تحضيرية فتح تجتمع بعمّان تمهيدا للمؤتمر السادس
آخر تحديث: 2009/3/19 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/19 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/23 هـ

تحضيرية فتح تجتمع بعمّان تمهيدا للمؤتمر السادس

مظاهرة لأنصار حركة فتح في الضفة الغريبة (الفرنسية-أرشيف)

محمد النجار-عمان
 
قالت مصادر في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إن اللجنة التحضيرية للمؤتمر السادس للحركة ستعقد اجتماعا لها الأسبوع المقبل في العاصمة الأردنية عمان في سياق تحضيراتها لعقد المؤتمر السادس للحركة.
 
وكشف عضو المجلس الثوري لفتح وعضو اللجنة التحضيرية خالد مسمار للجزيرة نت أن اجتماع اللجنة المقبل سيبحث آخر الترتيبات لعقد المؤتمر ومكانه إضافة إلى الأسماء التي ستدعى إليه المتوقع أن تبلغ ما بين 1000 و1500 عضو من الحركة.
 
وأضاف أنه سيتم خلال الاجتماع تسلم الأسماء المشاركة في المؤتمر من مختلف أقاليم الحركة، ومن ثم عقد اجتماع للجنة التحضيرية الموسعة التي يوجد العديد من أعضائها في القاهرة ضمن وفد الحركة المشارك في الحوار الوطني الفلسطيني.
 
ولفت إلى أن الموعد المقترح للمؤتمر السادس سيكون في شهر أبريل/نيسان المقبل إذا ما تم الاتفاق داخل اللجنة التحضيرية على الترتيبات النهائية.
 
ويأتي اجتماع اللجنة التحضيرية بعد نحو شهر من الاجتماع الذي عقدته في رام الله وتم فيه الاتفاق على عدد من الأسس المتعلقة بالدعوات التي ستوجه والعدد الذي سيحضر المؤتمر الذي سيكون في حال عقده محطة فاصلة في تاريخ الحركة التي تأسست مطلع عام 1965.
 
وبحث اجتماع رام الله عقد المؤتمر في الأردن أو مصر، إضافة لمحاولته الحد من الخلافات والاجتهادات التي سادت اجتماعات اللجنة التحضيرية إزاء العدد المشارك، وحسم محاولات قيادات في الحركة استثناء بعض المواقع من الانتخاب.
 
وكشفت مصادر مطلعة في حركة فتح للجزيرة نت أن المكان المرجح لعقد المؤتمر السادس هو الأردن، وأنه لم ترد إلى الحركة وجود أي ممانعة أردنية لعقد هذا المؤتمر، إضافة إلى تفضيل كوادر الحركة للأردن على مصر نظرا لقربه الجغرافي من فلسطين وسوريا ولبنان.
 
وتأتي التحضيرات للمؤتمر السادس لحركة فتح مع اتساع حالة الغضب في صفوف العديد من كوادر الحركة من استمرار تغييبهم عن القرار فيها.
 
وصدرت في الشهرين الأخيرين بيانات تندد بقيادات في الحركة من قبل كوادر في عدد من المناطق لاسيما في الضفة الغربية.
 
مهاجمة قيادات فتح
"
وصف بيان وقعه أعضاء وضباط وكوادر من حركة فتح قيادة الحركة بأنها زمرة مجرمة خرجت عن الصف الوطني وعن العقيدة والتاريخ وعن أي منظومة أخلاقية أو دينية
"
وحصلت الجزيرة نت على نسخة من بيان وزع الشهر الماضي في الأردن والضفة الغربية وقعه "أعضاء وضباط وكوادر في حركة فتح".
 
وجاء في البيان "لقد اعتادت فتح على مر العقود أن تخاطب الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية وكافة الأحرار والشرفاء والمناضلين في العالم وظلت بندقيتها موجهة نحو العدو وليس لحمايته، لكنها منذ عقد مضى وفي هذه الظروف المأساوية التي يعيشها شعبنا صارت تخاطب نفسها بعد أن اغتصبها زمرة غادرة استولت على قرارها وحرفت مسار طلقتها الأولى وعاثت في الأرض فسادا إلى أن بلغ السيل الزبى".
 
ووصف البيان قيادة الحركة بأنها "زمرة مجرمة خرجت عن الصف الوطني وعن العقيدة والتاريخ وعن أي منظومة أخلاقية أو دينية".
 
كما أصدر كوادر في الضفة الغربية بيانا آخر هاجموا فيه قيادة فتح والسلطة الفلسطينية و"استمرار استئثارهم بالقيادة دون وجه حق".
 
يشار إلى أن المؤتمر الخامس لحركة فتح عقد عام 1988، ولم تشهد فتح بعد ذلك أي اجتماع يضم هيئتها العامة الممتدة في فلسطين وعدد من الدول العربية.
المصدر : الجزيرة