تفاقم الأزمة بالكويت بعد تقديم استجواب ثالث لرئيس الوزراء
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/11 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/14 هـ

تفاقم الأزمة بالكويت بعد تقديم استجواب ثالث لرئيس الوزراء

رئيس الوزراء الكويتي ناصر المحمد وفي الإطار رئيس جلس الأمة جاسم الخرافي (الجزيرة نت)

جهاد أبو العيس-الكويت
 
يبدو أن الكويت تقف على أعتاب أزمة سياسية جديدة بعد أن أعلن نائب إسلامي عزمه التقدم رسميا "بالاستجواب الثالث" لرئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح، في حين أكدت مصادر برلمانية أن قرار حل مجلس الأمة (البرلمان) بات جاهزا ومعدا وينتظر ساعة الصفر لاتخاذ قرار بذلك من قبل أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح.
 
ويتعلق موضوع الاستجواب، الذي سيتقدم به النائب المثير للجدل محمد هايف المطيري المحسوب على التيار السلفي، بقيام لجنة حكومية خاصة بهدم مسجد كان مقاما دون ترخيص أو إذن من وزارة الأوقاف.
 
على الجانب المقابل اتهم نواب وكتاب صحف المطيري بالسعي لما أسموه "التكسب السياسي" نظرا لعلمه بأن مجلس الأمة في طريقه للحل، مشيرين إلى حالة الهوان والضعف التي وصلت إليها البلاد ومستوى الثقافة السياسية المتدنية التي باتت تغلف حراك الكثيرين "كسبا للشعبية الانتخابية".
 
ورفض المطيري هذه التهم، ودفع عن سعيه لتقديم الاستجواب بتأكيده أن مساجد "الشبرات" (الصفيح) أنشئت بمباركة وزارة الأوقاف التي زودتها -بالأئمة والمؤذنين- وصرفت لهم مرتبات وهو ما يعني الاعتراف بها.
 
وعن تبرع رئيس الوزراء بإعادة بناء المسجد المهدوم على نفقته الخاصة، قال المطيري "نحن لم نطلب من سموه أن يبني المسجد على نفقته الخاصة، فنحن دولة مؤسسات والمسجد تراثي أنشئ منذ 30 أو 40 عاما وليس مطلوبا التبرع نيابة عمن يفسدون في الأرض".
 
المطيري رفض اتهامه بالتكسب السياسي (الجزيرة نت)
استجواب غير دستوري
في المقابل أكد النائب علي الراشد أن استجواب هايف غير دستوري ومن السهل التعامل معه إذا قدم، موضحا أنه لا تجوز إزالة المساجد المرخصة، أما غير المرخصة فلا تجوز الصلاة فيها أصلا لأنها مقامة على أرض مغتصبة، معتبرا إزالة مسجد الفنيطيس أمرا طبيعيا بالنظر لإنشاء مسجد جديد ملاصق له.
 
وقال المحلل السياسي فيصل الزامل إن هناك من يدفع نحو حل مجلس الأمة عبر مختلف الملفات، تارة بعرقلة المشاريع الكبرى وأحيانا بالقضايا الصغيرة، مشيرا إلى أن المكسب الوحيد الذي سيحققه البعض من الحل هو  التكسب الرخيص.
 
ولفت الزامل في تصريح للجزيرة نت إلى أن الخاسر الأكبر من هذه الأزمة سيكون الوطن الذي سيدفع الثمن باهظا سواء في وحدته الوطنية أو في إضعاف إيمان الأفراد بمفهوم الدولة واستبداله بالصور التي نراها في العراق حيث المليشيات والأحزاب ذات الارتباطات المشبوهة، حسب تعبيره.
 
وبتقديم النائب المطيري استجوابه اليوم يرتفع عدد الاستجوابات المنفصلة المقدمة بحق رئيس الوزراء إلى ثلاثة استجوابات في غضون أسبوعين فقط، في وقت رجحت مصادر برلمانية للجزيرة نت لجوء كتلة العمل الشعبي (3 نواب) للتقدم باستجوابها "الرابع" خلال أيام بسبب رفض تعديلات تقدمت بها على مشروع الإنقاذ الاقتصادي.
 
مجلس الأمة مستقبله بيد الأمير (الجزيرة نت)
فتوى
من جهته أفتى عميد كلية الشريعة السابق في جامعة الكويت الدكتور عجيل النشمي بعدم جواز هدم المساجد المؤقتة إلا بعد بناء بديل لها، مضيفا في تصريح للجزيرة نت أن اعتياد الناس الصلاة في مكان ما على وجه الدوام لا يصح معه هدمه إلا ببناء نظير له قريب.
 
لكن النشمي استدرك بالقول إن المساجد الأصل فيها أن تبنى على أرض مرخصة حتى لا تبقى موضع نزاع، موضحا أن المسجد يعتبر وقفا والوقف يتعين أن يقام على أرض مرخصة حسب الأصول.
 
وكانت أوساط برلمانية نقلت عقب لقائها المراجع العليا أن قرار حل المجلس حُسم، في وقت أكد مسؤول حكومي كبير لأحد النواب أن تحدي النائب محمد هايف وإصراره على إحالة رئيس فريق الإزالة إلى النيابة عززا خيار الحل الذي سيعلن عنه -بحسب المسؤول - غدا أو بعد غد الأربعاء على أبعد تقدير.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: