فلسطينيو 48: القدس تواجه تطهيرا عرقيا واغتيالا ثقافيا
آخر تحديث: 2009/3/23 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: 15 قتيلا في هجوم على كلية عسكرية في العاصمة الأفغانية كابل
آخر تحديث: 2009/3/23 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/27 هـ

فلسطينيو 48: القدس تواجه تطهيرا عرقيا واغتيالا ثقافيا

الفلسطينيون تحدوا الاحتلال وأحييوا بعض فعاليات احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية (رويترز)

وديع عواودة-حيفا

حمل قادة فلسطينيي 48 على قرار الاحتلال الإسرائيلي منع احتفالات مدينة القدس عاصمة الثقافة العربية، وأكدوا أن المدينة ستبقى عربية إسلامية رغم محاولات الاحتلال تطهيرها عرقيا واغتيالها ثقافيا وسياسيا.

ورأت الحركة الإسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح في منع انطلاق فعاليات احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية من مدينتي القدس والناصرة "خطوة هستيرية" للاحتلال ضمن مساعيه لفرض سطوته غير الشرعية على أرض القدس وبيوتها ومقدساتها.

وشددت الحركة في بيانها على أن الهجوم على النشاط الثقافي في القدس المحتلة استمرار للتطهير العرقي بحق أهلها، وتابعت "لم نتوقع من (وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي) آفي ديختر غير هذا الموقف القبيح المرفوض جملةً وتفصيلاً، ونؤكد أننا لسنا على استعداد بأي حال من الأحوال للوقوف مكتوفي الأيدي عن مثل هذه الممارسات الرخيصة".

وفي رسالة شديدة اللهجة إلى ديختر اعتبر رئيس الحركة الإسلامية- الشق الجنوبي النائب إبراهيم عبد الله أن عمليات استهداف سلطات الاحتلال للأرض والإنسان والمقدسات ومحاولاتها المستميتة لتغيير الواقع الديمغرافي والجغرافي للمدينة المقدسة مصيرها الفشل.

ويتابع "ستبقى القدس رغم كل ممارساتكم عربية إسلامية بكل ما فيها وما عليها، وملكا خالصا للفلسطينيين والعرب والمسلمين مهما طال الزمن، فإجراءاتكم في القدس والضفة وغزة لن تزيد الفلسطينيين إلا إصرارا على حقهم".

 
الكلمة والعود
وطالب عبد الله بإلغاء قرار منع الاحتفالية وبفتح المجال أمام كل محبي القدس كي يجعلوا منها عاصمة للثقافة العربية تمهيدا لعودتها إلى السيادة الفلسطينية في إطار تسوية الدولتين، واختتم رسالته بالقول إن القدس كانت وستبقى ملكا خالصا للعرب والمسلمين دون غيرهم.

وأكد رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة النائب محمد بركة أن القرار الإسرائيلي يندرج ضمن محاولات الاحتلال لاغتيال هوية القدس العربية الفلسطينية والاعتداء على حرية العمل الثقافي والسياسي.

وشدد بركة على أن الحكومة الإسرائيلية مصابة بداء الكراهية والعداء لآفاق السلام وكل ما هو إنساني وثقافي وعصري، حتى باتت تخشى الكلمة وأوتار العود، مشيرا إلى بقاء القدس عاصمة سياسية وثقافية للشعب الفلسطيني رغم ما يحيكه الاحتلال من مؤامرات.

حق راسخ
وأكد النائب الإسرائيلي الشيوعي دوف حنين أن بوسع الثقافة العربية أن تكون معادية فقط للظلاميين ضيقي الأفق، وقرار وزير الأمن الداخلي يؤكد أن "الليبرمانية" تسيطر على هذه الوزارة حتى قبل نقلها إلى مسؤولية حزب إسرائيل بيتنا الذي يقوده أفيغدور ليبرمان.

دوف حنين شدد على الرسالة الثقافية والسياسية لاحتفالية القدس (الجزيرة نت)
وشدد حنين في حديث للجزيرة نت على الرسالة الثقافية السياسية الهامة التي تنقلها هذه الاحتفالية تأكيدا على الحق الفلسطيني الراسخ في القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة.

وفي حفل افتتاح فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية 2009 في بيت لحم ليلة السبت، قال رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي إنه كان من المفروض أن يقدم تحيته هذه من مدينة الناصرة نيابة عن أهلها وعن فلسطينيي الداخل، غير أن الديمقراطية الإسرائيلية "الزائفة" حالت دون ذلك.

ولفت جرايسي إلى أن المحتل الإسرائيلي يعتبر الإبداع والثقافة والأدب والفن تهديدا له وخطرا عليه، وتابع قائلا إن "هذا الحدث يحمل فيما يحمل ثقافة الحياة في مواجهة ثقافة القمع والموت ويستبطن رسالة حضارة، عراقة، إبداع وأصالة إلى مجتمعات وشعوب العالم بأسره".

المصدر : الجزيرة