جرى توزيع 100 ألف منشور في أوكرانيا تناولت العدوان الإسرائيلي (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق-كييف
 
أطلقت في أوكرانيا اليوم حملة واسعة لتوزيع مائة ألف منشور على المكتبات العامة وعموم المواطنين في شتى أرجاء المدن. وتتناول المنشورات الحرب التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة وأدت إلى استشهاد وإصابة الآلاف ودمار واسع النطاق في البنية التحتية والمنشآت المدنية.

وتهدف الحملة وفق ما قال منظموها في اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد"، إلى فضح جرائم الاحتلال في قطاع غزة أمام أكبر شريحة ممكنة في المجتمع الأوكراني وخاصة في صفوف الطلبة والمثقفين.

ويعد اتحاد الرائد أكبر مؤسسة رسمية تعنى بالأقليات المسلمة وأبناء الجاليتين العربية والإسلامية، ويشرف على جميع المركز الإسلامية ومعظم الجمعيات الاجتماعية والدينية في أوكرانيا.

وقال منظمو الحملة للجزيرة نت إن المنشورات تعبر بالصورة والكلمة عن فظاعة ما اقترفته آلة الاحتلال العسكرية من قتل ودمار، وتشرح الحملة حقيقة ما حدث في القطاع والتي غضت معظم وسائل الإعلام المحلية والعالمية الطرف عنها أو أبدت تحيزا واضحا فيها لصالح إسرائيل.

وخصت العاصمة كييف بنحو 30 ألف نسخة من المنشور الذي حمل عنوان "حقيقة ما يحدث في غزة"، كما خص إقليم شبه جزيرة القرم جنوبي البلاد والذي يعيش فيه نحو 300 ألف مسلم تتري بكمية مماثلة، ووزعت كميات مشابهة على باقي المدن الأوكرانية.
 
نشاطات تضامنية
رئيس اتحاد الرائد إسماعيل القاضي (الجزيرة نت)
وقال رئيس الاتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" إسماعيل القاضي إن هذه الحملة "استمرار لسلسة نشاطات تضامنية مع قطاع غزة شارك فيها ونظمها الاتحاد بالتعاون مع عدة جاليات عربية وإسلامية في أوكرانيا، ومن هذه النشاطات التظاهرات السلمية التي نظمت في كبريات المدن، والندوات الثقافية التي عقدت لبحث العدوان وتعزيز ارتباط أبناء الجالية بقضيتهم الرئيسية".

وأضاف القاضي في حديث للجزيرة نت أن اتحاد الرائد لديه تجارب سابقة أثبتت تأثير هذه المنشورات على الرأي العام في أوكرانيا مثل منشورات التعريف بالرسول الكريم عليه الصلاة والسلام إبان أزمة الرسوم المسيئة "والتي لمسنا بعدها تفهما وتقديرا من قبلهم لمكانة الأنباء والرسل عند المسلمين".

وأعرب القاضي عن أمله في تحقق منشور "حقيقة ما يحدث في غزة" أهدافه بنشر الوعي بشأن ما حدث ويحدث في القطاع، وكذلك "كسب تعاطف وتأييد ومساندة الشعب الأوكراني الإنسانية لغزة والقضية الفلسطينية".

يذكر أن من بين موزعي المنشورات في جميع المدن إلى جانب أبناء الجاليتين العشرات من الأوكرانيين الناشطين في منظمات حقوقية وإنسانية مختلفة.

المصدر : الجزيرة