المشاركات طالبن بإلغاء قانون يحظر ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية (الجزيرة نت)

 
تظاهرت في العاصمة الفرنسية باريس عشرات النساء الفرنسيات مطالبات السلطات بإلغاء قانون محلي يحظر ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية.  
 
ورددت المشاركات في التجمع، الذي نظم الأحد في ساحة الجمهورية بقلب العاصمة الفرنسية، شعارات تصف واضعي ذلك التشريع بالعنصريين وتتهمهم بمعاداة الإسلام وخرق مبادئ الدستور الفرنسي المتعلقة بالحريات الدينية.
 
وقالت القيادية في جمعية الحركة من أجل صيانة التعدد، فريدة بنلمرابط، إن التجمع يترجم رغبة الجمعيات الفرنسية المناصرة للحقوق الدينية في إطلاع الشعب الفرنسي على ما وصفته بالظلم الذي يلحقه بالمسلمات الفرنسيات تطبيق "قانون حظر الرموز الدينية في المدارس الفرنسية" الصادر في الخامس عشر من مارس/آذار 2004.
 
وأوضحت في هذا الصدد أن هناك آلاف الفتيات المسلمات اللاتي "يحرمن من حقهن الدستوري في دخول المدارس الحكومية بناء على هذا التشريع الذي أصبح أيضا يستخدم غطاء أخلاقيا وسياسيا لمنع المسلمات الملتزمات دينيا من العمل في بعض المؤسسات العامة والخاصة".
 
فريدة بنلمرابط (الجزيرة نت)
موجة عداء

وأضافت بنلمرابط  أن "قانون منع الحجاب" غذى موجة عداء الإسلام والمسلمين التي ما انفكت تتصاعد في البلاد منذ تفجيرات الحادي عشر سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة، وقالت إن "اليمين المتطرف واليسار الاستئصالي ركبا تلك الموجة لإضعاف وضع المسلمين ومحاولة تصفيتهم من الفضاء العام في فرنسا".
 
وقد أيدت هذا الطرح الناشطة الفرنسية نيللي لوبوشيه التي نددت بالتشريع الفرنسي معتبرة إياه "تعديا سافرا على حقوق المرأة وخرقا واضحا لنص الدستور الفرنسي الذي يكفل الحق في التعلم لكل الفتيات سواء كن محجبات أو غير محجبات".
 
واعتبرت لوبوشيه، التي اعتنقت الإسلام منذ ربع قرن، أن منع ارتداء الحجاب في المدارس "تسبب في ألم لا حد له للكثير من الفتيات الفرنسيات اللائي اضطررن  لقطع دراساتهن في المدارس الابتدائية والثانوية الحكومية المجانية دون أن يكون بإمكانهن دفع رسوم الدخول في المدارس الخاصة".
 
قناعات فردية
ونفت الناشطة الفرنسية ما رددته بعض وسائل الإعلام المحلية من كون ارتداء الحجاب يعكس خضوع المرأة لسلطة الرجل داخل المجتمع الإسلامي، مؤكدة أن "كل النساء المسلمات اللاتي تعرفت عليهن كن يرتدين الحجاب انسجاما مع قناعاتهن الفردية".
 
نيللي لوبوشيه (الجزيرة نت)
وشجبت لوبوشيه بشدة ما وصفته بـ"الهجمة العنيفة على الإسلام" التي تعكسها في فرنسا تصريحات بعض السياسيين ومقالات الصحافة التي تخلط عن قصد وسوء نية بين الدين الحنيف والإرهاب وتتهم كل أتباع الإسلام بالميل الفطري إلى الغلو والعنف".
 
وطالبت لوبوشيه سلطات بلادها بإلغاء قانون منع الحجاب الذي اعتبرته "تشريعا عنصريا يعبر عن عقلية استعمارية عفى عليها الزمن".
 
من جانبه انتقد عبد الحكيم الصفريوي، رئيس جمعية الشيخ أحمد ياسين، غياب ممثلي المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية عن المظاهرة، مفسرا إياه بخضوع أعضاء تلك الهيئة -التي ظهرت إلى الوجود منذ أربع سنوات- للسلطة الفرنسية و"خوفهم من الدفاع عن القضايا التي تؤرق فعلا مسلمي فرنسا".
 
وأوضح الناشط المغربي أن "منع الحجاب في المدارس المحلية كان من أبشع أنواع الظلم الذي لحق بالمسلمين في هذه البلاد"، مؤكدا أن ذلك "ليس إلا حلقة من مسلسل يرمي إلى استئصال ثوابت الإسلام واقتلاع وجود أتباعه من فرنسا".

المصدر : الجزيرة