الأسير بشر المقت سجن منذ 25 عاما بتهمة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي (الجزيرة نت)
 
محمد الخضر-دمشق
 
تزامنا مع تنظيم معرض للجولان في العاصمة دمشق، اعتصم نحو مائتي سوري أمام بعثة مقر الصليب الأحمر الدولي بدمشق للمطالبة بإنقاذ حياة بشر المقت الأسير في السجون الإسرائيلية.
 
واعتقل المقت في قريته المحتلة مجدل شمس بتهمة مقاومة الاحتلال، وحكم عليه بالسجن 27 عاما أمضى منها حتى اليوم 25 عاما. ويعاني المقت جراء الإهمال الطبي المتعمد من إصابة قلبية تتطلب عملية جراحية عاجلة إضافة إلى إصابات في العمود الفقري والتهاب بالعين اليسرى.
 
وأوضح رئيس لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين في السجون الإسرائيلية علي يونس للجزيرة نت أن الاعتصام يهدف إلى مناشدة الهيئات الحقوقية الدولية للضغط على الكيان الصهيوني لإطلاق سراح الأسرى السوريين والعرب وخاصة المقت الذي يعاني وضعا صحيا حرجا.
 
وسلم يونس إلى رئيس بعثة الصليب الأحمر جان جاك فريزر رسالة باسم أبناء محافظة القنيطرة ولجنة دعم الأسرى، دعوا فيها الأمم المتحدة للتدخل لإنقاذ حياة المقت والضغط على سلطات الاحتلال لإطلاق سراحه فورا.
 
وشرحت الرسالة التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها أن ما تعرض له المقت على مدى 25 عاما من الإهمال الطبي المستمر ما هو إلا خرق فاضح للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية مما جعل حياته في خطر.
 
وبدوره شدد فريزر على أن الصليب الأحمر يبذل جهودا كبيرة لمساعدة الأسرى، وتابع أثناء لقائه المعتصمين أن منظمته تقوم بتسيير دوريات على السجون، مؤكدا أنه سينقل قلق المعتصمين للزملاء في الطرف الآخر.
 
وشارك في الاعتصام محافظ القنيطرة الدكتور رياض حجاب وفعاليات شعبية وطلابية.
 
صور من معرض الجولان (الجزيرة نت)
أسبوع ثقافي
وأقام طلبة الجولان بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا أسبوعا ثقافيا بالمدينة الجامعية بدمشق تضمن معرضا للصور بعنوان "الجولان.. صرخة حنين".
 
وضم المعرض صورا لشهداء وأسرى الجولان ومناظر طبيعية وأثرية من قراه، كما عرضت صور توثق الدمار الذي خلفه الاحتلال قبل انسحابه من الجزء المحرر عام 1974. وألقى الشاعر السوري عمر الفرا بعضا من قصائده في أمسية شعرية.
 
وأوضح مدير مكتب الجولان في مجلس الوزراء السوري مدحت صالح للجزيرة نت أن هذه الفعاليات تهدف للتعريف المستمر بالجولان باعتباره قضية وطنية تخص السوريين جميعا، وأشار إلى أن هناك متابعة دقيقة ودافئة من الطلبة والزوار عموما بكل ما يتعلق بالجزء المحتل من جولاننا.
 
وتضمن الأسبوع في يومه الأول عرض فيلم وثائقي عن أهم الأحداث التي مر الجولان بها وستنتقل فعاليات الأسبوع إلى جامعة حلب شمال سوريا يومي الأربعاء والخميس.
 
واحتلت إسرائيل كامل الجولان البالغة مساحته 1860 كلم مربع في عدوان يونيو/حزيران 1967 قبل أن تسترجع سوريا نحو 1200 كلم مربع في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، وتوجد تحت الاحتلال خمس قرى مأهولة هي مجدل شمس والغجر وعين قنية وبقعاثا ومسعدة.

المصدر : الجزيرة