ندوة في سراييفو تحتفى بالبنا في الذكرى الستين لاغتياله
آخر تحديث: 2009/2/13 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/13 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/18 هـ

ندوة في سراييفو تحتفى بالبنا في الذكرى الستين لاغتياله

المتحدثون بندوة عن حسن البنا انتقدوا الأوضاع الحالية للأمة الإسلامية (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-سراييفو

نظمت بمدينة سراييفو ندوة بمناسبة الذكرى الستين لاغتيال مؤسس جماعة الإخوان المسلمين الإمام حسن البنا شدد المشاركون فيها على أن العودة للكتاب والسنة والاهتمام بالتربية الروحية للفرد والأسرة هي الضمانات الوحيدة لتحرير المسجد الأقصى وفلسطين من الاستعمار الصهيوني.

وعزا المشاركون في الندوة -التي نظمتها مؤسسة الفجر البوسنية- تواصل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين إلى الانهزام الروحي "الذي شاع بين المسلمين منذ سقوط الخلافة الإسلامية وما تبع ذلك من تخل عن تعاليم الدين وارتماء في أحضان الحضارة الغربية المادية".

وقال المفكر الإسلامي وأستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة سراييفو جمال الدين لاتتش إن المسلمين قادوا العالم لمدة عشرة قرون وأسسوا حضارة في الأندلس وبغداد ودمشق والقاهرة وإسطنبول يتحدث عنها التاريخ بكل احترام حتى اليوم ثم حدثت النكسة وانهزم المسلمون بسبب ابتعادهم عن المنهج السماوي.

ولفت لاتتش في مداخلته إلى فكر حسن البنا الداعي لاعتماد القرآن منهاج حياة ودستورا دائما وليس مجرد تميمة تعلق على الصدور أو يقرأ في حفلات تأبين الموتى.

من جهة أخرى شن لاتتش هجوما لاذعا على سياسة الحكومة المصرية تجاه قطاع غزة، مؤكد أن مصر التي خرجت حسن البنا تعد مركزا ثقافيا يعقد عليه أمل النهوض بالأمة الإسلامية مستقبلا.

جانب من حضور ندوة تخلد الذكريى الستين لاغتيال حسن البنا (الجزيرة نت)
تصحيح المسار
ورأى لاتتش أنه مع بدء "المشروع الصهيوني" في الشرق الأوسط جاء البنا ليصحح المسار ويعود بالأفراد والعائلات من خلال الدعوة الحسنة إلى روح الإسلام وقيمه فكسب أنصارا كثرا داخل وخارج مصر.

كما انتقد لاتتش أوضاع المسلمين في البوسنة وتراجع تيار التدين بين الكثير منهم، مشيرا إلى أن الصرب والغرب عموما حاولوا إبعاد المسلمين عن دينهم وكانت الحرب الممتدة بين عامي 1992 و1995 دليلا على ذلك.

من جهته طالب الكاتب الإسلامي مصطفى برلتشا بضرورة القضاء على أمراض المجتمع العشرة التي أشار إليها البنا في رسائله والمتمثلة في الربا والأخلاق والحزبية والمؤسسات الأجنبية والإلحاد والحرية المطلقة والفوضى في التعليم والفوضى في القوانين العامة وانهيار سلوكيات الأفراد والذل المشاع بين أمة الإسلام.

وقال برلتشا في ورقته إن الأمة الإسلامية أحوج ما تكون الآن إلى وجود خطة تتبنى إيجاد حلول لتلك الأمراض التي أفرزت في آخر المطاف وجود الاحتلال الإسرائيلي الجاثم في أراضي ومقدسات المسلمين.

ولفت برلتشا إلى أن البنا كان ينوي تأسيس جيش إسلامي يواجه اليهود ويقاوم الاستعمار من خلال خطط محكمة تعتمد على تربية الروح والجسد للأفراد والأسر والمجتمع غير أن اغتياله حال دون تحقيق هذه الأمنية.

المصدر : الجزيرة