سلاحا لمواجهة مختلف أوجه الاحتلال الأجنبي للعراق خاصة منه الإيراني من خلال أساليب الاعتصام والاحتجاج.

وقال عوض العبدان في حديث للجزيرة نت إن خيار الجبهة لم يبدأ بحمل السلاح مثلما اختارت الفصائل الأخرى وإن المرحلة الأولى ستشهد فعاليات جماهيرية وشعبية واسعة، بهدف التخلص من مختلف أنواع الاحتلال في العراق.

وقال العبدان إن الجبهة لم تجر أي اتصالات مع الفصائل المسلحة في العراق، لكنه أكد أنه لا يمانع من التنسيق مع تلك الفصائل شريطة أن يبقى كل طرف على قناعاته.

ونفى العبدان أن يكون لهذه الجبهة أي جناح عسكري، وقال إنه لا علاقة لنا بأي هجوم مسلح حصل سابقا، ولم يتخذ قرار حتى الآن لاعتماد الأسلوب المسلح في مقارعة الاحتلال.

ولم يوضح العبدان سبب التسمية الجهوية التي تحدد مهمة التحرير في جنوب العراق دون سواه، إلا أنه أكد أن المهمة الملقاة على عاتق هذه الجبهة وطنية شاملة لأن العراق عانى كثيرا من الاحتلال الأميركي.

"
عوض العبدان: الاحتلال الإيراني عمل على عزل المناطق الجنوبية وسلخها عن محيطها العراقي كمرحلة أولى، من خلال إثارة الفتنة بين مكونات الشعب العراقي
"
الاحتلال الإيراني
وأكد العبدان أن فعاليات الجبهة ستتوجه إلى ما سماه الاحتلال الإيراني الذي وصفه بأنه الأخطر من بين الاحتلال الأميركي والبريطاني وسواها من الاحتلالات.

وأكد العبدان أن الاحتلال الإيراني عمل على عزل المناطق الجنوبية وسلخها عن محيطها العراقي كمرحلة أولى، من خلال إثارة الفتنة بين مكونات الشعب العراقي، ومن ثم عزل العراق بأكمله عن محيطه وعمقه العروبي، بل وحتى عن محيطه الإسلامي.

وأضاف العبدان أن الاحتلال الإيراني يهدف لرمي هذه البقعة المهمة من الأمة العربية والإسلامية في أحضان الرقعة الجغرافية الفارسية التي قال إنها تحاول ابتلاع الأمتين العربية والإسلامية وتعمل على أن تكون اللقمة الأولى هي العراق، وبوابة العراق هي مدينة البصرة لتبدأ منها قضم بقية مناطق العراق.

"
عوض العبدان:  شخصيات عشائرية وكفاءات وأساتذة جامعات ومثقفون انضموا إلى جبهة تحرير الجنوب، وسيعلن عن أسماء أبرز الشخصيات في الأسابيع المقبلة، حيث ستكون هناك انتخابات لاختيار قيادات للحركة
"
أعضاء الجبهة
ويقدر العبدان عدد المنضوين تحت لواء هذه الجبهة والمؤيدين والداعمين لها بمئات الآلاف من أبناء الجنوب العراقي الذين "وقع عليهم الظلم والحيف في السنوات الست المنصرمة".

وأكد أن الآلاف من أعضاء الجبهة سينظمون تجمعات واعتصامات في المنفذ الحدودي بين العراق وإيران بمنطقة الشلامجة، احتجاجا على التدخل الإيراني في العراق.

وأشار العبدان إلى أن شخصيات عشائرية وكفاءات وأساتذة جامعات ومثقفين قد انضموا إلى جبهة تحرير الجنوب، وسيعلن عن أسماء أبرز الشخصيات في الأسابيع المقبلة، حيث ستكون هناك انتخابات لاختيار قيادات للحركة.

وكان عوض العبدان عضوا في جبهة الحوار الوطني التي يقودها صالح المطلك وشغل موقع مسؤول فرع البصرة، إلا أنه استقال قبل شهرين ونصف.

وقاد العبدان في أكثر من عام أكبر حملة يشهدها العراق لمقاطعة البضائع الإيرانية التي تغزو الأسواق العراقية، وعمل على حشد شيوخ العشائر والمثقفين للتحذير من الغزو الإيراني على جميع الأصعدة، بما في ذلك الأمني والصناعي والزراعي والثقافي.

المصدر : الجزيرة