سلسلة فعاليات لترسيخ مفاهيم المقاومة بلبنان
آخر تحديث: 2009/2/26 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/26 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/2 هـ

سلسلة فعاليات لترسيخ مفاهيم المقاومة بلبنان

مصادرات الجيش الإسرائيلي عليها عبارة" لن تكون نزهة" (الجزيرة نت) 

نقولا طعمة-لبنان

تحت عنوان "لن تكون نزهة" بدأ حزب الله اللبناني سلسلة فعاليات بالنادي الثقافي الجنوبي في الجامعة الأميركية في بيروت.

تضمنت الفعاليات محاضرة لقائد القوات الدولية السابق في جنوب لبنان تيمور غوكسيل، وفيلمين عرضا لأول مرة عن حياة مقاومي حزب الله, إضافة لعرض صور ومصادرات للمقاومة خلفها الجيش الإسرائيلي في معارك مختلفة.

وعن العنوان الذي انطلقت تحت رايته الفعاليات, تقول أمينة سر النادي ريان موسوي للجزيرة نت إن المقصود بعبارة "لن تكون نزهة" هو أن أي حرب ثانية يمكن أن يخوضها العدو مع المقاومة لن تكون نزهة لجنوده.

وتشير في هذا الصدد إلى أن اللوحات "تعبر عن تطور الصراع بين العرب والكيان الصهيوني، وكيف بدأ انهزاميا لصالح العدو، ومع الوقت انقلبت الآية وصار النصر حليفنا".

كما اعتبرت أن المناسبة تأكيد على نهج المقاومة خصوصا بعد جرائمه التي ظهرت في حربه ضد أبرياء غزة.

حياة المجاهد
وقد بدأ الاحتفال بفيلم عنوانه "حياة المجاهد" من إنتاج الإعلام الحربي في المقاومة الإسلامية التابعة لحزب الله استمر 17 دقيقة بيّنت كيف يمضى المقاتلون أوقاتهم بمواقع التدريب بين عامي 2004 و2006، سواء فوق الأرض أو في الخنادق التي حفروها، وراحوا يوسعونها وهم مقيمون فيها.

كما تعرض الفيلم لفترات هدوء يمضي خلالها المقاتلون ساعات مرح في مختلف فصول السنة وفي ظروف طبيعية قاسية.

أما غوكسيل فقد عرض لتجربته خلال 24 عاما قائدا لقوات الطوارئ الدولية، وتطرق للأوقات التي أمضاها مع الجنوبيين وعلاقاته بهم، وأثنى على صلابتهم وقدرتهم على التحمل في أقسى الظروف.

وقال غوكسيل للجزيرة نت إنه يحاضر أستاذا في العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في بيروت عبر تجربته الطويلة التي قال إنها أعطته القدرة على تدعيم آرائه في المجال الإستراتيجي استنادا إلى العمل على الأرض.
 
وعرض لتعاطفه مع الجنوبيين من كل الفئات، سنة وشيعة ودروزا ومسيحيين، منوها بأخلاقهم وبصلابتهم في وجه الآلات العسكرية المتطورة. كما ذكر أن علاقته بالمقاومة كانت جيدة ولم تشبها شائبة.
 
 المعرض ضم لوحات تؤكد صمود المقاومة (الجزيرة نت)
عماد مغنية

الفيلم الثاني ركّز على حياة قائد المقاومة عماد مغنية وحياته ونضالاته وعلاقاته مع المقاومين ومع العديد من الفصائل المناهضة للظلم في العالم، وذلك في إطار موسيقي وغنائي من تأليف وإعداد إعلام المقاومة الحربي.

وكان الختام بجولة للمشاركين وسط قاعة العرض، حيث متعلقات من خوذ وثياب صادرها المقاومون خلال مواجهاتهم مع الجيش الإسرائيلي. وقد علت هذه المصادرات لوحة تقول "لن تكون نزهة".

وعرضت الصور لتطور حالة الصراع العربي الإسرائيلي بداية من نكبة 1948 والتهجير، ثم انتقالا إلى تطور أعمال المقاومة الفلسطينية، وصولا إلى حرب تشرين التي "حققت أول انتصار للعرب بفعل وحدتهم"، طبقا لما صرّح به  للجزيرة نت رئيس النادي رضا الموسوي.

وقال الموسوي إن الغاية من المناسبة هي التضامن مع غزة وإحياء ذكرى الشهداء وتوضيح أهمية المقاومة.
المصدر : الجزيرة