فلسطينيات يتظاهرن للمطالبة بإطلاق أسيرات في سجون الاحتلال (الفرنسيةـارشيف)
 
عاطف دغلس-نابلس
 
استعرض رئيس الإحصاء الفلسطيني لؤي شبانه أوضاع وواقع الأم الفلسطينية بمناسبة عيد الأم الذي يصادف اليوم في بيان أصدره بهذه المناسبة.
 
وأكد شبانة أنه وفقا للتقديرات السكانية المنقحة للعام 2008 وبناء على نتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت الذي تم تنفيذه عام 2007، فإن عدد السكان في الأراضي الفلسطينية بلغ 3.8 ملايين نسمة منهم 50.8% ذكور      و49.2% إناث، مضيفا أن الأسر التي ترعاها النساء تشكل 9.1% من إجمالي الأسر في الأراضي الفلسطينية وفق إحصاء عام 2007 بواقع 9.6% في الضفة الغربية و8.2% في قطاع غزة.
 
ولفت إلى أن 114 امراة استشهدت أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال الفترة 27/12/2008 وحتى 17/1/2009، وأن أكثر من 48% من الجرحى هم من النساء والأطفال.
 
واسترجع شبانة مقتطفات من كلمة وزيرة شؤون المرأة الفلسطينية خلود دعيبس أمام لجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة بنيويورك جاء فيها أن "الفلسطينيين لم يجدوا خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أي ملاذ آمن للحماية من القصف الذي حصد أكثر من 1334 شهيداً من بينهم 431 طفلا و114 امرأة. ولا يشمل هذا العدد الأشخاص الذين استشهدوا بسبب عدم القدرة على الوصول إلى الرعاية الصحية اللازمة، كما بلغ عدد الجرحى 5380 من بينهم 1872 طفلا و800 امرأة".
 
"
شبانة يكشف وجود 19 أسيرة فلسطينية هن أمهات لـ68 طفلا، ما زلن يقبعن في سجون الاحتلال الإسرائيلي من بين أكثر من 65 أسيرة
"
المرأة الأسيرة

وذكر رئيس الإحصاء الفلسطيني أن 19 أسيرة فلسطينية هن أمهات لـ68 طفلا، ما زلن يقبعن في سجون الاحتلال الإسرائيلي من بين أكثر من 65 أسيرة.
 
وأكد أن المرأة الفلسطينية الأسيرة تعاني من إجراءات قمعية أبرزها التهديد بالاعتداء الجنسي والاغتصاب، وسوء الطعام وشح الأغطية والملابس ومصادرة الأموال، موضحا أن ذلك منافيا للفقرة العاشرة من قرار مجلس الأمن 1325 لعام 2000.
 
واستعرض شبانة واقع الأم الفلسطينية من حيث التعليم والعمل والفقر والبطالة وما إلى ذلك، قائلا إن المؤشرات الإحصائية تؤكد أنه خلال العام 2008 تحسن مستوى التحاق النساء بالتعليم لتبلغ 4.5% من النساء اللواتي سبق لهن الزواج مقارنة مع 0.7% خلال عام 1998.
 
كما انخفضت نسبة اللواتي يقل تحصيلهن العلمي عن المستوى الثانوي لتبلغ 87% مقارنة مع 93.6% خلال عام 1998، في حين ارتفعت النسبة اللواتي يحملن شهادة دبلوم فأعلى لتبلغ 13% مقارنة مع 6.4% خلال عام 1998.
 
وذكر أن 17.4% من النساء اللواتي سبق لهن الزواج عاطلات عن العمل خلال عام 2008 مقارنة مع 11.3% خلال عام 1998.
 
واستعرض واقع الفقر بين الأسر الفلسطينية قائلا إن الأسر التي ترأسها إناث شكلت نحو 9.1%، وقد بلغت نسبة الفقر بين هذه الأسر نحوالي 61.2% مقابل 56.9% لدى الأسر التي يرأسها ذكور على مستوى الأراضي الفلسطينية خلال عام 2007.

المصدر : الجزيرة