الخرطوم تخرج منددة بقرار المحكمة الجنائية
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ

الخرطوم تخرج منددة بقرار المحكمة الجنائية

الآلاف خرجوا بمظاهرات في الخرطوم للتنديد بقرار المحكمة الجنائية (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

تجمع آلاف المتظاهرين السودانيين أمام مقر مجلس الوزراء بالخرطوم للتنديد بقرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف الرئيس عمر البشير وتأييدا لرئيسهم الذي أعلنوا فداءه بالروح وبالدم.

ورددت جموع المواطنين السودانيين الذين خرجوا إلى شوارع الخرطوم شعارات "سير سير يا بشير... بالروح بالدم نفديك يا بشير ... لن نذل ولن نهان ولن نطيع الأميركان ... خيبر خيبر يا يهود جيش محمد بدأ يعود ... الله مولانا ولا مولى لهم".

وتوعد المتظاهرون في الوقت نفسه أميركا والغرب وكل الدول المؤيدة للمحكمة الجنائية الدولية وبعض الفئات الداخلية التي لم يسموها بالحسم في كل الحالات دون الإشارة إلى أدوات ذلك الحسم.

وفيما أعلنت مجموعات طلابية وشبابية استعدادها للجهاد ضد ما سمتهم بالخونة والمتآمرين ضد السودان، انتشرت قوات من شرطة الاحتياط وبكثافة شديدة أمام مقار البعثات الدبلوماسية بالخرطوم خاصة أمام السفارة الأميركية خوفا من أي اعتداء عليها من بعض المجموعات الغاضبة.

طلاب وموظفون وعمال وإدارت أهلية شاركت بالتظاهر (الجزيرة نت) 
أبواب الجهاد
واعتبرت فئات عمالية وموظفون وإدارات أهلية وطرق صوفية أن قرار المحكمة الجنائية الدولية سبة في وجه الأمم المتحضرة. وأكدت أن المساس بالبشير "هو مساس بسيادة السودان وأهله وأمنه وسلامته، "وبالتالي فان أبواب الجهاد ستكون مشرعة أمام الجميع ردعا لكل متطاول، على حد تعبيرهم"

وقال المتظاهرون الذين خاطبهم مساعد رئيس الجمهورية نافع علي نافع إنهم سيعملون جاهدين للرد المباشر على المحكمة الجنائية الدولية ومن يقف خلفها بالإنتاج وتقديم المزيد من التنمية والخدمات والسلام في جميع أرجاء السودان.

ووصف نافع القرار بأنه تذكرة لأوكامبو لصرف الدولارات الحرام "بل هو شهادة وفاة المحكمة وبداية لانحطاط الغرب الذي انحط اقتصاديا"، مشيرا إلى أن القرار تكليف للسودان لقيادة ثورات التحرر في كل العالم بل في العالمين العربي والأفريقي.

وقال إن الغربيين يتحدثون عن الحريات ويعتقلون الناس في غوانتانامو والمعتقلات السرية "بل وقصفوا الأبرياء في دور العبادة ودور التعليم".

سودانيات شاركن في التنديد بقرار المحكمة الجنائية ( الجزيرة نت)
وأضاف أن الله اختار أهل السودان لمنازلة قوى الباطل في أميركا وبريطانيا وفرنسا " ونحن واثقون من النصر على الذين يفرون من كلمة لا إله إلا الله، ونحن على العهد لقيادتكم في معارك الجهاد والاستشهاد من أجل الوطن".

حركات دارفور
وفيما أكدت حركات دارفور الموقعة على اتفاقيات السلام أنها ستقف بكل ما تملك من قوة لدعم البشير قال ممثلها "إننا نحن الذين قاتلنا الحكومة السودانية من قبل ونحن أبناء السودان ونحن من يقرر استمرار البشير في حكم البلاد من عدمه".

واعتبر ممثل حزب الأمة الإصلاح والتجديد أن المعركة الحالية "هي معركة الشعب السوداني وليست معركة المؤتمر الوطني وحده، وبالتالي فإننا لن نسلم البشير إلا على أجسادنا".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: