أغذية وأدوية يونانية بيوم التضامن مع غزة
آخر تحديث: 2009/2/10 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/10 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/15 هـ

أغذية وأدوية يونانية بيوم التضامن مع غزة

فعاليات التضامن بدأت صباحا وانتهت بالمساء (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

حرص المشاركون في فعاليات تضامنية مع قطاع غزة شهدتها أثينا الأحد على تجميع كميات من الأدوية والأغذية والاحتياجات الضرورية لإرسالها إلى الشعب الفلسطيني.

وقد شهدت أثينا منذ الصباح فعاليات لم تتوقف حتى المساء, حيث بدأ اليوم بماراثون انطلق من منطقة إليفسينا التاريخية ليصل منطقة ذافني ذات الشهرة العالمية، وانتهى بميدان سينداغما وسط أثينا مرورا بالشارع المقدس وهو معروف منذ أيام الحضارة اليونانية القديمة.

واختتم اليوم التضامني بحفلة فنية غنى فيها فنانون يونانيون لغزة، وألقوا كلمات تضامن مع الشعب الفلسطيني، سبقها عرض لوحات فنية تراثية قدمتها فرق يونانية وفلسطينية.

جاء اليوم التضامني الذي دعا إليه اتحاد بلديات أثينا وجمعيات يونانية رياضية واتحادات وجاليات عربية وإسلامية في أثينا تحت عنوان " قلوبنا تنبض في غزة، لأن كل حرب وأينما جرت هي حرب غير عقلانية".

وكتب المنظمون على إعلان الحملة "يورو واحد في اليونان يساوي قطعة حلوى واحدة، لكنه لأطفال غزة الذين يموتون دون عون يساوي خمس حبات من المضادات الحيوية، فلنساعد غزة جميعنا".
مراكز جمع التبرعات انتشرت في شوارع أثينا (الجزيرة نت)
سلسلة تحركات
وفي لقاء مع الجزيرة نت قال رئيس اتحاد بلديات أثينا إن المهرجان يأتي ضمن سلسلة من تحركات الاتحاد وجمعيات يونانية أخرى لمساعدة أهل غزة المنكوبين وإرسال المستطاع من معونات عن طريق وزارة الخارجية.

وذكر ذيميتريس كالويروبولوس أن معظم اليونانيين تابعوا بحزن عميق وتأثر بالغ مشاهد القتل والخراب التي لحقت بغزة وأهلها، قائلا إن "الكرامة الإنسانية تعرضت لاختبار كبير خلال الحرب التي استهدفتها".

وأضاف "اليوم التضامني مع شعب غزة يرسل للعالم بأسره رسالة مفهومة تماما وهي أن البلد الذي أطلق الهدنة الأولمبية التي تتوقف أثناءها كل الأعمال الحربية في العالم يريد أن يعيد إرسال ونشر معاني تلك الهدنة والسلام من جديد، وأن الحرب التي اشتعلت في غزة هي كجميع الحروب حرب غير منطقية على الإطلاق خاصة مع هذا العدد الكبير من الضحايا المدنيين الذين سقطوا خلالها" معتبرا أن دموع الأمهات اللواتي فقدن أبناءهن ليس لها حدود من عرق أو دين أو لغة.

واعتبر كالويروبولوس أن شارع الطريق المقدس الذي عبره ماراثون السلام اليوناني هو جامع للحضارات المختلفة ووسيلة للتواصل فيما بينها، داعيا إلى استمرار مظاهر التضامن مع فلسطين في جميع الأنحاء.

ورغم أن الفعاليات كانت للتضامن مع الشعب الفلسطيني, فقد اعتبر كالويروبولوس أنها تأتي كذلك للوقوف مع الشعب اليهودي ضد سياسات زعمائه الذين "يقودونه في حروب ومغامرات مدمرة للمنطقة".
المصدر : الجزيرة